الإثنين,18 يونيو 2012 - 09:47 ص
: 1725    


مشاركة محمد فى الحياة العامة شـارك محمد صـلى الله عـليه وسـلم قومه فـى حياتهم العامة قبل البعثـة، فـاشترك فـى حرب الفِجَار، وهو فـى نحو الخامسة عشرة من عمره، وهـى حرب وقعت أحداثهـا فـى الأشهر الحرم، ولذا سميت بحرب الفجـار،

fiogf49gjkf0d
وسببهـا أن النعمـان بن المنذر أمير الحيرة اعتاد أن يرسـل كـل موسم قـافـلة تجـاريـة إلى سوق عكـاظ بالقرب من مكـة المكرمـة، وكـان يستـأجرُ لهـا حراسًا من القبـائـل القريبـة من مكـة، فعرض رجـلان أنفسهمـا لهذه المهمـة، أحدهما من هوازن يـسمــى عُروة، والآخـر مـن كنـانـة يسمـى البَرَّاض، فـاختـار النـعمـان عروة، فقتـله البراض، فوقع القتـال بين قبيـلتيهمـا لهذا السبب، واستمر أربع سنوات وانتهـى بـالصـلح بين المتحـاربين، وقـد وصف النبي صـلى الله عـليه وسـلم مشـاركته فـى هذه الحرب بـقوله كـنت أنـبــل عـلى أعمـامـى أى يرد إليهم نبـل عدوهم إذا رموهم بها.
حلف الفضول:
وكمـا شـارك محمد قومه فـى الحرب فقد شاركهم فى السلم؛ حيث شهد حـلف الفضول، الذى تكوَّن عقب حرب الفجـار، وكـان أول من دعـا إليه عمه الزبير بن عبد المطـلب؛ لنصرة المظـلوم أيـا كان، من أهــل مـكــة أو مـن غـيرهـم، واجتمعت بعض بطون قريش: بنو هاشم و بنو زهرة، وبنو أسد، وبنو تيم فى دار عبد الله بن جـدعـان، وتعـاهدوا ليكونن مع المظـلوم حتـى يُردَّ إليه حقه. ويصف النبي مشـاركته فـى هذا الحلف بقوله: لقد شهدت مع عمومتى حلفًا فــى دار عـبد الله بـن جـدعــان مــا أحب أن لى به حمر النعم، ولو أدعى به فى الإسلام لأجبت.
بناء الكعبة:
نزل سيـل عـلى الكعبة قبل بعثة النبي بحوالى خمسة أعوام، هدَّم جـدرانهـا، فعزمت قريش عـلى إعـادة بنـائهـا، و قسَّمت العمـل بين بـطونـهـا، وكـان النبي صـلى الله عـليه وسـلم يعمـل بنفسه معهم، و يحمـل الحجارة، حتى إذا ارتفع البناء نحو قامة الرجل اختلفوا فيمن يضع الحجر الأسود فى مـكــانـه ؛ كــل قـبيـلة تريد أن تحوز هذا الشرف دون غيرهـا، واشتد الخـلاف بينهم حتـى تداعوا إلى الحرب، ففزع أبو أميـة بن المغيرة و خشـى عـاقبة ذلك، فأشار عليهم بأن يحتكموا إلى أول رجل يدخل عليهم، فوافقوا على ذلك
كـان النبي صلى الله عليه و سلم أول داخـل عليهم، فاستبشروا خيرًا، وقالوا: هذا الأمين رضـينــا بـه حكمًا، فطـلب منهم أن يبسطوا ثوبًا، ثم وضع الحجر فيه،وطـلب من زعمـاء القبائل أن يمسك كل منهم بطرف، ليتمكَّنوا من رفع الحـجر إلى مـوضـعه، ثـم أخـذه النبي صـلى الله عـليه وسـلم بيده الشريفـة، ووضعه فـى مكانه.
زواج محمد من خديجة:
كـانت خديجة بنت خويلد الأسدية امرأة شريفة، ذات حسب وجمال ومــال تـزوجت مرتين من قبـل، و عزمت بعد موت زوجهـا الثـانـى ألاتتزوج مرة أخرى، وأن تتفرغ لإدارة ثروتها، وتنمية تجارتها.ولكنهـا حين اتصلت بمحمد صـلى الله عـليه و سـلم وعمل فى تجارتها، ورأت فيه من خصال الخـير أعـجبـت بـه و رغـبت فـى الزواج منه، و أسرَّت بذلك إلى إحدى صـديـقـاتهـا المقرَّبـات، فذهبت إلى محمد وسـألته مـا يمنعك أن تـتزوج؟ قــال مــا بـيدي مـا أتزوج به قـالت فـإن كُفِيتَ ذلك و دُعيت إلى الجمال والمال والشرف والكفاءة، ألا تجيب؟ قال فمن هـى؟ قالت خديجة، فقال كيف لي بذلك؟ قالت علىَّ ذلك، فـوافـق عــلى الفـور، و عـادت نفيسـة إلى خديجـة، تزفُّ إليها تلك البشرى فسُرَّت سرورًا عظيمًا.
و ذهب محمد مع أعمـامه إلى بيت خديجـة لإعلان الخطبة، وألقى أبو طـالب خطبـة قصيرة أثنـى فيهـا على ابن أخيه، وأنه لا يعدله شـاب فى قريش، فى خلقه وصدقه وأمانته، وإن كان قليل المال، فــالمـال عرض زائـل، ثم وجَّه كـلامه إلى أهـل خديجـة فقـال: إن مـحمدًا له فـى خديجـة رغبـة، ولهـا فيه مثـل ذلك، فوافقوا عـلى الخـطبــة، وأقــامـوا وليـمـة بهذه المنـاسبـة السعيدة، وقدَّم محمد لخـديـجــة صـداقًا قدره عشرون بكرة، ثم تم الزواج، وانتقـل محمد إلى بيت خديجة حيث عاش معها.
وهـكذا شــاءت الأقـدار لهـذه السـيدة الكريمـة أن تقترن بسيد الخـلق أجـمعـين، و أن تـصبـح أول أُم للمــؤمـنيـن، وأن تـكون خير عون له، فكـانت أول من آمن به وكـانت تواسيه بمالها، كما كانت حياته معها التـى دامت نحو خمسـة وعشرين عـامًا تمـلؤهـا السعـادة، ورزقه الله منهـا بستـة أولاد ؛ اثنين من الذكور همـا: القاسم وعبد الله، وقد مـاتـا قبـل البعثـة، وأربع بنات، هن: زينب وقد تزوجها ابن خالتها أبـو العــاص بـن الربـيع، ورقـيــة وأم كــلثوم وقد تزوجهمـا عثمان بن عفان، واحدة بعد الأخرى، و فاطمة وتزوجت بعلي بن أبى طالب.

من الزواج إلى البعثة

كـان عمر النبي ص حين تزوج السيدة خديجـة خمسًا وعشرين سنة، و كـان عمره حين بعثه الله بـالرسـالة عـلى رأس الأربعين، فمـاذا كان يعمل فى المدة التي بين الزواج والبعثة؟
إن مصادر السيرة النبوية لم تمدنا بمعلومات كثيرة عن هذه الفترة من حيـاته، سوى أنه كـان دائم التأمل فى الكون الفسيح، والتفكير فى القـوة التــي أبـدعـته وأحـكمت صنعه، وأنه رفض مـا عـليه قومه من عبـادة الأصنام، وما غرقوا فيه من الفساد والمجون، فلم يسجد لصنم، و لم يحضر مجـلس لهو وعبث، بـل كـان يعتكف شهرًا من كـل سنة فى غـار حراء، يتعبد فيه، و يجد فيه فرصـة منـاسبـة للتفكر والتـأمـل، بعيدًا عن صخب مكـة وضجيجهـا. وكان شهره المفضل الذى يقضيه فى الغار هو شهر رمضان المبارك.
ويبدو أنه فى تأمله هذا كان ينشد مخرجًا للعالم مما هو فيه من شرك و وثـنيــة؛ لأن مـا بقـى من الشرائع القديمـة لم يكن كـافيًا.







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 76454


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 49139


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 48077


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 47655


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 43808


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 42751


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 42323


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41217


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 40014


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 37375


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى