الإثنين,25 أكتوبر 2010 - 11:12 م
: 9465    


الشيوعية مذهب فكري يقوم على الإلحاد وأن المادة هي أساس كل شيء ويفسر التاريخ بصراع الطبقات وبالعامل الاقتصادي. ظهرت في ألمانيا على يد ماركس وإنجلز، وتجسدت في الثورة البلشفية التي ظهرت في روسيا سنة 1917م بتخطيط من اليهود، وتوسعت على حساب غيرها بالقوة.

edf40wrjww2article:art_body
fiogf49gjkf0d

ظروف النشاة
في القرن التاسع عشر، وسط مجتمع يعج بالاستغلال والاستعمار ظهرت الماركسية وكان كل شيء يمهد لها فلقد أدارت أوربا ظهرها للكنيسة المسيحية وامتلأت أرضها وسمائها بصرخات المحرومين من عمالها. ولذلك فقد كانت بحاجة إلى فكر شمولي جديد بعد بزوغ الانقلاب الصناعي الكبير والذي جعل( الأغنياء يزدادون غنىً والفقراء فقراً) وكان كبار الرأسماليين يسيطرون على موارد الثروات سيطرة مطلقة وتنتج مصانعهم الإنتاج الضخم الذي يغرق الأسواق بينما لا يتمتع العمال البؤساء الذين يمدون الآلات بدمهم وعرقهم ألا بثمن زهيد لا يسد الرمق ولايردّ شتاء أوربا القارص . أما الدولة فقد تواطأت تحت أسم القانون مع رجال المال على امتصاص كل قطرة من دم العمال ثم رمتهم كنفاية بعد أن استهلكت قوتهم وتمكنت الأمراض من أجسامهم ويكفي أن نعلم أن بعض الأطفال كانوا يشاركون آبائهم وأمهاتهم العمل ستة عشر ساعة في اليوم الواحد ويتناولون طعامهم وهم أمام الآلة

اى ان المشكلة الأساسية هي سوء توزيع الثروة الفظيع بين قلة من الرأسماليين ــ تبلغ السدس أو السبع من نسبة السكان ـ تسيطر على نصف الثروة القومية وبين أكثرية من المحرومين والمستضعفين لا يملكون ما يقيم وبالتالي الحاجة إلى عالم افضل والى نظام سياسي- اقتصادي شمولي جديد يعالج مشاكل ذلك العصر على كل الأصعدة.
كان ماركس يعيش في حالة الاكتشاف لما حوله ثم تحليله ونقده بعنف مستنداً في ذلك على فكره التركيبي الفلسفي وإيمانه بجدليّة (هيكل)، ثم إن لقائه بفردريك انجلز عام 1843 م حدثاً هامّاً إذ فتح الباب أمام ماركس لاعتناق الشيوعية بحماس بعد أن وجد في انجلز مفكراً تحليليّاً عميقاً في الحقل الاقتصادي ليعلنا بذلك بفترة عن انبثاق الاشتراكية العلميّة كما سمّياها
الأفكار والمعتقدات
  • أن المادة هي اصل الكون وان الفكر لاحق عليها وتابع لها وأن كل شئ وراء المادة وغير محسوس ماديا لا أهمية له وهكذا ألغى دور الدين من الحياة وإنكر وجود الله تعالى وكل الغيبيات
  • تفسر تاريخ البشرية بانة صراع بين طبقة الراسماليه وطبقة العمال وان هذا الصراع سيؤدي إلى انفجار الثورة الاشتراكية لتبدء فيما بعد دكتاتورية البروليتاريا(العمال والفقراء)التي تقود المجتمع نحو مرحلة الشيوعية ليعم السلام والسكون في كل ربوع العالم

  • ان المجتمع الشيوعي المثالي لن يتحقق الا من خلال العنف والإرهاب وباضطهاد كل فكر يختلف عن الفكر الشيوعي
  • ترفض الشيوعية الملكية الفردية ويقولون بشيوعية الأموال وإلغاء الوارثة.
  • تتركز اهتمامالشيوعية بكل ما يتعلق بالمادة وأساليب الإنتاج.
  • إن كل تغيير في العالم هو نتيجة حتمية لتغير وسائل الإنتاج وإن الفكر والحضارة والثقافة هي وليدة التطور الاقتصادي.
  • أن العوامل الاقتصادية هي المحرك الأول للأفراد والجماعات.

    وبالتالى الهدف من الفكر الشيوعي هو قيام مجتمع يتصف بصفات اشتراكية ولا يؤمن إلا بالشيوعية كعقيدة و وسيلة في الحياة والعمل

    وترتبط الشيوعية بالماركسية فالشيوعية هي الهدف والغاية من الماركسية وتعني قيام مجتمع الملكية الجماعية للثروة ووسائل الإنتاج
    الاشتراكية
    وهى الطور الادنى من الشيوعية ليميزها ماركس عن المرحلة الارقى التي يختفي فيهاانعدام المساواة و هي تشير في تزكيتها لهذه الاطروحة الى هيمنة احتكارات الدولة داخل الصناعة و في الحقل الزراعي و المشاريع المدولة و التعاونيات على مستوى التجارة.
    وبالتالى تهدف الاشتراكية الى الملكية العامة للدولة لوسائل الانتاج وعدالة توزيع الثروات حسب نوع العمل الفردي و مقداره.






  • التعليقات

    الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

    الأكثر قراءة

    عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 78075


    تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 52012


    النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 50053


    طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 49541


    الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد القراءات : 47104


    مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 46346


    معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 44362


    مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 43978


    ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 42660


    منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 41823


    الاكثر تعليقا

    هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


    اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


    ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


    الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


    لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


    الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


    تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


    الليبرالية - عدد التعليقات - 4


    محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


    أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


    استطلاع الرأى
    هل تؤيد إجراءات ترامب تجاه المسلمين ؟
    أويد بشدة
    معارض بشدة
    لا اهتم
    اري المعاملة بالمثل
    أخري