الجمعة,6 يوليه 2012 - 08:30 ص
: 1823    

كتب الباحثة / عبير الفقى بمعهد البحوث والدراسات الأفريقية
berbera72@yahoo.com

العديد من الجهود قدمت على عدة مستويات من اجل معالجة ظاهرة تجنيد الاطفال بشكل عام فى الدول التى بها نزاعات مسلحة وحروب سواء على المستوى الدولى او على مستوى الداخلى للدول صاحبة المشكلة.

fiogf49gjkf0d
وذلك لما للموضوع من اهمية ولتاثير النزاعات المسلحة فى الاطفال حيث تشير الاحصاءات انة فى العقد الاخير من القرن العشرين وحدة قتل حوالى 2 مليون طفل واصيب 6 ملايين اخريين بينما شرد 12 مليون طفل بسبب النزاعات المسلحه.

لذلك ستعرض فى الدراسة هذة الجهود لمكافحة ظاهرة تجنيد الاطفال فى سيراليون

 1- المستوى المحلى

 أ.المنظمات الغير حكومية :

ظهرت محاولات للتوعية بحقوق الاطفال فى الفترة الاخيرة من الحرب فى سيراليون حيث توجة العاملون بالمنظمات الغير حكومية فى سيراليون الى المجتمع وقادة القوات المتصارعة برسالة مضمونها احترام القواعد المنصوص عليها فى اتفاقية حقوق الاطفال محاولين اقناع القوات المتصارعة بتسريح الجنود الاطفال وفى نفس الوقت اقناع المجتمع بقبول هؤلاء الاطفال بة مرة اخرى.

ومما لا شك فية انة كان للضغوط الدولية سواء من المنظمات الدولية الغير حكومية او اليونسيف وغيرها دورا فى ايقاف القوى المتصارعة فى سيراليون من "تجنيد الاطفال"   حيث جاء بالتقرير الاخير "لتحالف وقف استخدام الجنود الاطفال" انة لم يعد هناك اطفال فى الجيش الحكومى بسيراليون كما ان الجبهة الثورية المتحدة قامت بتسريح اعداد كبيرة من الاطفال وذلك فى الفترة الى شاركت فى تشكيل الحكومة الاتلافية كما ان قوات الدفاع المدنى سرحت اعداد كبيرة من الاطفال – على الاقل كما اعلنت ذلك- عندما بدات محاولاتها للتحول الى قوة سياسية وطنية معترف بها بدلا من كونها ملشيات محلية .

لقد قدرت اعدد الفتيات اللاتى شاركن فى الصراع كجنود اطفال يقدر بنحو 30 % الا ان 8% فقط من عدد (513) طفل من الجنود المعتزلين فى برنامج نزع السلاح والتسريح واعادة الدمج كانوا من الاناث.لذلك نجد ان بعض المنظمات غير الحكومية فى سيراليون بمشاركة اليونيسيف قاموا بأنشاء مشروع "الفتيات المنسيات" وتم تحديد اكثر من 1000 فتاة ممن شاركوا فى القتال ولم يشاركن فى عملية نزع السلاح والدمج وتم تقديم الخدمات لعدد 714 منهم الا ان المشروع اغلق فى 2005 ولكن بعض المنظمات غير الحكومية ظلت مستمرة فى العمل مع الفتيات بدون تركيز على الفتيات اللاتى شاركن فى الصراع بين الجماعات المقاتلة فقط ولكن انضم الهم شريحة اخرى من الفتيات اللاتى تأثرن بالصراع مثل العاملات فى الدعارة

 . أ.اتفاقية لومى :

جدير بالذكر ان اتفاقية" لومى للسلام " رغم فشلها الا انها نصت على على نزع أسلحة المتمردين وهي عملية لم تكن محسومة لكون المتمردين كانوا يطالبون مقابل ذلك بمبالغ مالية وضمانات حول مستقبلهم، كما نصت الاتفاقية على منح عفو شامل عن المتمردين عما اقترفوه من جرائم في حق مواطنيهم العزل، وهى نقطة عارضتها بشدة منظمات حقوق الإنسان والناشطون فى المجتمع المدني ومنظمة الأمم المتحدة.

الا ان الاتفاقية نصت بوضوح كذلك على ان احتياجات الاطفال يجب ان تعالج من خلال عملية نزع السلاح والتسريح واعادة الدمج

 . ب. المحكمة الخاصة بسيراليون:

انشأتها حكومة سيراليون بالتعاون مع الامم المتحدة فى يناير 2002 حيث اختصت بمحاكمة اولئك الذين يتحملون المسئولية الاكبر عن الجرائم والانتهاكات التى ارتكبت خلال الصراع فى سيراليون.

لم يتم استدعاء الاطفال من فبل هذة المحكمة حيث رأى النائب العام بالمحكمة ان هؤلاء الاطفال كانوا ضحايا بالاضافة الى كونهم مجرمين.

ومنذ أنشاء المحكمة اتخذت اجراءت قضائية ضد 13 شخصا الا ان منظمة العفو الدولية انتقدت هذة المحكمة لعدم امتداد المحاكمة القضائية لتشمل الجرائم التى ارتكبت منذ عام 1991 (بداية النزاع) حتى عام 1996 كما ان السلطات فى سيراليون لم تبذل اى جهد لمباشرة اجراءات التحقيق بخصوص الاف الجرائم الاخرى التى ارتكبت فى النزاع.  

ج.البروتوكول الاختيارى لسن التجنيد:

فى عام 2006 صدقت حكومة سيراليون على البروتوكول الاختيارى سن التجنيد فى القوات المسلحة الى 18 سنة طبقا لقانون حقوق الطفل الصادر فى 2007 كما اكدت حكومة سيراليون انة لم يعد هناك تجنيد اجبارى وان التجنيد صار عن طريق الالتحاق بالكليات العسكرية عن طريق التطوع.

هناك اكثر من 6774 طفل برامج نزع السلاح والتسريح واعادة الدمج منهم 3710 كانوا جنودا فى قوات الجبهة الثورية المتحدة و2026 بالقوات المدنية المساندة للحكومة و471 بالجيش السيراليونى و427 مع المجلس الثورى للقوات المسلحة و144 مع قوى اخرى او غير منتمين لقوة محددة.

د.الصليب الاحمر :

 تنوعت نشاطات اللجنة الدولية للصليب الاحمر بسيراليون حيث كانت هناك محاولات لجمع شمل الاطفال المتأثرين بالنزاع فى سيراليون بأسرهم وتم ذلك لأكثر من 1200 عائلة. كما وزعت المواد الغذائية والمستلزمات المنـزلية الأساسية وتقديم الدعم الطبى والمالى وكذلك زيارة المحتجزين فى سجن "فريتاون" والمحتجزين الخاضعين لسلطة المحكمة الخاصة بسيراليون

 . 2- على المستوى الدولى

‌أ-        اتفاقية حقوق الطفل :

إلى جانب الحماية العامة المكفولة للأطفال قى سيراليون عبر الصكوك العامة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني يحظى الأطفال أيضاً بالحماية التي توفرها اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989, التي صدقت عليها كل دول العالم تقريبا. والتى صادقت عليها سيراليون ايضا فى يونيو 1990 وعلى بروتوكوليها الاختياريين فى سبتمبر 2001 وفى مايو 2001 حيث تم تضمين هذة الالتزامات فيما بعد فى التشريعات الوطنية من خلال قانون حقوق الطفل لعام 2007 والذى يعتبر متوافقا ايضا مع الاتفاقية ومع الميثاق الافريقى لحقوق الطفل ورفاهيتة

‌ب-    اتفاقية جنيف :

 يحتاج الطفل لحماية بشكل خاص اثناء النزاعات المسلحة وهو مااعترفت بة اتفاقية جنيف الرابعه لعام 1949 و البرتوكول الاول لعام 1977 الذى اضفى حماية خاصة لصالح الاطفال فى حالات النزاع المسلح .ففى خلال العقدين اللذين عقبا اعتماد اتفاقيات جنيف شهد العالم زيادة في عدد النزاعات المسلحة غير الدولية وحروب التحرير الوطني. وكرد فعل على ذلك تم اعتماد بروتوكولين إضافيين لاتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 في 1977.

ويعزز البروتوكولان الحماية الممنوحة لضحايا النزاعات المسلحة الدولية البروتوكول الأول وغير الدولية (البروتوكول الثاني) كما يفرضان قيوداً على طريقة خوض الحروب. وكان البروتوكول الثاني هو أولى المعاهدات الدولية المكرسة بالكامل لحالات النزاع المسلح غير الدول.

‌ج-      الأمم المتحدة:

أصدر مجلس الأمن للأمم المتحدة سلسلة من القرارات التي تدين استخدام الجنود الأطفال ، واقتراح تدابير لوقف تجنيد الأطفال. وتشمل هذه التدابير الحوار مع أطراف الصراعات المسلحة التي تهدف إلى التسريح الفوري للأطفال ، والتدابير التي تستهدف معاقبة أولئك الذين يواصلون تجنيد واستخدامها كجنود. ويمكن أن تشمل هذه التدابير وقف المساعدات العسكرية أو المساعدة أو الأسلحة أو حظر السفر من تجميد الأصول. وادان كل من الجمعية العامة للأمم المتحدة ، ولجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ، والاتحاد الأفريقي (المعروف سابقا باسم منظمة الوحدة الأفريقية) ، والاتحاد الأوروبي ، ومنظمة الدول الأمريكية ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا تجنيد واستخدام الجنود الأطفال

‌د-       برامج نزع سلاح الأطفال وتسريحهم وإعادة إدماجهم:

 تتسم مسألة التأهيل وإعادة الإدماج بأهمية بالغة لضمان عدم استمرار دوامة العنف والصراع.

وإعادة إدماج الأطفال في حالات النزاع المسلح هي عملية معقدة وطويلة الأجل تبدأ ‏بالتفاوض للإفراج عن الأطفال وتخليصهم الفعلي من الجماعات المسلحة.

وغالباً ما تكون ‏المرحلة التي تلي ذلك هي اقتفاء أثر الأسرة ولم شملها وهى عملية معقدة وتستغرق وقتا طويلا وتحتاج ‏إلى موارد كثيرة.

وفي الوقت نفسه، يجب أن تراعي برامج إعادة ‏الإدماج التحديات المتصلة بمدى كون المجتمعات المحلية نفسها على استعداد لقبول عودة ‏أطفالها، في ظروف قد يكون هؤلاء الأطفال قد ارتكبوا فيها فظائع في مجتمعاتهم المحلية.

بالنسبة للحال فى سيراليون فإنة و إثر التوقيع على اتفاقية السلام في عام 1999 ، شرعت سيراليون على الفور في تنفيذ برنامج لإعادة التكامل والتأهيل. حيث ركز البرنامج:

 اولا على نزع سلاح المتحاربين السابقين، وتسريحهم، وإعادة إدماجهم في المجتمع،

ثانيا تقديم العون للمتضررين بفعل الحرب لمساعدتهم. بالتعاون مع المؤسسة الدولية للتنميه التى قدمت لسيراليون 23.6 مليون دولار أمريكي والبنك الافريقى للتنمية 12.24 مليون دولار أمريكي، وقدمت المجتمعات المحلية 4.1 مليون دولار كتمويلات مقابلة لمشروعات اعادة الادماج وتنفيذ عمليات الاصلاح والتاهيل فى مرحلة مابعد الحرب بسيراليون   حيث بلغت التكلفة الاجمالية 41.34 مليون دولار أمريكي.

كذلك قام البنك الدولي أيضا بدور مهم في إدارة الصندوق الاستئماني المتعدد المانحين الذي بلغت أمواله 31.5 مليون دولار أمريكي وتم إنشاؤه في عام 1997 لمساندة برنامج نزع سلاح المتحاربين وتسريحهم وإعادة إدماجهم ـ وهو ما خلق الجدوى في خدمة أعداد أكبر من المتوقع من المتحاربين السابقين الساعين للحصول على خدمات إعادة الإدماج مجددا في المجتمع.







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 76855


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 49916


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 48580


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 48158


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 44538


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 43177


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 42691


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41580


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 40468


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 37773


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى