الإثنين,25 أكتوبر 2010 - 11:12 م
: 4689    


المشكلة الصومالية هناك العديد من الأسباب الداخلية التي ساهمت في بروز المشكلة وتفاقمها. فعلى الصعيد السياسي: كان الحديث عن أثر المواريث الاستعمارية، وفشل التجربة الديمقراطية البرلمانية، ودكتاتورية الحزب الواحد والاستئثار بالسلطة، وتراجع قوة الدولة وسيادتها على إقليمها في ظل تصاعد الصراع على السلطة.

edf40wrjww2article:art_body
fiogf49gjkf0d
وعلى الصعيد الاقتصادي: تواتر الحديث عن فقر الصومال وضعفه الاقتصادي ومؤشرات ذلك في القطاعات المختلفة (زراعية - صناعية - تجارة وخدمات …).
وعلى الصعيد الاجتماعي: ركزت التحليلات على أسباب مثل: تفشى الروح القبلية، وإعلاء الولاءات التحتية على الولاء للدولة، وغياب الهياكل الاجتماعية اللازمة لقيام واستمرار الدولة الحديثة.

واستقراء أحداث الصومال يشير إلى استمرار واقع التفتت والتجزئة والاعتراف بالأقاليم المستقلة التي تنجح في تحقيق قدر من الأمن والاستقرار وفى مقدمة تلك الأقاليم "جمهورية أرض الصومال" الأمر الذي قد يدفع لمزيد من التفتت، خاصة وأن ذلك يصب في صالح بعض القوى الإقليمية الفاعلة (أثيوبيا- كينيا-…) ويضعف آمال الوحدة الصومالية

ويمكن اجمال 3 ملامح اساسية شكلت المشكلة الصومالية:
1.الضعف الادارى :حيث يعانى الصومال من الافتقار الى الفهم لادارة مؤسسات الدولة فى مرحلة الاستقلال
2.ضعف علاقات الصومال الخارجية :حيث بدأت الصومال حياتها الدولية باستعداء المحيط الاقليمى لها (اثيوبيا-كينيا-جيبوتى)باعتبار ان تلك المناطق من الامة الصومالية الكبرى مما ادخلها فى حروب ادت الى استنزاف قدراتها الضئيلة وتفتت دولة الصومال
3.الاعتماد على المساعدات الخارجية: حيث اعتمدت الصومال بدرجة كبيرة في تمويل مشروعاتها على المساعدات الخارجية،

حتى مطلع التسعينات نجح النظام الصومالى فى الاستفادة من توازنات القوى بالمنطقة وموقع الدولة الاستراتيجى على الممر الملاحى الرئيسى لبترول الخليج العربى فاستطاع الحصول على مساعدات ومنح خارجية دعمت قدرتة على احداث توازن ولكن مع التحولات الاقليمية والعالمية تراجعت عائدات الصومال من المساعدات الغربية مما ادى الى تدهور الاوضاع المعيشية وتصاعد المطامع فى السلطة وتعدد الفصائل الصومالية مما انعكس ذلك على موت الالاف وتحول الالاف الى لاجئين
واستمرت ازمة تفكك الدولة وغياب الحكومة المركزية والاشتباكات بين الفصائل الصومالية مما ادى الى قيام حكومة اقليمية فى الشمال الشرقى للصومال باسم بونت لاند واخرى فى الجنوب باسم جوبالاند بالاضافة الى اول حكومة انفصالية هى حكومة جمهورية ارض الصومال







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 78795


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد القراءات : 53999


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 53317


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 51127


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 50259


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 47317


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 44863


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 44577


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 43324


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 42671


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى