الإثنين,28 مايو 2012 - 08:28 ص
: 20224    


معركة اليمامة اليـمــامـة مصطـلح جغرافـى قديم، يشمـل المنـاطق الشرقيـة من شبه الجـزيـرة العـربـيــة التي تـقع فـيهـا الآن مدينـة الريـاض عـاصمـة المـمــلكــة العـربيـة السعوديـة.

fiogf49gjkf0d
ووقعت معركـة اليمـامـة نفسهـا فـى مكـان قريب من هذه المدينـة. عندمـا مـات النبي واستخـلف أبا بـكر الصـديـق، رضــى الله عـنه، ارتـدت بـعض القـبـائـل وامتنعت عن دفـع الصـدقــات، وادعــى مـسيــلمــة الكـذاب النبوة، فـأرسـل أبو بـكر عكرمـة بن أبـى جهـل وشرحبيـل بن حسنـة للوقوف فـى وجـه مـسيــلمــة الكـذاب، ولم يــأمـرهـمــا بـقتـال؛ لكنهمـا تعجـلا مـخــالفـين أوامـر الخــليـفــة، واشـتبكـا مع مسيـلمـة فـى حرب لم يـصمـدا فيهـا، وعـادا منهزمين، ولعـلهمـا أرادا أن يتشبهـا بخـالد بن الوليـد حـتـى يحوزا أكـاليـل النصر، كمـا حـازهـا هو. ومـا إن وصـلت أنـبــاء هزيمتهمـا إلى أبـى بكر حتـى غضب غضبًا شديدًا، وطـلب مـنهـمــا ألا يـعودا إلى المدينـة، وقرر فـى الوقت نفسه أن يرسـل خــالد بـن الوليـد إلى اليمـامـة للقضـاء عـلى فتنـة مسيـلمـة، فـهو أصــلح النــاس لهذه المهمـة. وكـان خـالد قد فرغ من القضـاء عــلى فـتنــة المـرتـديـن مـن بـنــى أسـد وغـطفــان وتـميـم، فـجــاءتـه أوامـر مـن أبــى بـكر بـالتوجه إلى اليمـامـة للقضـاء عــلى فـتنــة مـسيــلمــة الكـذاب. امـتثــل خــالد بن الوليد لأوامر الخـليفـة، وسـار فـى صحراء وعرة نحو ألف كيـلو متر، حتـى التقـى بـجيـوش مـسيــلمـة - وكـانت نحو أربعين ألفًا – فـى مكـان يسمـى عـقربــاء فــى حـين كــانـت قـوات خـالد تبـلغ نحو ثـلاثـة عشر ألفًا، فـيهـم عـدد كـبيـر مـن المـهـاجرين والأنصـار، ودارت الحرب بين الفـريـقيـن، وكــانـت حـربًا شرسـة، اشتدت وطـأتهـا عـلى المسـلمين فـــي البـدايــة، وكــادوا يـنهـزمـون ، لولا أن زأر خــالد كــالأسـد الهـصور، ونـــادى بـــأعـــلى صـوتـه وامـحمـداه، و كــان شـعــار المـســلمـين فــى المـعركــة، فـاشتعـلت جذوة الإيمـان فـى القـلوب، وهــانـت الحـيـاة عـلى النفوس، وأقبـل المسـلمون عـلى القتـال دون خـوف أو وجــل، طـمعًا فــي النـصر أو الشهـادة، وصبروا لأعداء الله حـتــى هـزمـوهـم هـزيمـة منكرة بنصر أنزله الله تعـالى عـلى عبـاده المـســلمـين؛ حـيث لجــأ الكفـار إلى حديقـة احتشدوا فيهـا، فـأحـاط المسـلمون بهـا ودخـلوهـا وقـاتـلوا من فيهـا قتـالاً شديداً حتـى قتـل مـسيــلمــة عــلى يـد وحـشــي مـولى جـبيـر بـن مـطعـم، واشترك مع وحـشــى فــى قـتـل مسيـلمـة رجـل من الأنصـار،كمـا قتـل من رجـال مـسيــلمــة نحو عشرين ألفًا من رجـاله، واستسـلم من بقـى من قواته أسـرى للمـســلمـين، واسـتشهد من المسـلمين أكثر من ألف و مـائتـي رجل، منهم عدد كبير من القراء وحفظة القرآن الكريم







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 74964


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 46481


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 46352


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 45740


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 40910


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 40278


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 40039


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 38479


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 38239


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 36661


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى