الإثنين,25 أكتوبر 2010 - 11:12 م
: 23035    


تقع افغانستان فى قلب اسيا وتحتل موقعآ استراتيجيآ هامآ فهى ملتقى التجارة بين الشرق والغرب ومعبرآ للغزاة والمستعمرين من الشرق والغرب والشمال
وبالغزو السوفيتى لافغانستان عام 1979 واستيلاءة على السلطة بها وتنصيبة لحكومة موالية وازدياد عدد اللاجئين الافغان ثارت القضية الافغانية ولكن استطاع الافغان من تنظيم انفسهم عسكريآ لمقاومة الاحتلال حتى خرج السوفيت من افغانستان عام 1989 لتحتل من بعدة احداث القتال بين الفصائل الافغانية والصراع على السلطة.

edf40wrjww2article:art_body
fiogf49gjkf0d


حيث ترك الانسحاب السوفيتي قضية تولي السلطة في أفغانستان دونما حل. ومما قد لا يثير الدهشة ، انخراط جماعات المقاومة الأفغانية وحكومة نجيب التي خلفتها موسكو وراءها في حرب ضد بعضهم البعض. وقامت كل من باكستان وإيران بملء الفراغ الذى تركته القوى الكبرى.
وبعد الإطاحة بحكومة نجيب زادت حدة الحرب ، فقد كون بعض حلفاء نجيب السابقين كالجنرال عبد الرشيد رستم ائتلافا مع بعض جماعات المقاومة السابقة لقتال بعض الجماعات المقاومة الأخرى المناهضة للسوفيت، الأمر الذي أدي إلي انتشار الفوضي في كافة إنحاء البلاد. البروفيسير برهان الدين ربانى الطاجيكي الذي قاد إحدي جماعات المقاومة ضد السوفييت ترأس الحكومة في كابول، إلا إن هذه الحكومة لم يكن لها إلا قليل من التأثير خارج العاصمة.

سهلت حالة الفوضي هذه والروابط القديمة عودة المنشق السعودي أسامه بن لادن إلي أفغانستان، وبالمثل فقد وجد مهربو المخدرات من باكستان وغيرها من دول الإقليم طريقهم إلي أفغانستان. وفي مقابل العودة إلي النزاع مرة أخري والتدخل الخارجي المنتظم، ظهرت حركة طالبان ما بين عامي 1994 - 1995.
فطالبان هي حركة إسلامية رجعية يسيطر عليها فصيل الغيلزاي احدي فصائل الباشتون. وبدعم قوي من باكستان والولايات المتحدة الامريكية تمكنت طالبان من فرض سيطرتها علي أكثر من 90% من الأراضي الأفغانية، ملحقة الهزيمة بمعظم قادة المقاومة السابقة. ومما يحسب للحركة إراحة الكثير من الأفغان الذين أنهكتهم الحرب.
هذا التقدم - علي الرغم من ذلك- كان له ثمن باهظ ، فقد فرضت طالبان نظاماً اجتماعياً شمولياً ‎لابد أن يلتحي فيه الرجال. وكان للنساء فيه قليل من الحقوق، كما سمح لقليل من الفتيات بقدر ضئيل من التعليم الأساسي.

قامت حركة طالبان أيضاً بتنمية روابط متينة مع بن لادن الذي أمدها بالمال والمجاهدين ليقاتلوا معهم، وتمركز المجاهدون من كشمير وآسيا الوسطي والدول العربية في المناطق الخاضعة لطالبان. ولم يتبق علي الساحة من القوات العسكرية المناهضة لطالبان سوي القوات الموالية لأحمد شاه مسعود وهو من المناهضين للاحتلال السوفيتي وتدعمه إيران وروسيا وطاجيكستان.
ومن ثم دار حوار بين طالبان والولايات المتحدة حول مصير بن لادن وبدأت طالبان تدرك حجم الضغوط الامريكية والتهديد بقطع علاقات افغانستان مع العالم مالم تطرد بن لادن الى بلد يمثل فيها امام العدالة مما ادى ذلك الى ظهور جهات تحمل الملا عمر زعيم الحركة مسئولية تهديد مستقبل طالبان وعدم اعتراف العالم بها بسبب اصرارة على احتضان بن لادن وخصوصآ بعد تقديم الولايات المتحدة الامريكية عرضآ يربط صفقة تسليم بن لادن بتقديم مساعدات مالية واقتصادية وتسهيل الاعتراف الدولى بافغانستان والمساعدة على حسم الحرب مع احمد شاة مسعود فى الشمال لفرض سيطرة طالبان على افغانستان

ولقد طالبت طالبان الولايات المتحدة بعرض دليل يثبت ادانة بن لادن فى عمل ارهابى لتسليمة لكن لم يكن لدى الولايات المتحدة دليل لذلك
ومثل يوم الحادي عشر من سبتمبر 2001 يوما فاصلا في تاريخ حركة طالبان، ففي ذلك اليوم وقعت في نيويورك وواشنطن بالولايات المتحدة الأميركية انفجارات شديدة أدت إلى مقتل ما يزيد عن ستة آلاف شخص اتهم فيها تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن، واعتبرت الولايات المتحدة أفغانستان وحركة طالبان هدفا أوليا لانتقامها بعد أن رفضت الحركة تسليم بن لادن لعدم تقديم الأدلة التي تثبت تورطه، وأخيرا دفعت الحركة وجودها ثمنا لرفضها الانصياع إلى التهديدات الأميركية بعد أن شنت الطائرات الأميركية غارات مكثفة ومتواصلة أجهزت على كل دفاعات الحركة وأدت إلى انهيار نظامها وانسحابها بالكامل من الآراضي الأفغانية.

تلى ذلك اجتماعات مؤتمر الفصائل الأفغانية تحت إشراف الأمم المتحدة في مدينة "بون" الألمانية، وتشارك فيها أربع فصائل أفغانية بطلب من الأمم المتحدة،ونتج عن هذا المؤتمر تولى القائد الباشتوني "حامد كرزاي" إدارة الحكومة الأفغانية ، وسط أجواء مشحونة داخليًّا وخارجيًّا وهواجس من أن تلعب واشنطن دورا في تحريك زمامها.

ويبدو -بإلقاء نظرة على هذه التشكيلة- أنها تمت بالتفاهم بين التحالف الشمالي وأمريكا؛ حيث إن أغلب أعضاء الإدارة المؤقتة إما أعضاء في التحالف الشمالي أو من حملة الجنسية الأمريكية. وقد أُهملت مجموعات مؤثرة في داخل أفغانستان، وحتى المجموعات المشاركة في المؤتمر لم تكن راضية عن نتائجه!. ومن أهم وظائف هذه الإدارة الأساسية بناء أفغانستان، والإعداد لعقد "لويا جركا" -المجلس الوطني الاضطراري- خلال هذه الأشهر الستة، ويتم الإعداد له من قِبل لجنة مكونة من واحد وعشرين شخصًا، يتم تعيينهم من قِبل الأمم المتحدة وفقًا لشروط خاصة حُدِّدت في اتفاقية بون. وقد نص في الاتفاقية على أن تكون لجنة الإعداد لعقد "لويا جركا" بعيدة عن تأثير الإدارة المؤقتة؛ حيث تتولى الأمم المتحدة مصاريفها وإعداد السكرتارية الخاصة بها. وتنص الاتفاقية على أن الملك المخلوع "محمد ظاهر شاه" سيشارك في أعمال "لويا جركا" مشاركة فعَّالة، ويمكن أن يرأس مجالسه.

وتتم الموافقة من خلال المجلس الوطني الاضطراري على حكومة مؤقتة لمدة سنتين، يتم خلالها الإعداد لعقد انتخابات عامة، والموافقة على دستور لأفغانستان، ومن ثَم تشكيل الحكومة المستقرة فيها.
ومن وظائف الإدارة المؤقتة إعادة تشكيل نظام القضاء والمحاكم حسب المعايير العالمية، وستساعدها الأمم المتحدة في تشكيل الجيش القومي، وتشكيل قوات الأمن والبوليس، وإعادة تشكيل النظام الإداري. ويحق للإدارة المؤقتة -حسب اتفاقية بون- استدعاء قوات الأمن التابعة للأمم المتحدة لاستتباب الأمن في أفغانستان.
وفى النهاية يمكن القول
سقطت حكومة طالبان بجهود مشتركة بين الأمريكان والتحالف الشمالي، وانتهى حكم طالبان، وانتهت مراكز التدريب لتنظيم القاعدة، لكن بقيت القوات الأمريكية في أفغانستان، بل هي تُحكم سيطرتها يومًا بعد يوم في مناطق مختلفة في أفغانستان. ويُعتبر انتشارها بهذه الصورة احتلالاً لأفغانستان







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 74919


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 46448


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 46311


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 45693


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 40852


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 40240


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 40010


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 38451


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 38150


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 36647


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى