الإثنين,9 يوليه 2012 - 07:07 م
: 5895    

كتب الباحثة / عبير الفقى بمعهد البحوث والدراسات الأفريقية
berbera72@yahoo.com

تكمن الاهمية الجيوبولتكية لاى دولة فى موقعها الجغرافى بالاضافة الى عدة عناصر اخرى تساهم فى تشكيل هذة الاهمية منها شكل الدولة وتضاريسها ومناخها وطبيعة السكان المتواجدين بها بالاضافة الى الموارد الطبيعية التى توجد بها. ولابراز الاهمية الجيوبولتكية لكل من اريتريا واثيوبيا سيتم توضيح قدرات وامكانيات كل من الدولتين فى المجالات المختلفة وذلك من خلال دراسة اهمية موقعهما الجغرافى وتحليل القدرة البشرية والاقتصادية التى تؤثر فى علاقاتهما والتى نوضحها بدأ باريتريا كالتالى:

fiogf49gjkf0d

-1الاهمية الجيوبيوليتكية لاريتريا:

أ.الموقع الجغرافى( [1])

يعتبر الموقع الجغرافى والحدود السياسة لاريتريا عاملا مهما فى خلق اهميتهاالجيوبوليتكية ،لما لهمن تـأثير فى علاقاتها بدول الجوار واهمها دولة اثيوبيا .

 بالنظر الى شكل دولة اريتريا نجد انها تشكل مثلث  قاعدتة فى الشمال على طول الحدود بينها وبين السودان ، ويمثل البحر الاحمر ضلعه الشرقى بينما ضلعة الغربى تتقاسمة اثيوبيا فى الغرب  والسودان فى الشمال الغربى  فيما يجاورها فى الجنوب  الشرقى دولة جيبوتى  ويدخل ضمن الحدود الاريترية مجموعة جزر او  ارخبيل " دهلك ".وتمتلك اريتريا حدودا برية طويلة مع اثيوبيا فى الغرب والجنوب الغربى حيث تصل الى 912كم وعلى الجانب الاخر تبلغ حدودها البحرية على ساحل البحر الاحمر حوالى 1151 كم. وتقدر مساحة اريتريا الاجمالية حوالى 142 الف كم مربع ، وتضم اريتريا حوالى 162 جزيرة فى البحر الاحمر من اجمالى 316 جزيرة وهى مجموعة جزر صغيرة مستوية السطح تكاد تخلو من السكان بأستثناء عشرون جزيرة فقط اهمها مجموعة جزر" الدهلك "ومجموعه جزر" الدنكل "اما اهم الجزر من الناحية الاستراتيجية فتعتبر جزيرتا فاطمة وحالب من اهم الجزر نظرا لاقترابهما واشرافهما على الملاحة البحرية فى منطقة بابا المندب ذات الاهمية الاستراتيجية ويبلغ اجمالى الحدود البحرية للجزر الاريترية نحو 2234كم( [2]).

·         التضاريس والسكان ( [3] )

تنقسم تضاريس اريتريا الى خمسة اقاليم جغرافية متميزة اهمها اقليم :

-          الهضبة الجنوبية الوسطى ويتراوح ارتفاعها بين 6000 و8000 قدم  فوق سطح البحر ، وتنحدر شرقا فى اتجاة البحر الاحمر انحدارا وعرا بينما تنحدر باقل وعورة غربا وشمالا وتتصل جنوبا بمرتفعات التجراى فى اثيبويا .

-          المرتفعات الشمالية  والتى عبارة عن سلسة جبلية ضيقة متجة شمالا فى اتجاة السودان .

-           منخفضات بركة هى سهل ساحلى يمتد الى السودان

-          منخفاضات القاش-ستيت وتقع جنوب شرق منخفضات بركة وتتسم بأنها غابات تتخللها حشاش السافانا .

-           السهل الساحلى وهو سهل رملى ضيق فى الشمال وعريض فى الجنوب (20-50 ميل) المنطقة الجنوبية منها وهى وتكاليا.

 

بالاضافة الى هذة الاقاليم الخمس تضاف الهضبة الاريترية والتى تشمل (الجزء الاعظم من اكلى قوزاى،وحماسين،وسرايى) ويختلف هذا الاقليم عن الاقاليم الاخرى من عدة نواحى فمن الناحية الجغرافية والمناخية هو امتداد طبيعى للهضبة الوسطى –الحبشة اما من الناحية الاثنية  والثقافية  واللغوية والدينية فانة يرتبط باقليم التجراى الاثيوبى – العمق المركزى للحبشة التاريخية – كما ان الغالبية العظمى من السكان يشتركون  فى اللغة التجرانيه.اما بالنسة لاقليم دنكاليا فيقطن بة الجماعات  الاثنو- لغوية  لقبائل "عفر" كما تعتبر مناطق شرقى اكلى قزاى والتى يسكنها حضر ممن يتحدثون لغة الساهو والذين يعتبرون امتدادا طبيعيا وجغرافيا وثقافيا لهذا الاقليم الذى يتميز بالتجانس الاثنى واللغوى  والثقافى والدينى .

  • المناخ

مناخ اريتريا حار جاف صحراوى على ساحل البحر الاحمر رطب وبارد على المرتفعات والهضاب . اما عن الامطار فأن اريتريا تتميز بفصلين مطيرين احدهما صيفى يمتد من شهر يونيو الى سبتمبر حيث تهب رياح موسمية جنوبية شرقية فتسقط امطار صيفية  على البلاد عدا السهل الساحلى ،اما الفصل الاخر هو الفصل الشتوى فيمتد من شهر نوفمبر الى يناير حيث تهب الرياح موسمية شمالية شرقية فتسقط امطار شتوية على السهل الساحلى.

·         الانهار

 تعتبر اريتريا دولة من دول منابع  النيل حيث باستقلالها تكون قد  انضمت بطبيعة الحال الى دول حوض النيل التسعة ليصبح عددهم عشرة دول لما تملكة من روافد  نهر عطبرة الذى يصب فى  نهر النيل عبر جمهورية السودان ([4]).

حيث يمد مصر بمياة النيل شريان الحياة ويعد نهر" ستيت"باريتريا هو الرافد الرئيسى لنهر عطبرة ويقدر ايرادة السنوى بنحو 12 مليار م3  سنويا (7% من ايراد النهر تصل الى اسوان) خلف السد العالى سنويا مما ادى الى تعاظم الاهمية الجيوبولتيكية لدولة اريتريا بالنسبة لمصر( [5]).

وهكذا فأن هذة العناصر المكونة للوضع الجيوبلتيكى لدولة ارتريا تجعلنانتسائل عن كيفية تأثيرهاعلى دوله اثيوبيا ومنطقة البحر الاحمروهو مانوضحة فى النقاط التالية:

-          ان امتلاك  اريتريا لما يزيد عن ثلث الجزر البحرية الهامة داخل البحر الحمر وتهديدها الا انة على الجانب الاخر فإن عدد تلك الجزر غير اهلة للسكان مما يعد إشكالية للدولة فى السيطرة عليها بالاضافة الى انها تعتبر مناطق تهديد اريترى  لدول الجوار حيث سبق استخدامها لشن هجوما منها على الاستعمار الاثيوبى خلال حرب التحرير.([6])

-          امتلاك اريتريا لمجموعة جزر دهلك وفاطمة وحلب بما تمثلة  من اهمية إستراتيجية بسبب موقعها المتوسط وقدرتها على التحكم  فى المدخل الجنوبى للبحر الاحمر عند مضيق باب المندب مما يحقق لها اهمية استراتيجية كدولة فى تلك المنطقة وذلك لتمكنها من رصد ومراقبة العديد من المناطق  العربية الواقعىه فى البحر الاحمر  كالسودان والسعودية واليمن فضلا عن تهديد خطوط الملاحة البحرية فى المدخل الجنوبى للبحر الاحمر وشمالة والذى يؤثر بطبيعتة على مصر من منظور انعكاس ذلك على حركة الملاحة فى قناة السويس وفى وقت  تزداد فية اهمية البحر الاحمر دوليا لنقل البترول .

-          يمثل ظهور اريتريا كقوة جديدة عسكريا وامنيا فى جنوب البحر الاحمر نوع من الاضطراب فى المنطقة فى ظل امكانية قيامها بمغامرة مشابهة لغزو جزر حنيش اليمنية عام 1996  الامر الذى قد يؤدى الى احداث نوع من التاثير اقليميا كونها قوة اقليمية فاعلة  اما تحت ضغط قوى خارجية او نتيجة الرغبة فى تعظيم دورها العسكرى والامنى فى البحر الاحمر .

-          ان الموقع  الجغرافى لاريتريا جنوب البحر الاحمر لة ميزة استراتيجية  قد يؤدى الى تعميق علاقتها مع اسرائيل التى لها اهتماماتبقارة الفريقا وخصة منطقة القرن الافريقى  وهو ماقد يكون له مردود الاثر مستقبلا على الامن القومى المصرى.

 

 

 

 

 2- القدرات الاقتصادية لاريتريا :

تواجه اريتريا منذ انفصالها عن اثيوبيا عام 1993 مشكلات اقتصادية  وذلك بسبب صغر مساحتها وشدة فقرها حيث ان اقتصادها يعتمد الى حد كبير على الزراعة كمورد اساسى اذ يعمل بة حوالى 80% من السكان فى الزراعة والرعى .اما القطاع الصناعى فهو يعتمد على الصناعات اصغيرة الخفيفة والتى لا تعتمد على تقنيات حديثة  واعتماد الناتج المحلى بشكل كبير هو على تحويلات العاملين من الخارج. وحيث انها تعتمد على الزراعة فى اقتصادها بشكل اساساى فقد ترتب على هبوط الانتاج الزراعى بها نتيجة للحرب مع اثيوبيا  تخليها عن كبار التجار والخبرة الزراعيين وتراجع انتاج الحبوب بها بشكل اساسى وتم الاعتماد على الاستيراد من الخارج  . وتعتبر المعادن من مصادر موارد اريتريا المالية وذلك نتيجة تصديرها والتى اتاحت الفرصة للعديد من الشركات ومنها شركات كندية بالعمل فى مجال الاستثمار التعدينى بها عام 2007 واستخراج المعادن ولكن لم يتم التنفيذ فى الاستخراج بالفعل حتى عام 2010 ([7])

لقد انهكت الحرب الاثيوبية الاريترية كل من البلدين وسببت لاقتصاديهما اضرار بالغة هذا بالاضافة الى مرحلة الكفاح المسلح قبل الاستقلال والتى كانت سببا فى تدمير البنبة الاساسية فى اريتريا وخاصة شبكة الطرق هذا بالأضافة الى بطء خطط التنمية وذلك فى ضوء عدم وجود شبكة معلومات فى البلاد وعدم وجود كوادر مدربة او خبرات فى القطاعات الاقتصادية الاساسيه([8])

ورغم تأثر كل من الدولتين الا ان تأثير فترة الحرب على اريتريا كان بالغ الاثر وذلك لانها دولة فقيرة بالاساس يعتمد اقتصادها على الزراعة حيث انخفض معدل النمو لاجمالى الناتج المحلى بها الى اقل من 1%عام 1999 وهبط الناتج المحلى بنسبة 8,2% فى العام التالى.كذلك تسبب الهجوم الاثيوبى على الاراضى الجنوبية فى اريتريا فى اضرار وخسائر شديدة فى الممتلكات قدرت بنحو 600 مليون دولار ومنها خسائر فى الماشية قدرت بنحو 225 مليون دولار  فضلا عن تدمير 55 الف منزل كذلك حال هذا الهجوم دون زراعة المحاصيل فى تلك المناطق التى تعد اكثرها انتاجية فى اريتريا مما ادى الى هبوط الانتاج الغذائى بنسبة 62%(.[9])

هذا بالاضافة الى سياسات التاميم التى اتبعها منجستو فى اثيوبيا منذ منتصف السبعينات والتى ادت الى هروب رأس المال الاريترى للخارج وإحجام رؤس الاموال الاجنبية عن الاستثمار فى اريتريا .

وجدير بالذكر ان اريتريا منذ الاستقلال وهى تحاول  القيام بعملية تنمية شاملة عبر اتخاذها لعدد من السياسات والقرارت وذلك من خلال:

 -محاولة السيطرة على الاوضاع السياسة وتوفير مناخ الامن والاستقرار للتنمية .

- عدم مديونية الحكومة او الاقتصاد الاريترى بصفة عامة .

- محاربة انتشار الفساد والبيروقراطية الاريترية .

- تركيز القيادة السياسية فى بذل الجهد والعمل على احياء مؤسسات الدولة المنهارة واعادة بناء الاقتصاد المدمر ([10]).

ويعتمد المستقبل الاقتصادى فى اريتريا على قدرتها فى التعامل مع المشكلات  الاجتماعية بالاساس والتى تعانى منها مثل البطالة والامية ونقص المهارات لدى الايدى العاملة بالاضافة ان تكون الحكومة مستعدة لدعم سوق اقتصادى حقيقى([11]).

3- النظام السياسى لدولة اريتريا( [12])

بعد أن حررت الجبهة الشعبية إريتريا بقيادة أسياس أفورقي فى مايو 1991 تكونت حكومة مؤقتة بعد التحرير ثم حكومة دائمة بعد الاستقلال وعقدت الجبهة الشعبية مؤتمرها الرابع فى 1994 وعدلت اسمها إلى الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة وكونت مفوضية للدستور وأصدرت مراسيم تتعلق بالجنسية والأرض ومراسيم تتعلق بالتقسيم الإداري لأقاليم إريتريا وكونت مجلساً وطنياً ومجالس علي مستوى الأقاليم ،وكونت لجنة لقانون الانتخابات ولجنة لقانون الأحزاب والتنظيمات السياسية.  اما بالنسبة للدستور فقد صدر عقب الاستتقلال دستور فى 19 مايو 1993 ثم استبدل بدستور جديد فى 23 مايو1997 إلا أنه مجمد الآن([13]).

وتتمثل السلطة التنفيذية فى الدولة فى رئيس الدولة أسياس أفورقي ومجلس الوزراء الذى يتكون من 18 حقيبة وزارية يرأسهم رئيس الدولة .  ونجد ان الحكومة علقت  تطبيق دستور 1997 الذي صيغ من خلال مجلس دستوري وصدق عليه من خلال استفتاء يحترم الحقوق المدنية والسياسية، كما عمد الرئيس أسياس أفورقي إلى تأجيل الانتخابات التي يقتضيها الدستور إلى أجل غير مسمى منذ اندلاع النـزاع الحدودي مع إثيوبيا (1998- 2000) . اما بالنسبة للنظام القضائى فانة  يقوم مبدئيا على التشريع الإثيوبي الموضوع سلفا عام 1957 وتعديلاته ويشمل القانون المدني والتجاري وقانون العقوبات ( [14])

وتتلخص الاحزاب السياسة فى حزب الحكومة وهو الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة برئاسة أفورقي، ولا يُسمح بإنشاء أحزاب للمعارضة أو منظمات مستقلة للمجتمع المدني أو مجموعات الدفاع عن حقوق الإنسان([15]).

 الا ان ذلك لم يمنع من تكوين أحزاب معارضة تعمل بالخارج كحزب  التحالف الديمقراطي الإريتري والذى يتكون من ستة عشر تنظيما موزعا بين السودان و الدول المجاورة الأخرى، وهذه التنظيمات يقودها قيادات من الجبهة الشعبية هربوا من مواقعهم القيادية فى الدولة أملا فى تصحيح أوضاع البلاد)[16](

4- القدرات العسكرية لاريتريا :

يعود التاريخ العسكري في إريتريا الى الاف السنين ،حيث تعامل المجتمع الاريترى  منذ  العصور القديمة وحتى اليوم الحالي ، مع اوقات الحروب والسلام .

في عام 1993 ، شرعت اريتريا فى العمل على برنامج مرحلي لتسريح مابين 50 ? -60 ? من الجيش ،و الذي كان  قد تقلص عدده بالفعل في ذلك الحين الى نحو 95000.وخلال المرحلة الأولى من عملية التسريح في عام 1993 ،  تم تسريح حوالى  من الجنود 26000 من الذين  تواجدوا بعد عام 1990.وفى المرحلة الثانية تم تسريح أكثر من 17000 من الجنود الذين انضموا الى الجبهة الشعبية قبل عام 1990 حيث قضى معظمهم حياته فى صفوف الجبهة الشعبية ولم يكن لديهم الا الخبرات القتالية فقط الامر الذى جعلهم يفتقرون إلى المهارات الاجتماعية والشخصية والمهنية ليصبحوا قادرين على المنافسة في سوق العمل. ونتيجة لذلك ، كان يتم تعويضهم وتأهيلهم عن طريق تدريب  مكثف مصحوب بتقديم مشورة نفسية مع اعطاء اولوية فى الاهتمام للمقاتلات من النساء اللاتى كن يشكلن نحو 30 ? من القوات القتالية في الجبهة الشعبية.و بحلول عام 1998 ، كان عدد الجيش قد تقلص بالفعل  إلى  47000([17]).

 - توقفت حركه تسريح الجيش فى اريتريا عندما بدأت حربها مع جارتها اثيوبيا فى الفترة منذ 1998-2000 على الحدود المتنازع عليها بينهما والتى قدرت خسائر القوات فيها فى كل من الجانبين بحوالى 100,000 جندى.ثم توسعت اريتريا فى سياسه التجنيد ليقدرعدد قواتها حينذاك بحوالى 300.000 اى حوالى 10% من عدد السكان وهو الامر الذى مثل عبء اقتصاديا ضخما على البلد. انتهت الحرب مع اتفاق لوقف الأعمال العدائية في 2000 ، تلاه اتفاق للسلام وقع في ديسمبر من نفس العام. وكانت تقديرات صندوق النقد الدولي (IMF) أن الاقتصاد انكمش بنسبة أكثر من 8 ? في عام 2000 ، الا انه استعاد عافيتة مرة اخرى بعض الشيء في عام 2001([18]).

الا ان الحكومة الاريترية تأخرت فى تسريح اعداد من الجيش رغم وضعها خطة لذلك بمشاركه من البنك الدولى.بداتاريتريا بعد ذلك برنامج رائد لتسريح الجنود فى 2001 بدء بعدد 5000 جندى وكان من المقرر ان يلي ذلك تسريح عدد 65.000 فى المرحلة الاولى من البرنامج الا انه  الامر تاخر مرارا .ثم بدأت الحكومة الاريترية فى عام 2003 فى تسريح بعض الجنود الذى كان من المقرر تسريحهم فى المرحلة الاولى من البرنامج . ورغم وجود برنامج لتسريح جنود الجيش نجد ان الحكومة الاريترية ظلت مستمرة فى برنامج الخدمة الوطنية والذى كان يشمل معظم سكان الدولة من الذكور مابين18-40 عام ومن الاناث مابين 18- 27 عام .وكان الهدف من برنامج الخدمة الوطنية هو تكوين قوة احتياطية من الجنود الذى يمكن تعبئتها فى اى وقت عند الحاجة اليه حيث قدرت الاحصائيات ان هناك واحد من كل عشرين اريترى يؤدى الخدمة الوطنية من خلالا هذا البرنامج([19]).



[1] د. شوقى عطااللة الجمل واخرين (محرر)، موسوعة التاريخ والسياسة فى افريقيا( القاهرة :مكتبة الانجلو المصرية ،الطبعة الاولى :2009) ،صص 268 -269. وفى ذلك انظر ايضا : موقع المركز الاريترى للخدمات الاعلامية   http://adoulis.com/details.php

2 احمد فؤاد القاضى ، العلاقات السودانية الاريترية  منذ عام 1993 رسالة دكتوراة (القاهرة : معهد البحوث والدراسات الافريقية ،2008)ص 21 .

    مجلة افاق افريقية ، دولة اريتريا ,ملف العدد ( القاهرة ، الهيئة العامة للاستعلامات ،العدد 24،ربيع 2007) ص 60[3]  

[4] اصبح عدد دول حوض النيل بعد انفصال السودان احد عشر دولة بدولة جنوب السودان الجديدة

 احمد فؤاد القاضى ، مرجع سبق ذكرة ،ص 22[5]

[6] - منى محمود البهى ، دراسة فى الجغرافية السياسة ،رسالة ماجستير (القاهرة : معهد البحوث والدراسات الافريقية ،قسم الجغرافية ،2002 ) صص 40-50

[7] د.هويدا عبد العظيم ، محاضرة ملقاة على طلبة ماجستير بمعهد الدراسات والبحوث الافريقية بتاريخ 24-11-2011

[8] احمد فؤاد القاضى، مرجع سابق، ص31

[9]: http://eritrios.net/arabic/mahatat.htm   فى ذلك انظر :

[10] احمد فؤاد القاضى ، مرجع سابق،ص 31

[11] المرجع السابق

[12] http://eritrios.net/arabic/mahatat.htm   مرجع سابق

 

 

[16] المرجع السابق نفسة

 

[17] http://www.state.gov/r/pa/ei/bgn/2854.htm       فى ذلك انظر :

 

[18] المرجع السابق

[19] المرجع السابق







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 76476


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 49183


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 48101


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 47683


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 43848


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 42776


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 42351


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41242


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 40046


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 37404


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى