الثلاثاء,12 فبراير 2013 - 05:05 ص
: 1579    


لكل 4 سنوات يتم انتخاب رئيس جمهورية لمرتين متتاليتين فقط ويتم اختيار نائب له في تذكرة انتخابية واحدة ليشكلان معا رأس السلطة التنفيذية و يعاون رئيس الجمهورية فيما يكلفه به من مهام و يتولي السلطة عند فراغ منصب الرئاسة بسبب وفاة الرئيس او مرضه مرضا يجعله غير قادر علي ممارسة سلطاته

fiogf49gjkf0d
ويتم اختياره قبل اجراء الانتخابات الرئاسية لان من الممكن ان يكون الشعب غير راضي عن النائب واذا حدث اي حادث لنائب الرئيس ولم يتمكن من اكمال مهام عمله اختار الرئيس نائبا اخر يتم تعيينه بعد موافقة اغلبية مجلس الشعب عليه

*يتم عمل ثلاث مناظرات بين المرشحين يتم عرض كل منهم برامجه ومناظرة الاخرين

*يكون هناك فترة انتقالية شهرين حتي يُطلع الرئيس القديم الرئيس الجديد علي احوال البلاد

* من يريد الترشح للرئاسة سواء كمستقل او كعضو يرشحه الحزب الذي له مقعد في مجلس الشعب يجب ان يجمع 30 صوتا فاكثر او 30 الف توقيع

* اي رئيس يتولي رئاسة الدولة ويكون حزبي يجب ان يتخلي عن منصبه في هذا الحزب بعد توليه الرئاسة

* رئيس الجمهورية هو القائد الاعلي للقوات المسلحة ويتبعه مباشرة جهاز المخابرات العامة

* لايجوز لشركات تمويل اعلانات حملة انتخابية لاي مرشح ويمكن للاشخاص التبرع ولكن بسقف مالي محدد ويتم الاشراف علي اموال الاعلانات للمرشح من شخص معين من الدولة

* اي مرشح مزدوج الجنسية يتخلي عن جنسيته الاجنبية قبل الانتخابات ويترشح للرئاسة

* اصل المفاسد في الحكم هو
1- وجود الرئيس فترة طويلة في الحكم بدون مدة محددة وحتي وان لم يذكر الشرع تقييدا لمدة الحكم ولكن قد يتم تقييد الحلال درءا للمفاسد
2- عدم وجود المراقبة والمحاسبة وان يكون الرئيس هو من الاجهزة الادارية التي تحاسبه
3- ان لا يحس الشعب ان قياداته لايمثلونه


* الانظمة الديكتاتورية التي تقوم علي حكم الفرد يجب ان يصاحب لها الفساد والرشوة وضعف الاقتصاد وقلة الدخول لانها تصرف مرتباتها علي الامن

* يتم اعطاء مكافاة ودعم للاحزاب التي ينجح لها فرد في مجلس الشعب ولايعطي اي دعم للاحزاب الكرتونية الاخري التي لم تحصل علي مقاعد في المجلس النيابي

* الاسلام دين الدولة الرسمي واللغة العربية لغتها الاساسية وجميع التشريعات يجب ان تكون مشتقة من الشريعة الاسلامية وجعلها بدلا من مادة ثانية في الدستور إلي مادة أولي لانها موجود مثلها في دول اخري مسيحية  والشريعة الاسلامية باختصار تنقسم الي ثوابت لااختلاف عليها واجتهادات مختلف فيها بين العلماء ومصالح مرسلة تنظم شئون البلاد والعباد

* يجب قبل ان يحكم الحاكم ان يكون مبداه اتباع القران والسنة النبوية وتطبيقها

* الفرد لايكون عضوا في المجالس النيابية اكثر من ثلاث مرات لاتاحة الفرصة لاعضاء اخرين

* من يدخل المجالس النيابية يجب ان يكون حاصلا علي الاقل علي شهادة الثانوية سواء كانت ( عامة او صناعية او تجارية او زراعية ) لانه سوف يتحكم في التشريعات التي ستشرع للمواطنين وسوف تتحكم في مصائر البلاد

* يجب علي من يدخل البرلمان ان يحضر 70% من جلسات المجلس علي الاقل والا طرد من المجلس الا ان يكون له عذر ويستاذن فيه رئيس المجلس

* الغاء مجلس الشوري نتيجة للمصاريف الزائدة التي تتحملها الميزانية بسببه ومجلس الشوري او الشيوخ يستخدم في الدول التي تحكم بالنظام الفيدرالي

* الانتخابات يجب أن تكون مراقبة بالكاميرات ومراقبة دوليا من الدول التي نثق فيها

* اي شخص تعدي سن 21عاما من حقه ان يترشح للمجالس النيابية

* لرئيس الجمهورية قرارات لها قوة القانون كما هو مذكور الان في الدستور وله سلطة حل البرلمان وحل الاحزاب لمرة واحدة فقط اثناء حكمه

* الغاء نسبة 50% عمال وفلاحين لمجلس الشعب فالعبرة للاصلح وليس لاي فئة ينتمي اليها

* هناك بعض الحقوق المشروعة للمسيحيين وحقوق غير مشروعة الحقوق المشروعة مثل عددهم تعيينهم رؤساء للجامعات و عددهم في مجلس الشعب الذي لايتناسب مع نسبتهم وهي 5,5 % والحقوق الغير مشروعة مثل تغيير المادة الثانية من الدستور
ومن رايي يجب الا يقل عدد المسيحيين في مجلس الشعب عن اثنا عشرة مرشح واذا كانوا المنتخبين اقل من ذلك يجب علي رئيس الجمهورية ان يختار الباقي حتي يكملوا العدد المطلوب ومن الممكن ان يزيد عن ذلك ففي الانتخابات السابقة 2005 كان عددهم 6 افراد ( 1منتخب و5 معين)

* يجب ان يكون في مجلس الشعب عقول قابلة للتشريع وليس للخدمات

*اذا تعارض القران مع اي مادة من الدستور الغيت تلك المادة من الدستور يجب ان تكون جميع التشريعات مشتقة من الدين الاسلامي

*يجب ان تكون هناك مواصفات للرئيس مثل ان يكون مسلما سنيا مشهود له بالعدل والامانة والصلاح والحزم

* يتمتع الرئيس بحصانة مؤقتة خلال ولايته ويجوز لمجلس الشعب رفع الحصانة عنه مثل مايحدث في فرنسا تمهيدا لمحاكمته

* يجب علي المرشح لرئاسة الجمهورية ان يقدم في ظرف مغلق ممتلكاته الشخصية في غضون شهرين قبل انتهاء فترة رئاسة رئيس الجمهورية الموجود وفي موعد اقصاه شهر بعد انقضاء تلك الولاية مثل مايحدث في فرنسا

* رئيس الوزراء  تختاره الاغلبية من النواب او اكبر فصيل سياسي في البرلمان وليس من وظيفته تعيين الوزارات ولكن التنسيق فيما بين الوزارات ورئاسة مجلس المحافظين وحضور اجتماعات الوزراء والرقابة علي الوزراء ومساعدة الوزراء في سن تشريعات جديدة والمسئول عن تعيينهم هو رئيس الجمهورية ونائبه . ملحوظة في الجمهورية الرئاسية مثل امريكا يتم تعيين الوزراء من قبل رئيس الجمهورية

* لا اويد النظام البرلماني لان منصب رئيس الجمهورية يكون منصب شرفي وانا لااؤمن بالمناصب الشرفية فاي منصب يجب ان يترتب عليه مسئولية وثانيا اذا كنا نقيم النظام البرلماني لمحاسبة رئيس الوزراء فلم لانوجد نفس الاليات لمحاسبة رئيس الجمهورية نفسه وثالثا ان النظام البرلماني يقوم علي توافقات سياسية اكثر مما تقوم علي مصلحة المواطنين ورابعا لانه في حال عدم الحصول علي الاغلبية في البرلمان يتم تشكيل حكومة ائتلافية مختلفة في الافكار والسياسات وخامسا ان النظام البرلماني مبني علي الصراع بين الاحزاب اكثر من اتحادها وسادسا لانه لايختار افضل الافراد في كل مجال وانما يختار افضل الافراد من الحزب المنتصر فقط وسابعا لانه يقوم علي منصب الوزير السياسي اكثر مما يقوم علي الوزير التكنوقراط الذي يفهم في مهنته اكثر

* هناك مميزات وعيوب لكل نظام سواء كان النظام بالقائمة النسبية اوالنظام الفردي فالنظام الفردي موجود في دول مثل امريكا وانجلترا فالنظام الفردي يربط الفرد بالشخص المرشح اكثر مما يربطه بقائمة من المرشحين التي يختارها الحزب فالقائمة لاتحصل علي كل المقاعد وانما علي عدد مقاعد يتناسب مع نسبتها في الدائرة وهناك ممن هم اصحاب الشعبية الكبيرة قد يفشلون في دخول المجلس اذا جاء ترتيبهم متاخرا في القائمة ونظام القائمة موجودة في الدول ذات التراث الحزبي الراسخ وفقا لاحزاب عريقة لها برامج حزبية وليست اختيارا بين افراد وهذا ليس موجودا في مصر وحتي البرامج الحزبية التي سوف تصبح موجودة للاحزاب سوف تكون متداخلة ومتشابهة مثل الحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة الوطنية وغيرها ولاننسي ان الشعب المصري غير متعلم وبالتالي فان اختياره قائمة بها مرشحين ارهاق له وفي نظام القائمة سوف يتاثر الكثير باسم رئيس الحزب واتجاهه العقائدي وشعاراته وهذا العكس في النظام الفردي وسوف يكون هناك سيطرة من قيادات الحزب علي سلوك الاعضاء وهو ما سيؤدي الي عدم الخروج علي اتجاهات القيادة الحزبية وسيخلق نوعا من الجمود وعدم بروز قيادات جديدة تتمتع بفكر متجدد وهذا العكس من النظام الفردي الذي سيكون فيه المرشح اكثر استقلالا في الراي وهناك ميزة في نظام القائمة وهو وجود نسبة للاقليات الحزبية وكثيرا ماتكون هذه الاحزاب هي الاكثر تطرفا ولكنه قد يصبح عبئا علي الاستقرار السياسي فالدول التي تمتلك النظام الفردي عندها عدد قليل من الاحزاب الكبيرة والقوية مع وجود حزب او حزبين مرشحين للاغلبية اما الدول التي عندها نظام القائمة فعندها عدد كبير من الاحزاب يندر الحصول علي الاغلبية وبالتالي يصعب تشكيل حكومة كما الحال في بلجيكا واسرائيل كذلك يتيح الانتخاب الفردي فرصة كبيرة للمستقلين وهذا عكس الانتخاب بالقائمة واخيرالابد من الاعتراف من خطورة تاثير المال في الانتخابات الفردية ومع ذلك فهناك وسائل للتقليل من تاثيرها ايضا من عيوبه انه يجعل النائب نائب للخدمات وليس مهمته الاساسية تشريع القانون وايضا في النظام الفردي لايتم الاتمام بمستوي التعليم لحاب شهرة المرشح في الدائرة الانتخابية وكل نظام له المجتمع الذي يوافقه وناك دول تقوم بنطام مختلط بين الفردي والقائمة النسبية مثل المانيا وفي النهاية بصراحة لم احدد رايا محددا في هذا الانتخاب ولكن في النظام الذي يدير الدولة فانا افضل النظام الرئاسي علي ان يكون رئيس الوزراء من الاغلبية ويشرف علي الوزراء ويتعاون معهم في اقرار القوانين مع مجلس الشعب ولكنه لايعينهم

* من الممكن سحب الثقة في وزير معين عن طريق سحب الثقة منه عن طريق ثلثي الاعضاء حتي لا تساء استخدام تلك الوسيلة

*عمل موقع لرئيس الجمهورية ينشر فيها اخباره وردوده ومشاريعه....الخ ويمكنه ايضا التواصل مع الناس عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر ويوتيوب

*يتم عمل نظام بالكمبيوتر لرؤية نسبة الموافقين علي القرارات في شاشة في مجلس الشعب و لا يكون النظام موافقة فكله يرفع يده بالموافقة ويتم تسجيل كل قانون ونسبة الموافقين عليه

* ممنوع ان يكون هناك وزير من الحكومة وفي نفس الوقت ان يكون نائب في البرلمان

* عمل وزارة تخطيط للتخطيط للمستقبل والمشاريع المستقبلية مثل وزارة التخطيط في اليابان

* اشراف قضائي ودولي من الدول الموثوق في نزاهتها علي الانتخابات

*الغاء الافكار الهدامة مثل الماركسية والشيوعية واللينية والشيعة  وجماعات التكفير والهجرة ومنكري السنة... الخ

* تغيير اسم مصر في اللغات الاخري من ايجيبت الي مصر

* الاشياء التي تجعل من اي دولة قوة ناعمة قوية هي التعليم والسياحة والرياضة الاعلام وايضا وجود القوة العسكرية حتي ولو لم تستخدم لانها تمثل وسيلة من وسائل الردع

*التعديلات الدستورية يجب اقرارها من المجالس النيابية و تطرح في استفتاء عام علي الشعب للتصويت علي كل تعديل علي حدة و ليس اجمالا

*منع من ان يتولي رئاسة الجمهورية ابن رئيس الجمهورية ايا كان مؤهلاته بعد فترة ولاية الرئيس مباشرة ويمكن ان يتولي بعد ذلك حتي ترفع الشبهات وحتي لاتتخذ حجة بعد ذلك

* مجلس الشعب هو المسئول عن سن القوانين و التشريعات و يصبح التشريع ساريا بعد موافقة الاغلبية المطلقة لمجلس الشعب (النصف+1) عليها

* تغيير الاسم من مجلس الشعب الي مجلس الامة كما كان اسمه سابقا مجلس الامة لانه مسئول عن الامة كلها وليس الشعب المصري فقط

* يتم عرض ميزانية الدولة علي مجلس الشعب تفصيلا لاخذ موافقة نواب الشعب عليها و تناقش ميزانية الدفاع و اجهزة الامن القومي في جلسات غير علنية و بما يتناسب مع متطلبات الامن القومي المصري.

* هناك اولويات في صرف الميزانية بالنسبة للدولة فالصحة والتعليم والبحث العلمي والجيش والتصنيع الحربي علي راس تلك الاولويات

* المظاهرات السلمية مسموحة والاحتجاجات مسموحة طالما هناك اسباب مقنعة وشرعية وطالما انها لاتسبب باضرار للشعب وبعد اتباع الطرق القانونية للشكوي واعطاء المسئولين وقتا للنظر فيها( الشعوب الغربية تقوم بمظاهرات في ايام العطلات واذا تغيبت عن العمل في اي يوم اخر تخصم من مرتبها وتقوم بها في ساحات مخصصة بذلك لعدم ايذاء بقية الناس و تعطيل المرور وتكون سلمية وياتي شخص من الحكومة يسالهم عن مطالبهم ويعطونه وقت للرد عليهم وتكون محمية من قبل الشرطة ) ولكن الاضرابات والاعتصامات والمظاهرات التي تؤدي الي تلك الاضرابات غير مقبولة لانها تضر اكثر مما تصلح ولوان كل من عنده مشكلة اضرب لاصبحت البلاد فوضي فكل من عنده مشكلة ولو بسيطة سوف يضرب

* الاهتمام بحقوق الانسان وحريته وكرامته مهما كان قدره صغيرا كان ام كبيرا، رئيسا او مرؤؤسا ، فقيرا او غنيا ،لانه مهما كان الانسان مبسوط ماديا ومجتمعيا ولايحس بالحرية والكرامة فلاتنتظر منه اي شيء ايجابي

* لا لتعيين الوزير من غير نفس وظيفة الوزارة وهذا يصلح في اغلب الوزارات 

* لا يجب اعطاء لرئيس الجمهورية اي هدية تزيد عن مبلغ مالي معين يحدده مجلس الشعب

*بعد فترة نهاية الرئيس تكون له حماية خاصة لمدة 10 سنوات تحميه حتي نضمن قوة قراراته وعدم خوفه بعد انتهاء مدة حكمه كما يحدث في امريكا

* عمل موقع يناقش فيه جميع المقترحات للحكومة والشكاوي ونظام الحكومة في الفترة القادمة والتوعية به وتقسيم الموقع الي وزارات ومحافظات ولعمل احصاءات في اراء الشعب

* اي تعديل دستوري يجب أن يكون لمادة مادة وليس كل المواد

* عمل برنامج علي الكومبيوتر يتم تحديد فيه المشروعات التي سوف تتمها الحكومة والمشروعات التي تمت والقرارات التي اتخذت حتي لاتضيع هذه القرارات والمشاريع في النسيان كما يحدث في بعض المشروعات

* يجب توافر مبدا المساواة واسقاط الاعتبارات الطبقية والمهنية والعرقية و العنصرية والحزبية والقومية واحلال المعيار الالهي بدلا منها الا وهو التقوي ان اكرمكم عند الله اتقاكم

* ضرورة توافر مبدا تكافؤ الفرص للجميع ولايراعي احد لجاهه او سلطانه او حسبه او نسبه وانما الفرص للجميع وكل حسب قدراته وكفاءاته ومواهبه وانتاجه

*الاهتمام بالقيادات الشابة واعطاء الفرصة للشباب للقيادة والبحث عن القيادات فالقيادات لاترتبط بالعلم ولا ترتبط بالسن وانما هي قدرات وما ينقصنا لنتقدم هو توافر القيادات التي تقود المجتمع

* الاهتمام بالجماعات المهمشة جغرافيا في الدولة مثل اهل النوبة وبدو سيناء

* الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة والصم والبكم ودمجهم في المجتمع وتوفير كافة الاحتياجات لهم وتنميتهم ثقافيا او تعليميا

*لا يجب ان يدخل الجيش والشرطة و القضاء في احزاب حتي لايتسبب ذلك في حدوث انقلاب في الدولة او صراع علي السلطة السياسية بداخلهم

*عمل مساكن باسعار مخفضة للقبائل وسط المدن و القري حتي يكون انتمائهم للبلد يكون اكثر من انتمائهم لقبائلهم

* اتاحة حق انتخاب رئيس الدولة للمصريين العاملين بالخارج

*لا يوجد شيء اسمه حكومة ائتلافية او تعيين الافراد علي اساس احزابهم وانما تعيين الافراد علي اساس كفائتهم

*لا يوجد تحويل لاي فرد من مستقل الي حزب بعد انتخابات مجلس الشعب لان الفرد يدخل مستقل اولا لعدم كفاية مقاعد الحزب ثم يتحجج بانه يريد دخول الحزب بعد الانتخابات

* تغيير الاسم من جمهورية مصر العربية الي جمهورية مصر الاسلامية لان الانتماء للدين يسبق الانتماء للقومية

* يتم تحضير في كل وزارة علي الخطوات التي يجب اتباعها في وقت اي ازمة تحدث فيها

* ليس هناك شيء اسمه حزب معارض او شخص معارض علي طول الخط فالمفروض ان يصبح الفرد معارض لما هو سيء ومؤيد لما هو جيد

*لا يوجد شيء اسمه فصل الدين عن فالاسلام منهج حياة عندما تمسك به من قبلنا فلحوا وعندما تركناه سقطنا وضللنا فالاسلام ليس رداءا علينا خلعه في السياسة ولبسه في اشياء اخري الاسلام منهج حياة فالغرب فصل الكنيسة عن الدولة فتقدم ونحن فصلنا الاسلام عن الدولة فتاخرنا وكما قال عمر بن الخطاب : "نحن قوم أعزنا الله بالإسلام , فإن ا إبتغينا العزة بغيره أذَلنا الله"

*هناك من يتحايلون علي الكلام فبدلا من ان يقولون يجب ان تصبح مصر دولة علمانية لا علاقة لها بالاسلام يقولون نريد ان تصبح مصر دولة مدنية وهم يريدون نفس المعني ولايريدون ان يطبقوا شرع الله ويجب التصدي لهم ومن يقولون من العلمانيين لانريد دولة دينية يحكم فيها اي احد باسم الله اقول لهم كما قال الامام مالك بن انس ( كل بن ادم يؤخذ منه ويرد الا النبي صلي الله عليه وسلم) فلايوجد احد يحكم باسم الله كما يدعون فالاسلام حجة علي الناس وليس الناس هم الذين حجة علي الاسلام والدولة الاسلامية لاتعرف عصمة الامام كما في الشيعة او قداسة البابا كما في الكنيسة

* من الممكن تولية رؤساء الاحياء من الجيش او الشرطة او القضاء او اساتذة الجامعة لانه اذا تم تعيينهم طبقا للانتخابات فسوف تكون المصلحة القبلية والعشائرية هي السبب في اختيارهم وايضا توزيع الاموال علي الافراد لكي ينتخبوه وحتي نضمن ولاء هؤلاء الافراد اثناء خدمتهم قبل توليهم هذا المنصب العام لكي لايتعرضوا لفساد اثناء رتبهم الكبيرة في مواقعهم هذه ويتم محاسبة رؤساء الاحياء من المجالس المحلية المنتخبة ويتم انتخابهم لمدة سنتين او ثلاثة اما بالنسبة للمحافظين فمن الممكن انتخابهم من بين رؤساء الاحياء الموجودين لتشجيع رؤساء الاحياء علي العمل اكثر ولتجنب سيطرة الاسر الكبيرة والعشائر ويكون له مدة محددة ايضا او من الممكن انتخابهم من بين سكان المحافظة

* عمل مسابقة بين المحليات كل سنة وافضل ادارة محلية ياخذ رئيسها ومن يعاونوه هدية ويكون التقييم علي اسس محددة ويتم اختيار افضل ادارة من المحافظ وبذلك نضمن التنافس وبذل اقصي مافي الامكان لجعل المحليات في افضل صورة

* دعم اللامركزية باعطاء سلطات اكبر للمحليات علي حساب المحافظات علي الاجهزة التنفيذية ودعم دور المجالس المحلية للاحياء وتأهيل الكوادر والقيادات المحلية من خلال انشاء مكان تعليمي في المحليات لذلك

* كل وحدة محلية تكون وحدة موازنة مالية مستقلة

* عمل قانون حكم محلي يتلائم مع العصر

* يجب اختيار الافضل لرعاية مصالح المواطنين من كل الاحزاب والمستقلين وليس افضل الناس من كل حزب واحد فقط

* دور الوزراء والاجهزة المركزية سيكون في وضع معايير الصرف للمحافظات وان الموارد المخصصة في الموازنة سينقل جزءا منها الي المحافظات وجزءا الي المراكز كل حسب طبيعة الادوار التي سيقوم بها

* من الممكن جعل بعض المصالح الحكومية مثل اصدار الرخص وجوازات السفر وشهادات الميلاد...الخ تعمل طوال اليوم بدلا من فترات محددة وقصيرة حتي لايحدث ازدحام في المواصلات او في الطوابير التي يقف فيها الناس وعمل نبطشيات للموظفين وتعويضهم علي الوقت الزائد

*الاجتماع علي حاكم واحد حتي وان كان فاجرا افضل من الفرقة علي حكام حتي وان كانوا صالحين لان الحاكم الضال مصيره الي زوال اما الفرقة فانها تجتث جذور الامم ومن الصعب لم جراحها بعد ذلك فقد سئل الإمام أحمد عن تقي ضعيف وقوي فاجر مع أيهما يغزي ، فقال : أما التقي الضعيف فتقواه لنفسه وضعفه علي المسلمين وأما القوي الفاجر ففجوره علي نفسه وقوته للمسلمين فيغزي معه

* لايسمح ان تكون هناك اي انظمة في البلاد سياساتها معادية للاسلام

*يجب علي رئيس الجمهورية ان يختار مستشاريه من الرجال الاؤمناء ومن علماء الدين الاجلاء واهل الحل والعقد وان يستشيرهم و قرارات الشوري يجب ان تكون ملزمة

*الفيصل بين الحاكم والشعب هو تطبيق كلام الله وكما قال ابو بكر الصديق ألا وإني قد وُليتكم ولست بخيركم ، ألا وقد كانت بيعتي فلتة وذلك إني خشيت فتنة ،... ولقد قُلدت امرا عظيما ما لي به طاقة ....، ولوددت ان أقوى الناس عليها مكاني ،... وان أحسنت فأعينوني وان زِغت فقوّموني ،... أيها الناس أطيعوني ما أطعت الله ورسوله ، فاذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم فلا يوجد حاكم يحكم باسم الله ولكن كما قال الامام مالك بن انس ( كل ياخذ منه ويرد الا النبي صلي الله عليه وسلم)

*يحتاج الشعب ان يحس رئيسه به ألم يحذرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم من هذا الأمر الشائع فقال: "مَنْ وَلاَّهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ شَيْئًا مِنْ أَمْرِ الْمُسْلِمِينَ فَاحْتَجَبَ دُونَ حَاجَتِهِمْ وَخَلَّتِهِمْ وَفَقْرِهِمْ، احْتَجَبَ اللَّهُ عَنْهُ دُونَ حَاجَتِهِ وَخَلَّتِهِ وَفَقْرِهِ"

* يختلف الناس بين اهل الثقة واهل الخبرة وايهما اصلح وانا اسال الا يمكن ان يجتمع اهل الثقة واهل الخبرة معا كما قال سيدنا يوسف في سورة يوسف (اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم)

* هناك نموذجين للترشيح واختيار الحاكم اما ان يترشح الشخص الذي يري نفسه يصلح او ان يختار علماء الاسلام واهل الشوري اشخاصا من الشعب يرون انهم صالحين ويطرح اسماؤهم للشعب للاختيار من بينهم من هو اصلح حتي لايرشح نفسه كل انسان تافه ليس له قيمة فالشعب من الممكن ان يختار من يعدهم باموال اكثر بغض النظر عن السياسات المتبعة وهناك من يقدم تنازلات لبعض الفئات من اجل كسب ودهم وما يحدث من الاعيب قذرة في الانتخابات فهناك مناصب تصلح بالانتخابات و مناصب اخري تصلح بالترشيح

*البيت القويّ يحتاج إلى الإسمنت والحديد أكثر مما يحتاج إلى الزينة والزخرفة، وكذلك الأمة الناهضة تحتاج إلى العباقرة في العلم والصناعة، أكثر مما تحتاج إلى المبرزين في الرقص والرسم والغناء فلم تهزم أمة أخرى بالفن، ولكنما هزمتها بالقوة، ومن التضليل أن يعتبر الفن من وسائل القوة.

* هناك من الحكام من يذلوا انفسهم وشعوبهم ليحصلوا علي بعض المصالح من دول اخري فتظهر حركات سياسية ثورية ضدهم وبالتالي تقلب شعوبهم عليهم وتضغط عليهم لاتخاذ مواقف اكثر صرامة مع تلك الدول وبالتالي لا هم يحصلون علي ثقة شعوبهم ولا علي ثقة الدول التي اذلوا انفسهم لها وهو تعريف يسمي الوطنية الاليفة وهو مايحدث مع حركة فتح

* بصراحة من وجهة نظري الشخصية انا لااؤمن بالاحزاب لان منهج الحق واحد وواضح وهو مايفرضه علينا اسلامنا سواء في نظام اقتصادي او حياتي ومن رايي ان الاحزاب هذه تفرق الامة ولاتجمعها قال تعالى (وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فأتقون ,فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون ) المؤمنون 52-53 وما الداعي من وجود عدة مناهج وعندنا منهج واحد وواضح وصحيح وهو الاسلام ان المسميات المعاصرة مثل اليمين واليسار والوسط هو لتقسيم الامة وابعادها عن محورها الحقيقي ثم ان هذه الاحزاب يصرف عليها مبالغ طائلة من الممكن افادة البلاد والعباد بدلا من صرفها في لهو سياسي واغلب المسئولين في الاحزاب يسعون لاثارة مواضيع لاثارة بلبلة في البلاد دون الرجوع للحقيقة من اجل مصالحهم الشخصية او الحزبية وهم ليس همهم الا الوصول الي السلطة

* اذا كان سيقام احزاب ممنوع ان تكون اهداف اي حزب تتنافي مع ثوابت الشريعة الاسلامية ففي استراليا يوجد حزب للشواذ وهذا لايصلح

* لايوجد احد يحكم باسم الدين ولكنه يجتهد وقد يخطيء وقد يصيب فليس في الاسلام كهنوت وقد قال الامام مالك بن انس: كل ابن ادم يؤخذ منه ويرد الا النبي صلي الله عليه وسلم 

* العدل اساس الملك فلو لم يفعل الحاكم اي شيء سوي ان يعدل بين الرعية لحل اغلب المشاكل

* يمكن تلخيص واجبات اي حكومة في الادارة والرقابة والتخطيط

* لا يمكن حل اي مشكلة الا بعد تغيير العقليات التي تسببت في نشاة هذه المشكلة( اينشتاين) فعلي سبيل المثال هناك تخلف في مناهج التعليم لايمكن ان اقول لمركز وضع المناهج غيروا مناهج التعليم السيء وهم انفسهم الذي وضعوه من البداية الا اذا غيرت هؤلاء الاشخاص او هؤلاء الاشخاص تغيرت عقلياتهم

* من الجنون فعل نفس الشيء بنفس الطريقة في نفس الظروف وتوقع نتيجة مختلفة ( اينشتاين)

* الحياة بلا دين حياة بلا مبدأ ( غاندي)

* لايجب ان نكون تابعين لاي دولة عظمي ايا كانت عظمتها فلقد خلقنا لكي نقود وليس لان نُقاد

* هناك في الاسلام بدلا من مصطلح الديمقراطية مصطلح اسمه شوري وهو يختلف عن الديمقراطية في ان الديمقراطية هي حكم الشعب نفسه اما في الشوري فهو اخذ راي الناس في الاشياء التي لاتتعارض مع الشريعة الاسلامية والشوري ملزمة وليست معلمة والديمقراطية بما انها حكم الشعب فهل اذا قال الشعب انه يجب ان يكون هناك حقوق للشواذ فهل هذا صحيح بالطبع خطا فالحكم الصحيح هو الحكم بالشريعة الاسلامية والاخذ باراء الشعب في القضايا التي لاتتعارض مع الشريعة الاسلامية وكما قال الله تعالي {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون} (المائدة:45) وقال تعالى: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون} (المائدة:46).

