الإثنين,9 يوليه 2012 - 07:03 م
: 2412    

كتب الباحثة / عبير الفقى بمعهد البحوث والدراسات الأفريقية
berbera72@yahoo.com

إثيوبيا تاريخيا تعانى من أنها دولة حبيسة باستثناء فترة ضمها لإريتريا 1952-1993. كما أنها ترتفع عن سطح البحر، بينما تجاورها مناطق منخفضة نسبيا. وهي أيضا تشترك في حدود يبلغ طولها 5328 كم مع ست دول عربية وإفريقية هى جيبوتى والصومال واريتريا والسودان وكينيا ،

fiogf49gjkf0d


1- الاهمية الجيوبوليتكية لاثيوبيا:

فيما يتعلق بالوضع الجيوبوليتيكي، فإثيوبيا تاريخيا تعانى من أنها " دولة حبيسة "، باستثناء فترة ضمها لإريتريا (1952-1993). كما أنها ترتفع عن سطح البحر، بينما تجاورها مناطق منخفضة نسبيا. وهي أيضا تشترك في حدود يبلغ طولها (5328 كم) مع ست دول عربية وإفريقية هى جيبوتى والصومال واريتريا والسودان وكينا ، مما يزيد من حجم مشكلاتها مع دول الجوار. وقد أسهمت هذه العوامل في ترسخ "الإحساس بالعزلة " لدي صناع السياسة في إثيوبيا، وصبغ العلاقات الإثيوبية مع دول الجوار بظلال من الشك والريبة، مما جعلها في حالة بحث مستمر عن توسيع دوائر حركة سياستها  وعلاقاتها الخارجية، والامتداد خارج نطاق دائرة القرن الإفريقي وحوض النيل والبحر الأحمر.زاد من هذا الاحساس انفصالها عن اريتريا نتيجة لاستقالا الاخيرة عام 1993 الامر الذى كان لة اثار فى علاقاتها سواء مع اريتريا او مع دول الجوار الاخرى ([1])

 

أ. الموقع الجغرافى  ([2]) :

ان اثيوبيا  دولة محرومة من السواحل البحرية اى دولة حبيسة كما ان حدودها البرية تقع مع دول نامية وفقيرة لديها مشكلات داخلية خاصة بها او مشكلات مع اثيوبيا نفسها بسبب الحدود كما هو الحال مع دولة اريتريا والصومال. كما تعانى اثيوبيا من مشكلات داخلية عديدة منها مشكلة إقليم اوجادين والذى ضمتة اثويبيا اليها والذى تطالب بة الصومال وكان سببا فى اشتعال الحرب بين اثيوبيا وبين الصومال والذى يطالب اهلة بالانفصال.

  • التضاريس

تغطي الهضبة الإثيوبية أكثر من نصف مساحة البلاد حيث تنحدر من الشرق إلى الغرب نحو الأراضي المنخفضة السودانية، وتتميز المنطقة الشمالية الشرقية منها بوجود أجراف شديدة الانحدار، ويقطع الهضبة العديد من الأودية العميقة كما يخترقها النيل الأزرق والذي ينبع من بحيرة تانا وهي من أكبر البحيرات الموجودة في إثيوبيا ويعد نهر النيل الأزرق المجرى الرئيسي لنهر النيل، ويقع بالهضبة أعلى القمم الجبلية في البلاد وهي قمة جبل " راس ديجن" والذي يبلغ ارتفاعه 4620 متر، ومن مظاهر السطح الأخرى الأخدود الإفريقي العظيم والذي يمتد من الشمال الشرقي إلي الجنوب الغربي من البلاد قاطعاً الهضبة الإثيوبية، وتقع صحراء الدناقل في الشمال، وتنتشر العديد من البحيرات الكبرى في المنطقة الجنوبية، كما توجد بالبلاد الهضبة الصومالية وهي أقل ارتفاع من الهضبة الإثيوبية وتضم العديد من المرتفعات والتي يصل بعضها إلي 4267 متر فوق مستوى سطح البحر في جبال منديبو، كما توجد هضبة أوجادين وهي هضبة صحراوية تضم عدد من الأنهار مثل شيبيلي، وجوبا وداوا، ويوجد بإثيوبيا نهر وحيد صالح للملحة وهو نهر أواش(.( [3]

- تاثير الموقع الجغرافى لاثيوبيا على علاقاتها بدول الجوار

تفتقر اثيوبياالى مميزات الموقع الجغرافى المثالية  وذلك  كونها دولة حبيسة لا تطل على اى منافذ بحرية وهو ماكان له تأثيرا عليها سواء من الناحية السياسية او الاقتصادية وبالتالى كان له تأثيرا على علاقتها سلبا او ايجابا بدول الجوار .

على سبيل المثال يمكن القول ان العلاقات الاثيوبية بدولة جيبوتى هى علاقات ايجابية وذلك لادراك اثيوبيا لحاجتها للموانىء فى دولة جيبوتى وخاصتا بعد انفصالها عن اريتريا وحدوث بعض المنازعات الحدودية بينها([4]).

  • المناخ

مناخ إثيوبيا مناخ مداري موسمي تنتابه العديد من التغيرات وذلك حسب مظاهر السطح في البلاد، ففي المنطقة الاستوائية تحت ارتفاع 1.830 متر تبلغ درجات الحرارة سنوياً حوالي 27 درجة مئوية ، ويقل معدل سقوط الأمطار عن20 بوصة سنوياً، أما في المنطقة شبه الاستوائية والتي تضم معظم الهضبة وبين ارتفاع حوالي 1.830 و 2.440 متر تبلغ درجات الحرارة حوالي 22 درجة مئوية ويتراوح معدل سقوط الأمطار ما بين 20 إلى 60 بوصة، وعلى ارتفاع أعلى من 2.440 متر تبلغ درجة الحرارة حوالي 16 درجة مئوية، ويتراوح معدل سقوط الأمطار بين 50 إلى 70 بوصة، ويتركز موسم المطر الرئيسي بين نصف يونيو وسبتمبر ويعقبه موسم للجفاف قد يقطعه موسم قصير للمطر في فبراير أو مارس.

  • ملامح السكان

يبلغ عدد السكان فى إثيوبيا حوالى 82 مليون نسمة، اما عن التعددية الاثنية فيتسم المحتمع الاثيوبى بالتنوع الاثنى واللغوى والثقافى حيث يضم حوالى 85 جماعة اثنية اكبرها عددا جماعة الاورومو والتى تمثل (34.5%) من السكان، وأكثرها تحكما في السلطة جماعة الأمهرة (26.9%)، التي تسيطر علي الحكم والسياسة في البلاد منذ عهد الأسرة السليمانية (1270م). كما توجد جماعات أخري مثل التجراي (6.1%)، التي ينتمي إليها نظام ميليس زيناوي وايضا ينتمى اليها اسياس افورقى ، والصوماليين (6.2%)، والعفر (1.7%). كما يدين سكان إثيوبيا بديانات عديدة، أهمها: الإسلام (33.9 %)، والمسيحية الارثوذكسية (43.5%)، بروتستانت (18.6 ? )وبعض المعتقدات الاخرى . والأمهرية هي اللغة الرسمية للدولة إلي جانب لغات عديدة أخري([5])

2- القدرات الاقتصادية لاثيوبيا :

تعد اثيوبيا من الدول الاقل تنمية فى مختلف المجالات الاقتصادية وهو الامر الذى ساهمت فية العديد من العوامل سواء كانت طبيعية وبيئيه مثل الجفاف الذى تعرضت لة البلاد وحيث بلغت سنوات الجفاف حوالى 10 سنوات فى الفترة مابين عامى 1980 الى 1998 ([6]).

وكذلك منها ماهو بسبب الحروب والصراعات وحالة انعدام الامن الامر الذى ادى الى ظهور مشكلات للاجئين ومشكلات فى النقل وتدهور المجتمع وتدنى مستوى التنمية البشرية فى الدولة.جدير بالذكر ان هناك تباين فى الهيكل الاقتصادى الاثيوبى حيث ان معظم سكان اثيوبيا يعملون بالنشاط الزراعى والرعى ويمثلون حوالى 80% وتمثل الخدمات بما فيها النشاط السياحى المرتبة الثانية بما يساوى 13%  ويمثل نصيب العاملين بالصناعة واستخراج المعادن حوالى 7% .ويلاحظ ان الاقتصاد الاثيوبى اعتمد على نشاط  احادى وهو الزراعة لفترة طويلة رغم انة يعانى من مشكلات متعددة ([7])

ورغم اعتماد الاقتصادعلى قطاع واحد لفترة طويلة الا ان النشاط الاقتصادى فى اثيوبيا يعتبر نشاط متعدد يشتمل على العديد من الانشطة مثل الصناعة والتى يمثل قطاعها  والرعى والصيد والتعدين ذلك بالاضافة الى النشاط السياحى.جدير بالذكر انه منذ عدة أعوام سمحت اثيوبيا بدخول المساعدات الدولية، خاصة من طرف البرنامج العالمي للتغذية والاتحاد الأروبي، بتنمية البنيه التحتية والتزود بالمواد الأولية([8]).

3-القدرات العسكرية لاثيوبيا :

تعتبر اثيوبيا اكبر قوة عسكرية موجودة بمنطقة القرن الافريقى من حيث حجم القوات المسلحة وكذلك من حيث  الدفاعي حيث  يضم الجيش الإثيوبي وقواته الجوية حوالي 100,000 فرد. ويبدا سن الانخراط في صفوف القوات المسلحة عند بلوغ سن الثامنة عشرة.، يليها في ذلك السودان، الأمر الذي يعطي أديس أبابا نوعا من التفوق العسكري النسبي، مقارنة بمحيطها الإقليمي المباشر، ويزيد من درجة الاعتماد عليها من جانب الولايات المتحدة وإسرائيل في تنفيذ مخططاتهما في القرن الإفريقي والبحر الأحمر وحوض النيل([9])

4- النظام السياسى فى اثيوبيا( [10])

تخضع إثيوبيا لنظام حكم جمهوري إتحادي، ويتم انتخاب رئيس الجمهورية لفترة رئاسية تمتد إلي ست سنوات، يتم تعيين رئيس الوزراء من الحزب الذي يصل إلي السلطة عقب الانتخابات التشريعية، وتتكون السلطة التنفيذية من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والحكومة.

وتتكون السلطة التشريعية من مجلسين هما مجلس الإتحاد ومدة عضوية أعضائه خمس سنوات، والمجلس الثاني هو مجلس نواب الشعب وينتخب أعضائه بالاقتراع الشعبي المباشر وفترة عضويتهم خمس سنوات أيضاً.

وبالنسبة للسلطة القضائية فتعد المحكمة الاتحادية العليا أعلى سلطة قضائية في إثيوبيا، ويتم تعيين رئيسها ونائبه بناء على توصية من رئيس الوزراء، ويتم اعتماد تعينهما من قبل مجلس نواب الشعب. ويوجد في إثيوبيا عدد من الأحزاب السياسية منها حزب عفار الوطني الديموقراطي، جبهة وحدة بنيشانجول جوموز الديموقراطية الشعبية، الائتلاف من أجل الوحدة والديموقراطية.



[1]  ايمن شبانة ، القادم "الظهور الاثيوبى فى جنوب الشرق الاوسط ،السياسة الدولية،  عدد الجمعة 2 ديسمبر 2011 م  http://www.siyassa.org.eg/Category/3/111/من%20المجلة/ملف%20العدد/8.aspx

 

[2] محمد فتحى عوض حسانين ،السياحة واثرها على التنمية فى جمهورية اثيوبيا –دراسة فى جغرافية السياحة ،رسالة دكتوراة (القاهرة:معهد البحوث والدراسات الافريقية ،جامعة القاهرة ،قسم الجغرافيا ،2011 )صص15-16

[3]فى ذلك انظر موقع المحيط :  http://www.moheet.com/2007/10/20/%D8%AC%D9%85%D9%87%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8   %A9-%D8%A3%D8%AB%D9%8A%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A7/

 

[4] محمد فتحى عوض حسانين،مرجع سابق،ص94

[5] http://www.state.gov/r/pa/ei/bgn/2859.htm     فى ذلك انظر :

 

[6] عزيزة محمد على بدر (2002) ،الابعاد البيئية لمشكلة النزوح القسرى والحروب فى افريقيا وانعكاستاها على التنمية ،ندوة قضايا البيئة والتنمية فى افريقيا ،قسم الجغرافيا، معهد البحوث والدراسات الافريقية ،جامعة القاهرة 18-19 نوفمبر 200 القاهرة ،ص581

[7] محمد فتحى عوض الله حسانين ،مرجع سابق صص132-133

[9] ايمن شبانة ،مرجع سابق







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 76345


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 48897


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 47953


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 47541


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 43618


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 42643


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 42235


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41132


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 39915


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 37261


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى