الأحد,24 يونيو 2012 - 10:09 ص
: 1666    


العليا للانتخابات تعلن مرسى رئيسآ للجمهورية بنسبة 51.73% اعلنت اللجنة العليا للانتخابات اليوم الموافق 24-6-2012 ان المرشح الدكتور محمد مرسي قد فاز في انتخابات جولة الاعادة للانتخابات الرئاسية و قد تم تعيينه رئيسا للجمهورية حيث فاجأ الجميع بفوزه بعد ان انتشرت الاخبار حول حصول شفيق على اعلى نسبة للاصوات وقبول الطعون المقدمة منه .

fiogf49gjkf0d
حيث أعلن المستشار فاروق سلطان، رئيس اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، الأحد، فوز الدكتور محمد مرسي، بمنصب رئيس الجمهورية، وخسارة منافسه الفريق أحمد شفيق، وقال إن الدكتور مرسي حصل على 13230181 صوتًا فيما حصل الفريق شفيق على 12347380 صوتًا وقد بلغ إجمالي الناخبين المقيدين 50958794 ناخبًا، وإجمالي المصوتين 26420763 ناخبًا وإجمالي الأصوات الصحيحة 25577511 صوتًا وإجمالي الأصوات الباطلة 843252 صوتًا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عالمي، عقدته اللجنة، بمقر الهيئة العامة للاستعلامات، لإعلان نتائج جولة الإعادة في أول انتخابات رئاسية عقب ثورة يناير.

وأوضح سلطان فى المؤتمر الصحفى بأن اللجنة العليا عرض عليها 456 طعن من المرشحين تسلمت 36 طعن منها قبل منتصف ليلة الثلاثاء بـ5 دقائق وقامت اللجنة بنظر الطعون وانتهت إلى قبول بعضها والتى ترتب عليها تغيير بعض النتائج الجان الفرعية والعامة، بينما تم رفض أغلب تلك الطعون.

وكشف سلطان بأن اللجنة اهتمت بطعنين مهمين لأنهما يمسان جوهر العملية الانتخابية ومن ثم يؤدى إلى بطلان الانتخابات برمتها وأن هذين الطعنين هما أولا أن هناك تزوير لبعض بطاقات الاقتراع بالتأشير عليها لصالح أحد المرشحين، بعد قدومها من المطابع مغلفة داخل الدفاتر الخاصة بعملية الاقتراع، وزعم البعض بأن هذه البطاقات تزيد عن المليون بطاقة.

فيما تضمن الطعن الثانى منع الأقباط من الوصول إلى لجان الاقتراع خاصة فى لجان بقرية دير أبو حنس بالمنيا، ولما كان إذا ثبت صحة أحد هذه الطعون فكان كفيلا بإعادة الإنتخابات برمتها، إلا أنه ثبت عدم صحتهما.

وكانت النتيجة بالنسبة المؤوية حوالي 51.7% للمرشح الدكتور محمد مرسي والفريق احمد شفيق 48.3% ..

ولقد توقع الكاتب والمحلل السياسى البريطانى، روبرت فيسك، فوز المرشح أحمد شفيق فى الانتخابات الرئاسية بنسبة 51% من الأصوات، معتبراً فوزه يمثل تفويضاً جديداً للديكتاتورية، وتابع فيسك فى مقاله بصحيفة «الإندبندنت» البريطانية: «إذا أعلنت جماعة الإخوان المسلمين رفضها للنتيجة المزورة وقررت النزول إلى الشارع، فلن يكون من الصعب تصور ما سيؤدى إليه استفزاز الشرطة من الانزلاق إلى حافة العنف، والجيش يستطيع بالكاد تبنى أساليب القمع الجماعى، التى فضلها فى الماضى، وبالتأكيد ستكون هناك محاولات للتفرقة بين الإخوان والسلفيين، لكن من غير المتوقع أن يساند المصريون أى طرف من الإسلاميين ضد الآخر».

وصف فيسك انتظار نتيجة الانتخابات الرئاسية فى مصر بلحظة احتدام الصراع بين معسكرين يمثلهما أحمد شفيق ومحمد مرسى، قائلاً: «الجيش الذى أصدر إعلاناً دستورياً يثبت قبضته على السلطة لم يضع أى اعتبار للانتخابات التى صوت فيها المصريون، وللوعود التى أطلقها بإرساء الديمقراطية»، وأضاف: «وفاة مبارك أو حياته لا تغير من أهمية نتائج الانتخابات، وإذا كان المرشحان حصلا على نسبة أصوات متقاربة، كما أعلن، فهذا يعنى أن نتائج الانتخابات تظهر انقسام المصريين وتشتتهم، لكن ليس بفعل الطائفية، وإنما بفعل الرأسمالية والإسلام».

وتابع فيسك: «حتى الآن تجاهل العسكر نتائج الانتخابات البرلمانية التى فاز فيها الإخوان المسلمون، وقرروا أنهم الجهة الوحيدة القادرة على كتابة دستور جديد، وعلى تحديد صلاحيات الرئيس، وبالتالى لم يبق ما يمكن الحديث عنه، بغض النظر عن الفائز، فإذا أعلن رسمياً عن فوز أحد المرشحين سيعلن الآخر نفسه فائزاً، ولكن بصفة غير رسمية، وهنا قد يتدخل المجلس العسكرى لضمان السلم العام، وبحكمتهم المعهودة سيتدخلون ويحكمون البلاد حتى يقرروا تنصيب من يحقق لهم كل مطالبهم.. هذا السيناريو يذكرنا بأن حكام مصر من الفراعنة لهم سجل سيىء فى الحكم، وكذلك المجلس العسكرى الذى فشل فى طريقة إدارة البلاد طوال 16 شهراً، ولم يستطع إنهاء الثورة فى ميدان التحرير، كما سمح لكبار ضباط الشرطة من القتلة بالإفلات من العقاب وللجنود بأن يعيثوا فى الأرض فساداً أمام كاميرات التليفزيون، سواء بالتحرش بالنساء أو ضربهن». وأشار «فيسك» إلى أن المشير حسين طنطاوى قد يكون صديق مبارك المقرب طوال حياته، لكنه ليس عبدالناصر أو السادات أو حتى حافظ الأسد، موضحاً: « هؤلاء الرجال لم يرتكبوا أى حماقات على الملأ، أما المتحدثون باسم المجلس العسكرى من حاملى الرتب العسكرية الكبيرة فيبدو مظهرهم غريباً، وكأنهم يعانون من الخجل أو غير سعداء فى مواجهات المؤتمرات الصحفية».







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 76439


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 49120


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 48061


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 47641


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 43782


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 42741


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 42311


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41210


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 40005


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 37362


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى