الأحد,14 أبريل 2013 - 11:49 ص
: 1469    


الرئيس محمد مرسي يختتم زيارتة التاريخية للسودان بالدعوة للتكامل اختتم الرئيس المصري محمد مرسي زيارة للسودان وصفت بالتاريخية، أكد خلالها متانة العلاقات السودانية المصرية، وانتقالها للمراحل العملية التي تحمل الخير لشعبي الدولتين، بتحقيق النهضة الحقيقية وإرساء التكامل بين شعوب وادي النيل

fiogf49gjkf0d
وشدد مرسي -في كلمة ألقاها عقب صلاة الجمعة التي أداها بصحبة الرئيس السوداني عمر حسن البشير في مجمع النور الإسلامي شمالي الخرطوم- على “ضرورة استمرار التعاون بين مصر والسودان لتحقيق التكامل والتعاون بين بلدين عرفا بتاريخهما الطويل من العلاقات الإستراتيجية”.

وأشار إلى أن للتعاون والتكامل والوحدة “أعداء في الداخل والخارج”، لكنه أكد أن “الجميع قادر على مواجهة هؤلاء الأعداء بكل حزم”.

وأوضح مرسي أن العالم ينظر إلى السودان ومصر عبر تحقيق هذا التعاون، مؤكدا أن البلدين لديهما الثروة البشرية والطبيعية، ولن ينقصهما شيء لتحقيق هذا التكامل والتعاون، مشيرا إلى أن قيادات الدولتين تعمل على إزالة الغبار من فوق العلاقات حتى تحقق أهدافها في التكامل والنمو.

وأضاف أنه يعمل على نمو محور النيل الإسلامي العربي الأفريقي من أجل تحقيق طموحات الشعوب، مؤكدا -في الوقت نفسه- أن هذا التعاون بين الخرطوم والقاهرة لا يرغب في التدخل في شؤون الغير، وإنما يريد السلام بين كل دول هذا المحور.

وقال مرسي إنه يسعى إلى فتح كافة قنوات الاتصال بين الخرطوم والقاهرة، من أجل تحقيق مصالح البلدين عبر المشروعات المشتركة التي ستكون في القريب العاجل محورا للتقدم والرقي.


كما عقدت رئاسة الجمهورية مؤتمراً صحفيا لإعلان نتائج الزيارة التى قام بها الرئيس محمد مرسى  الى السودان حضر المؤتمر 7 وزراء هم هشام زعزوع، وزير السياحة، ود.أشرف العربي، وزير التخطيط والتعاون الدولي، ود.باسم عودة، وزير التموين، ود.صلاح عبد المؤمن، وزير الزراعة، والمهندس حاتم صالح، وزير التجارة والصناعة، ود.حاتم عبد اللطيف، وزير النقل، ود.محمد بهاء الدين، وزير الري.

وفى بداية المؤتمر قال المستشار ايهاب فهمي ، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن زيارة الرئيس مرسي للسودان مهدت لمرحلة جديدة من العلاقات بين مصر والسودان كما ان الروح الايجابية عكست رغبة صادقة في الارتقاء بالتعاون الثنائي وتحقيق التكامل الاقتصادي بين البلدين.
وأضاف فهمي انه تم الاتفاق علي اقامة مشروعات مشتركة في مجال الزراعة لسد احتياجاتنا من القمح والحبوب وكذلك الثروة الحيوانية بما يضمن توفير الامن الغذائي للبلدين الاتفاق علي الاسراع بالخطوات التنفيذية الخاصة باقامة منطقة صناعية مشتركة بالخرطوم والاعلان عن افتتاح الطريق الشرقي خلال ايام والغربي والساحلي خلال الاشهر المقبلة بما يمثله هذا المشروع العملاق من تدفق التجارة بين البلدين، بالاضافة إلي رفع مستوي اللجنة العليا المشتركة علي مستوي الرئيسين ووضع خطة عمل لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه.
ومن جانبه قال المهندس حاتم صالح، وزير الصناعة والتجارة الخارجية، أن زيارة الرئيس محمد مرسي للسودان كانت موفقة وتاريخية بكل المقايس مشيرا الى أن هناك العديد من المشروعات التى تم الاتفاق عليها على الارض.
وأضاف صالح أنه تم رفع تمثيل اللجنة المصرية السودانية المشتركة من رئاسة الوزراء الى رئاسة الجمهورية لتكون نافذة وتلبى طموحات الجانبين.
وقال أنه تم تخصيص مساحة 2 مليون متر مربع شمال الخرطوم سيقام عليها حوالى 400 الى 500 مصنع متوسط الحجم مؤكداً أنها ستكون بها العديد من الصناعات الهامة التى يمكن أن يكون فيها تعاون بين البلدين فى الحاصلات الزراعية ودباغة الجلود والصناعات التعدينية وإنتاج الوقود الحيوى مشيرا الى أن هناك شركات مصرية وسودانية تقدمت بالفعل للحكومة بطلبات لإقامة مصانع بهذه المنطقة الصناعية .
وأشار وزير الصناعة إلى أنه تم التعاقد على زراعة 200 ألف فدان لزراعات نباتات الوقود الحيوى لتوفير البنزين المستخدم وإنشاء مزرعة مشتركة بين البلدين على مساحة 10 ألاف فدان وسيتم تصدير الانتاج الى القاهرة .
وأضاف أنه سيتم الاستفادة من الخبرات المصرية فى مجال التعدين والتنقيب عن المعادن والدهب وإتفاق مع شركتين مصرية وسودانية لزراع وإنتاج الذرة الصفراء وتم حل مشكلة شركة صبور أهلى النيل .
ولفت إلي أن 35 رجل أعمال شهدوا توقيع هذه الاتفاقيات فى مختلف المجالات، وأوضح أن مصر تستورد فقط 5 % من اللحوم من السودان وسيتم زيادة الكمية الى 2 % بعد إفتتاح الطريق الشرقى لخفض سعر اللحوم فى مصر، كما تم تشكيل المجلس الاعمال المصرى السودانى .
ومن جانبه قال محمد بهاء الدين وزير الري إن هناك تنسيق مع السودان لتشكيل موقف موحد فيما يتعلق بقضية حوض النيل.
واضاف ان مصر والسودان لن توقعان علي الاتفاقية الاطارية بشكلها الحالي لان هناك نقاط خلافية ما لم يتم التوافق عليها لن توقع مصر والسودان عليها كما انهم يتحدثوا علي موضوع الامن المائي ونحن نريد ذكر الحقوق التاريخية المكتسبة لكل من مصر والسودان كما انهم يريدون ان يكون القرار يكون بالاغلبية ونحن نريد ان يكون بالاجماع ونحن اردنا ان تشمل الاغلبية دول المصب، النقطة الاخري الاخطار المسبق لكن دول المنبع لا تريد ذلك باقي الاتفاقية لا يوجد اتفاق عليها.
واضاف وزير الري "بخصوص التعاون الثنائي بين مصر ودول الحوض لم يتوقف اخيرا اتفقنا مع اثيوبيا والسودان علي اتفاقية انشاء الية جديدة مستقلة تماما عن مبادرة حوض النيل بحيث يكون هناك تعاون لدول حوض النيل الشرقي وهي مثال حي للتعاون الاقليمي ونحن مقبلون علي عمل اتفاقية ممثالة مع دول حوض النيل الجنوبي كرواندا وبوروندي وتنزانيا وجنوب السودان سواء بخصوص حفر ابار او اقامة سدود او تزويدهم بمعدات"وأكد ان اتفاقية مصر والسودان واثيوبيا مستقلة عن الاتفاقية الاطارية لأم مصر ليست جزء منها ولكنها ألية للتعاون الاقليمي واكد انه لاخوف نقص المياه موضحا انه ليس من المتوقع زيادة حصة مصر من المياه وان الايراد المائي السنوي سوف يصل إلي 1.5 مليار مترمكعب موضحا ان التكامل بين مصر والسودان اسلوب لتعويض نقص المياه واكد وزير الري ان حكومة سلفا كير في الجنوب كذبت تصريحات وزير الري الجنوبي حولتوقيع الجنوب للإتفاق الاطاري لدول حوض النيل واعتبرت أن موقف الوزير موقف شخصي ولايعبر عن رأي الحكومة مؤكدا ان حكومة ابدت استعدادها للقيام بوساطة بين مصر ودوح حوض النيل لتسوية الخلافات حول الاتفاق الاطاري .
وقال باسم عوده، وزير التموين، إن مصر تستورد 5% من اللحوم من دولة السودان، ولفت أن الرئيس مرسي وجه بزيادة هذه النسبة إلي 20% بعد افتتاح الطريق البري الشرقي.
وأضاف عوده "نسعي قبل حلول شهر رمضان لتوفير سلعة اللحوم الحمراء المبردة بسعر مناسب وبجوده عالية للمواطن المصري وبالذات في افقر المناطق المصرية حتي يشعر المواطن البسيط ان هذه احدي اليات برنامج الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي.
ولفت إلي أن هناك خطوة مهمة تمت بالاشتراك مع وزارة الزراعة حيث تم الاتفاق مهع الجانب السوداني علي تخصيص 2 مليون فدان لرجال اعمال منهم 500 الف فدان لزراعة نبات عباد الشمس
ولفت الي انه بعد تحقيق تقدم في ملف رغيف العيش سيتم تحقيق تقدم اخر في ملف الزيت لتامين نبات مصر من هذه الزهرة "عباد الشمس" لتوفير زيت بجودة عالية، نقطة اخري وهي موضوع الذرة الصفراء وهي مهمة لانتاج الزيوت النبايتة والاعلاف المخصصة لتربية الماشية والدواجن.
قال أشرف العربى، وزير التخطيط والتعاون الدولى، إن هناك عدد من الاهداف التنموية التى تسعى الحكومة لتحقيقها منذ توليها المسئولية .
وأضاف أن الطريق الشرقى الذى سيتم إفتتاحه خلال أيام بين مصر والسودان كان متوقفا منذ 12 عام مؤكداً أن إفتتاح الطريق سيكون له مردود كبير جداً على حركة التجارة والاستثمارات وبصفة خاصة منطقة الصعيد وقال أن هذا الطريق سيكون محور تنموى مع السودان .
ولفت العربي إلي ان السودان لديها إمكانيات كبيرة يمكن إستغلالها لتحقيق الامن الغذائى لشعبى البلدين، وقال إن اللجنة العليا المشتركة ستعقد اجتماعا كل 6 شهور.
وأشار إلي أن من نتائج الزيارة المهمة للسودان أيضا هو الحديث عن محور مصر والسودان وليبيا والذى سيتم تفعيله خلال الشهور القادمة ، وهو ما يمثل
عنصر حاسم لنجاح كل خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية وقال" سيشعر المواطن بذلك خلال الايام القليلة القادمة" .
وحول تنفيذ اتفاقية الحريات بين البلدين حول حريات الاقامة والتنقل والتملك والعمل ؛قال العربي
من جانبه قال هشام زعزوع، وزير السياحة، إن ملف السياحة كان مهم جداً خلال زيارة الرئيس محمد مرسي للسودان، ولفت إلي ان الوزارة تطرق كل الابواب، مشيرا إلي أن حركة السياحة العربية الوافدة لمصر لا تقل عن 20 % منها 200 ألف سائح سوداني في إطار تنمية حركة السياحة بين البلدين .
وأضاف أن هناك سياحة علاجية للسودانين فى مصر وستحاول الوزراة زيادة الأعداد فى هذا الخصوص حيث تم توقيع برتوكول لمدة 3 سنوات حتى نهاية 2015 .
وتطرق زعزوع إلي فرص التسويق المشترك مثل السياحة النيلية جنوب السد العالى حتى شمال السودان، و منتج حوض النيل بين مصر والسودان موضحا أن هذا المجال عليه طلب على المستوى الدولى.
وقال زعزوع " السودان كان لايستقبل حوالى 50 ألف سائح فى السنة ولكن العام الماضى استقبل حوالى 500 ألف سائح وسيتم التكامل معهم لزيادة ذلك فى البلدين، وسنقوم بتنمية وتدريب الكوادر السياحية السودانية للتدريب السياحى منذ الشهر القادم في إطار التكامل السياحى مع السودان".
وأضاف زعزوع أنه تم الاشتراك فى أول معرض سياحى فى السودان كما يتم العمل بين مصر والسودان وأثيوبيا لإنشاء اول منظمة للسياحة الافريقية للعمل فى المجال الدولى.
ومن جانبه قال صلاح عبد المؤمن، وزير الزراعة، إنه تم توقيع اتفاقية منذ العام الماضى مع وزارة الزراعة السودانية فى التعاون الزراعى لإنشاء مرزعة بحثية شتويا لإنتاج محصول القمح وصيفيا الذرة والمحاصيل الزيتية وستكون هذه المزرعة على مساحة 500 فدان .
وقال أنه تم الاتفاق على تخصيص 500 فدان لإنشاء مزرعة بحثية لنقل الخبرة للمستثمرين، وأضاف أنه كان قد تم الاتفاق على إنشاء مزرعة مشتركة للإنتاج الحيوانى وتم مناقشة الموضوع فى حضور الرئيسين مرسي والبشير.
ولفت وزير الزراعة أن مرسي أصدر تعليمات بأن تتحمل مصر ماتبقى من البنية الاساسية لنبدأ مباشرة فى المزرعة المشتركة لتأمين مصدر اللحوم .
وأشار إلي أن منظمة الاغذية والزراعة رصدت فى عملها تتبع الجراد الصحراوى وتوصلت إلي أنه يوجد فى حوالى ألف كيلو متر مربع فيها بيض جراد ولابد من مكافحة هذه المساحة بشكل جيد نظراً لخطورة ذلك على السودان والدول المجاورة لها ومنها مصر.
واوضح ان مصر قاومت مايقرب 102 سرب تضم ملايين الجراد، وأنه تم إثارة الموضوع مع الجانب السودانى الذي وعد بمشاركة مصر في مكافحة الجراد والتعامل معه بجدية حتى لاتحدث مشكلة مستقبلا وأوضح انه سيتم عقد لقاء فى وزارة الزراعة بحضور وزيرى الزراعة السودانى والسعودى للتخلص من المشكلة.
وفيما يخص الوقود الحيوى اكد وزير الزراعة أنه تم ارسال خبراء بناء على طلب من السودان لدراسة زراعة تلك المحاصيل التى يتم إنتاج الوقود الحيوى منها، كما أن هناك مبادرة مصرية لتنمية حوض النيل بالتعاون بين وزارتى الزراعة والخارجية .
وأشار إلي أن هناك اتفاق أيضا بخصوص المكافحة الحيوية لورد النيل ليكون هناك سهولة فى إنسياب المياة الى مصر، كما سيتم إنشاء أول مزرعة سمكية فى السودان، وكذلك إستخدام الالات والميكنة الزراعية للمزارعين السودانيين
ومن جانبه قال حاتم عبد اللطيف، وزير النقل، إنه لابد من توافر البنية التحتية لنقل كل السلع والبضائع ومنتجات المشروعات التى تم الاتفاق عليها مع الجانب السودان .
وأضاف إن هناك شركة مشهرة بين مصر والسودان لنقل الركاب والبضائع، وأن أحد نتائج زيارة الرئيس محمد مرسي للسودان هو فتح مزيد من المنافذ الحدودية بين مصر والسودان ولفت إلي أنه تم الانتهاء من ميناء قسطل البرى وسيتم إفتتاح ميناء أرقين البرى خلال هذا العام كما سيتم تطوير ميناء رأس حدربة البرى على ساحل البحر الاحمر ودراسة خط سكة حديد أسوان ووادى حلفا بطول 500 متر وسيتم طرحه للمستثمرين قريبا كما تم الاتفاق على إنشاء شركة ملاحة بحرية سودانية مصرية مشتركة.
ولفت إلي أن الجانب السودانى طلب من مصر الاستفادة من الخبرة المصرية فى مجال النقل وخاصة فى موضوع السلامة البحرية والنقل البحرى وكل علوم النقل وسيتم الاتفاق على برنامج تدريبى للكوادر السودانية.
ورداً سؤال حول قضية حلايب وشلاتين وهل تم بحث الموضوع خلال زيارة الرئيس للسودان قال المستشار إيهاب فهمى أن هذا الموضوع لم يطرح مطلقا وما يتردد عنه يستهدف المزايدة على موقف مصر الوطنى الذى لم ولن يتغير وقال المتحدث الرسمى أنه من غير المقبول التشكيك فيه وما يتردد حول ذلك يهدف الى التقليل من نتائج الزيارة الايجابية التى قام بها الرئيس محمد مرسى الى السودان .
ومن جانبه علق وزير الصناعة والتجارة أن هذه التصريحات وهذا الموضوع تم إثارته من قبل فى يونيو 2010 مؤكداً أن إسترداد هذه النقطة من جديد للمشهد فى 2013 ووضع عناوينها فى جميع وسائل الاعلام وأنه تم الاتفاق خلال الزيارة على ذلك فإعتقد أنه غرض خبيث ولن ينطلى ذلك الا على السذج والبلهاء وتمنى وزير الصناعة والتجارة الخارجية ألا تتحدث وسائل الاعلام فى ذلك حتى لا نخدع المواطنين .
ورداً على سؤال حول إقامة منطقة صناعية مصرية فى السودان فى الوقت الذى توجد ألاف المصانع المصرية المغلقة قال وزير الصناعة والتجارة الخارجية أن السودان تتميز ببعض الميزات الصناعية والزراعية مؤكداً أن الاراضى الزراعية الصالحة للزراعة فى مصر قلت مساحتها بصورة كبيرة ، وقال أن السودان تمتلك مساحات شاسعة يمكن الاستفادة منها لتوفير الامن الغذائى للبلدين فى مختلف السلع مؤكداً ان السودان لها بعد قومى هام جداً لمصر ويمكن أيضا الاستفادة من السودان فى الصناعات التعدينية والثروة الحيوانية .
وفيما يخص المصانع المتوقفة فى مصر قال حاتم صالح أن الحكومة أجرت حصراً للمصانع المتوقفة فى مصر وتم حصرها ووصلت حوالى 1500 مصنع متوقف وعندما تم إجراء بحث حول أسباب توقفها قال وزير الصناعة أنه تبين أن هناك 431 مصنع تم تصنيف مشاكلها الى 85 % مشاكلهم مالية و15 % مشاكل تراخيص وقال أن الحكومة لديها برنامج محدد للوقوف وتم إعادة تشغيل 120 مصنع وسيتم تشغيل باقى المصانع خلال الفترة المقبلة







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 76645


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 49484


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 48291


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 47850


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 44077


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 42937


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 42491


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41383


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 40235


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 37606


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى