الإثنين,25 أكتوبر 2010 - 11:12 م
: 21366    


هناك متغيرات دولية عديدة تحيط بنا واتجاهات من بعض الدول لتكوين اتحادات فيما بينها بهدف تحرير التجارة والحماية من عولمة الاقتصاد ومن هذا المنطلق وجب علينا التفرقة بين عدد من المصطلحات المهمة..

edf40wrjww2article:art_body
fiogf49gjkf0d

الاتحاد الجمركى
الاتحاد الجمركي عبارة عن اتفاقية بين عدد من الدول.. عادة ما يكون مجموعة إقليمية أي دولتين أو أكثر متجاورة جغرافياً.
وتنص الاتفاقية على تبادل إعفاءات وتخفيضات جمركية لسلع معينة فيما بين الدول الأعضاء.
ولكن النقطة المهمة في الاتحاد الجمركي هي توحيد المعاملة الجمركية مع العالم الخارجي إزاء مجموعات سلعية معينة سواء الصادرات أو الواردات.
وقد يكون الاتحاد الجمركي اتحادا محدودا "عددا معينا من السلع المتبادلة" وقد يكون اتحادا شاملا "تجارة في كل أنواع السلع".
فمثلاً دول مجلس التعاون الخليجي 6 دول: الكويت - السعودية - قطر - الإمارات - عمان - البحرين.. نصت الاتفاقية بينها على أنه بحلول عام 2010 سيحدث اتحاد جمركي، أي أن الواردات والصادرات لهذه الدول من العالم الخارجي ستعامل بتعريفة واحدة من الدول الستة.
منطقة تجارة حرة
تهدف اتفاقية تأسيس منطقة تجارة حرة بين بلدين إلى العمل على تحرير التجارة بالسلع والخدمات وتسهيل حركة تنقل البضائع والأشخاص الطبيعيين، متضمنة التزامات متكافئة من كلا الطرفين بخصوص حماية البيئة وحقوق العمال، والتزامات في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية، والتجارة الإلكترونية، وحماية الصناعة الناشئة وآلية لحل النزاع في حال حدوثه.
اشكال مناطق التجارة الحرة
  • قد تكون منطقة التجارة الحرة جزءًا داخل الدولة "كما كانت مدينة بورسعيد في جمهورية مصر العربية" أو كما هي الحال في بعض الموانئ أو المطارات إلا أنها لا تزال جزءًا داخل الدولة.
  • وقد تكون منطقة التجارة الحرة الدولةَ بأكملها مثل، "هونج كونج" أو "سنغافورة".
  • قد تكون اتفاقية بين عدد من الدول لتحرير التجارة السلعية والخدمية فيما بينهما مثل اتفاقية منطقة تجارة حرة عربية في 19 فبراير 1997 ولكن الاتفاقية العربية لا تزال محدودة الأثر؛ لأنها لم تشمل كل السلع وإنما بعض الإعفاءات على بعض السلع وتيسييرات على انتقالات رءوس الأموال، ولكن منطقة التجارة العربية الحرة تكاد تكون متواضعة الأثر لأن التجارة العربية البينية "أي بين البلدان العربية" تجارة محدودة للغاية "حتى ديسمبر 2001 كانت نسبة التجارة العربية مع العالم الخارجي 7%"؛ ولأن الاتفاقية لم تنص على كل السلع وما زالت خرائط التبادل التجاري بين الغرف التجارية العربية غير واضحة كذلك فإن كفاءة وجودة المنتجات العربية لاتزال دون مستوى التنافس.
    هناك أيضًا العوامل التنظيمية أي الالتزام بمواعيد التصدير والاستيراد فهناك عدم انتظام للجداول وعامل النقل مكلف.
    السوق المشتركة
    تبادل منتجات الدول بلا أية قيود كذلك تبادل الاستثمارات وانتقالات رءوس الأموال إلا في حدود القيود القومية "أي القيود التي تضعها كل دولة بناء على عدد من الاعتبارات الخاصة بالأمن والعمالة".
    فعلى سبيل المثال قد تقيد الحكومة الفرنسية انتقالات العمالة الإيطالية؛ خوفًا من زيادة معدل البطالة في فرنسا.
    أي أن السوق المشتركة بينها اتحاد جمركي كامل، وبينها وبين العالم الخارجي توحيد في المعاملة الجمركية يضاف إلى ذلك حرية انتقال رءوس الأموال والعمل "وفقاً لبعض القواعد".
    ويكاد يكون التطبيق الوحيد -حالياً- هو السوق الأوروبية المشتركة. والواقع أن اتفاقية السوق العربية المشتركة أسبق من الاتفاقية الأوروبية ولكن الاتفاقية العربية لم ترَ النور.
    السوق الأوروبية المشتركة
    إن السوق الأوروبية المشتركة قامت على أسس علمية:
  • في البداية اقتصرت نواة السوق على تبادل سلعتين فقط هما الفحم والصلب بين ثلاثة دول هي فرنسا وألمانيا وإيطاليا ثم انضمت هولندا وبلجيكا ثم لوكسمبرج.
  • بعد ذلك توسع الاتحاد ليشمل عددا آخر من السلع في اتفاقية روما 1957 وفي عام 1962 بدا الاتحاد الجمركي كاملاً تمهيداً للسوق الأوروبية المشتركة.
  • يمكن القول بأن السوق المشتركة اكتملت ككيان له منظمة وزارية وبنك ولجان فض المنازعات ابتداءً من 1965. وتعددت الدول المنضمة ثم تم التقسيم بشكل علمي بين دولة منتظمة "أعضاء كاملين" ودولة منتسبة "لها بعض المزايا والإعفاءات وعليها بعض الالتزامات".
  • في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات تم اعتماد الإيكو "العملة الأوروبية الموحدة" (European currency unit) وهي عملة حسابية ترتبط بسلة من العملات.
    والواقع أن خيار ربط أية عملة بسلة من العملات الرئيسية "أي مجموعة من العملات وليس عملة واحدة" يرتكز عادة على اختيار عملات أهم الشركاء التجاريين للدولة في تكوين هذه السلة، فعلى سبيل المثال يمكن ربط العملة الوطنية بسلة مكونة من الين الياباني بالدرجة الأولى، نظرا لكون اليابان تعتبر الشريك التجاري الأول، ثم الجنيه الإسترليني والمارك الألماني والفرنك الفرنسي.

    وبصورة عامة فإن ربط العملة الوطنية بسلة من العملات الرئيسية، يؤدي إلى تحقيق استقرار أكبر في قيمة العملة الوطنية مما لو كانت مربوطة بعملة مفردة -الدولار على سبيل المثال- فمزايا ربط عملة الدولة بسلة من العملات تتمثل في محدودية التأثير على مستويات الأسعار الناتجة عن تقلبات أسعار الصرف، وبالتالي قدرة اقتصاد هذه الدولة على تجنب جزء كبير من مخاطر تقلبات أسعار الصرف. فإذا ما رأت أية دولة أن تربط عملتها بسلة من العملات وليس بالدولار، فإن هذا ناتج عن تخوفها من حدوث تقلبات في أسعار الدولار حتى لا ينعكس ذلك سلباً على أسعار صرف العملة المحلية؛ لأنه إذا ما حدث تذبذب بإحدى عملات السلة فإن العملات الأخرى الثابتة تمتص الأثر السلبي لهذا الانخفاض.
    وتكمن أهميه "الإيكو" في استقرار عمليات التجارة الخارجية فيما بين الدول الأعضاء وتوحيد خدمة الحساب وانتقال رءوس الأموال.
  • تطور الأمر بعد ذلك إلى عملة موحدة تبعاً لاتفاقية "ماستريخت" وهي "اليورو". وبدأ تطبيقها في يناير 1999 كوحدة حسابية = دولارا واحدا ثم بعد ذلك في يناير 2002 أصبحت عملة تحل محل عملات 12 دولة.
    ويمكن القول بأن الجماعة الاقتصادية الأوروبية تعدت مرحلة السوق الأوروبية المشتركة إلى الكيان الواحد، وهي حالياً الهيكل المعتمد والمتعارف عليه في المبادلات والمعاملات التجارية بين الدول الأوروبية والعالم الخارجي.






  • التعليقات

    الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

    الأكثر قراءة

    عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 77146


    تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 50319


    النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 48900


    طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 48488


    مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 44967


    معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 43393


    مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 43039


    ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41799


    منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 40783


    هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 37999


    الاكثر تعليقا

    هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


    اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


    ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


    الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


    لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


    الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


    تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


    الليبرالية - عدد التعليقات - 4


    محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


    أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


    استطلاع الرأى