* يجب اخذ راي الشوري ممن يصلحوا للشوري فهناك اناس لاتفقه شيء وبالتالي لاتصلح ان ياخذ المرء رايها وكما يقول فريدريش شيلر يجب أن يتم وزن الأصوات الانتخابية وليس عدُّها

* كم مسلم يحدث بينه وبين مسلم اخر مشكلة كل يوم الاجابة كثير و كم مسيحي يحدث بينه وبين مسيحي اخر مشكلة كل يوم الاجابة كثير اذن لماذا نعتبر كل مشكلة بين مسلم ومسيحي فتنة طائفية ان هذا ليس بصحيح فهناك قضاء يفصل بين اي مواطن في الدولة سواء كان مسلما او كان مسيحيا وياخذ الحق من المخطيء دون تمييز وهذا هو الصحيح فاذا طبق العدل بحذافيره لن يكون هناك اي مشاكل

* ليست مشكلة تقدم مصر في الزيادة السكانية المشكلة في استغلال الطاقة البشرية وهناك دول عندها عدد سكان اكبر منا وانتاج اكبر مثل الصين 1,5 مليار نسمة واليابان 130 مليون نسمة وليس عندها موارد وهما ثاني وثالث اقوي اقتصاد في العالم

* هناك من يعتقدون ان ثروة البترول هي الثروة الاولي للبلاد وهناك من يعتقدون انه الذهب ولكن الحقيقة ان الثروة البشرية هي اعظم ثروة والدليل هو اليابان لاتمتلك أي موارد ولا أي ثروات ورغم هذا هي من افضل الدول اقتصاديا فالذهب المستخرج من عقول البشر اكبر بكثير من الذهب المستخرج من باطن الارض

* علي كل وزير ان يرشح وزير يري فيه المقدرة علي ان يخلفه إذا ترك الحكومة وأن ترشح الحكومة واحدا غير الذي اختاره وبالتالي إذا ترك الوزير الحكومة يكون هناك وزيرين مرشحين ليخلفوه في العمل

* لايجب استمرار اي فرد في اي موقع قيادي وهو معين وليس منتخب اكثر من 5 سنوات لتداول السلطة واعطاء خبرات للمرؤؤسين

* الفرق بيننا وبين الغرب هو النظام الذي نعمل فيه فهم يعملون في نظام يتيح لهم التقدم ونحن نعمل في نظام يزيدنا روتينا وتخلفا وتعطيل المصالح فالشعوب مثل السوائل تشكل حسب الاناء الذي توضع فيه والاناء هو المباديء والاهداف التي تبني الدولة عليها فما الفرق بين مصر قبل حكم محمد علي بسنتين واثناء حكم محمد علي وبعد محمد علي الم يكن هو هو نفس الشعب ولكن الفرق بين النظام الذي وضع فيه فالعبرة ليست بمقاييس الذكاء وانما في بذل المجهود في الطريق الصحيح وكما يقول اديسون العبقرية 99% منها مجهود و 1% منها ذكاء فانا اري ان الانسان هو الانسان في اي وقت واي مكان

* يجب علي اي شخص في منصب برلماني او من في منصب وزاري ان يقدم كشف حساب عن ممتلكاته ومشروعاته

* تعددت الاراء في ان يكون رجل اعمال ووزير في نفس الوقت فبعض الناس يري انه التزاوج بين المال والسلطة خطا وهناك من يري انه رجل ناجح ومن الممكن ان تستفيد البلد من نجاحه وحسن ادارته وانا اري إذا كانت السلطة هي التي تسببت في الحصول علي الغني الفاحش او الغني الفاحش هو السبب الرئيسي للحصول علي السلطة بدون النظر للكفاءات فهذا خطا اما إذا كانت الكفاءة هي التي جعلته وزيرا فلا عيب في ذي ذلك فالعبرة للكفاءة والامانة بعيدا عن مهنة الرجل ايا كانت وطالما الفرد اكتسب هذه الاموال من حلال ويدفع ماعليه من ضرائب او زكاة للدولة فلا غبار عليه فالخليفة عثمان بن عفان كان حاكما غنيا والخليفة علي بن ابي طالب كان حاكما فقيرا ولكن يجب وضع معايير لمنع استخدام هذه السلطة لصالح مشاريعه الاستثمارية او ان يترك مشاريعه لشخص اخر ليديرها

* الحرية معناها فعل اي شيء بشرط عدم ايذاء النفس او الغير او التعدي علي الحدود التي وضعها الله لنا فالحرية مكفولة لكل فرد ولكنها حرية مقيدة وليست مطلقة والا لو خالفت الحرية هذه الشروط لكانت الحرية لقطاع الطرق

* اي شعب او مجتمع يحتاج لكي تحمس وينهض الي قائد وهدف ولاوجود لقائد يقود الناس ويحفزهم الا بهدف لدفعهم للامام فاهم شيء واول شيء يجب ان يفعله الحاكم بالشعب هو توفير الهدف للشعب ورفع الروح المعنوية لهم

* انا لا اعترف بمعاهدة كامب ديفيد لانها اعترفت بدولة اسرائيل وهذا لايصح لان الاراضي في فلسطين اراضي اسلامية لايجز اعطاؤها لاي احد فهو اعطاء من لايملك لمن لايستحق وهناك من يقول انها اعادت لنا ارض سيناء فاقول له ان مسئول في الحكومة الاسرائيلية سالوه عن سيناء قال سنعود اليها وقت ان نمتلك القوة العددية الكافية ثم ان معاهدة كامب ديفيد تنص علي عدم وجود باي مطار في سيناء طائرات عسكرية او دفاع جوي معني هذا انه من السهل لاي جيش ان يدخل سيناء ويحتلها

* لايمكن تحقيق السلام عن طريق المفاوضات مع الاسرائيليين وانما عن طريق المقاومة المسلحة فالحقوق لاتوهب وانما تاخذ فلقد اخذنا اكثر من نصف قرن في المفاوضات وفي نفس الوقت الذي نقوم فيه بالمفاوضات يقومون هم باستيلاء علي ارض جديدة انها معركة الوجود بين القرآن والتلمود فجولدا مائير قالوا لها يناقشون ماتفعله من جرائم في مجلس الامن قالت لهم انا لااسمع صوتهم انا لااسمع الا صوت المدفع وهم لن يحافظوا علي اية معاهدات وكما قال الله تعالي:(بِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً) سورة المائدة اية 13 كما انه لايوجد شيء اسمه حل الدولتين ودولة فلسطينية واخري اسرائيلية ففلسطين كلها دولة فلسطينية لايجوز التنازل عن شبر منها لانها ارض كلها اسلامي

* لا فائدة من سياسة دولية بلا سلاح

* الاسلام لم ينزل علي مجلس الوزراء ليطبقونه وانما نزل علي كل فرد فينا ليطبقه فالاسلام منهج حياة

* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد، سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم

* لايجب ان يكون هناك اي انشطة تنصيرية في البلد وأي نشاط تنصيري يجب ان تكون عقوبته رادعة جدا

* انتماء مصر ليس فرعوني او عربي انتماء مصر اسلامي في آخر عام 67م ألقى " أبا إيبان " وزير خارجية الدولة الصهيونية اللقيطة محاضرة بجامعة برنستون الأمريكية قال فيها :
( يحاول بعض الزعماء العرب أن يعترف على نسبه الإسلامي بعد الهزيمة , وفي ذلك الخطر الحقيقي على إسرائيل , ولذا كان من أول واجباتنا أن نُبقي العرب على يقين راسخ بنسبهم القومي لا الإسلامي)

* ليس المهم التغيير فقط ولكن المهم التغيير للافضل والتغيير يجب ان ياتي بناء علي سياسة وليس تغييرا عشوائيا حتي لو حدث خطا اثناء التغيير يمكن اكتشاف الخطا عن طريق تلك السياسة ووضع الخطوات وتصحيحه

* اسرع طريقة لتحقيق تقدم واللحاق بالدول المتقدمة هو البدء من حيث انتهي الاخرون

* جلب مجموعة مستشارين من دول مختلفة في جميع المجالات والوزارات كل مجال حسب الدولة المتفوقة فيه لاستشارته في تطوير هذا المجال ويتم التعاقد معه لفترة محددة.

*مامعني تداول السلطة هل معناها ان اليوم يتولي مسلم البلاد ثم غدا يتولي ملحد ثم غدا يتولي بهائي ثم يتولي ماركسي غدا بصراحة اذا كان هذا هو المنطق فانا لااوافق علي ذلك فليس التداول هو التداول بين الطوائف بغض النظر عن التوجهات ثم ان تحويل البلاد كل فترة من حالة الي اخري من اشتراكية الي راسمالية او العكس هذا ليس جيدا بالنسبة لاقتصاد البلاد ثم ان النظام الاقتصادي الاسلامي من رايي افضل النظم ،عموما اذا كان التغيير في الاساليب وليس في المباديء فانا اوافق علي ذلك

*هناك اشياء يسع الخلاف فيها وهناك اشياء لايسع الخلاف فيها من الاشياء التي يسع الخلاف فيها هو عدد اعضاء مجلس الشعب مثلا وكيفية الاختيار ...الخ وهناك اشياء لايسع الخلاف فيها مثل ان الدولة علمانية وهذا لااقبله ولايسع الخلاف فيه

*لا اؤمن ان دولة من اكبر واعظم دول العالم الاسلامي يترشح لرئاستها اي ديانة اخري غير مسلم فهل يصلح ان يترشح لدولة راسمالية رجل اشتراكي مهما بلغت كفائته ثم ان هناك دول مسيحية تشترط ان يكون رئيسها مسيحي من طائفة معينة منها ولكن من الممكن تعيينه وزيرا في بعض الوزارات ونائبا في مجلس الشعب

*يجب علي رئيس الجمهورية ان يعرف ان التغيير ياتي من الداخل وليس من الخارج يقول الله تعالى:?إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم) سورة الرعد اية 11

*هناك اناس يظنون انه بالاستعانة بالغرب لجعل الغرب يفرض علي الحكام توفير الديمقراطية للشعوب وهذا خطا لان الغرب قد يستغل ذلك للتدخل في شئون البلاد الداخلية وفرض سيطرته بهذه الحجة ولقد دخلوا العراق بهذه الحجة بهدف فرض الديمقراطية واقصاء نظام صدام حسين فهل فعلوا ذلك ام زادوا العراق تشرذما؟

* اي انسان يستقوي بالخارج ويتم ادانته يتم سحب الجنسية منه ومجلس الشعب فقط هو الذي من حقه سحب الجنسية بعد الحصول علي اكثر من نصف الاصوات ويتم سحب الجنسية بالنسبة الي اشخاص معينين وليس لطائفة كاملة

*عمل نظام حكومة الكترونية كاملة

المصدر : http://www.facebook.com/mazalawkontraeselgomhoria







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 75212


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 46651


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 46631


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 45955


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 41232


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 40448


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 40172


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 39594


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 38624


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 36754


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى