الأربعاء,25 يناير 2012 - 12:30 م
: 22859    

كتب ناهد سيد امين
Nahed_nona89@yahoo.com

جولدا مائير زعيمة حزب العمل، ورئيسة الحكومة الصهيونية في الفترة من 1969 وحتى 1974م وبذلك كانت "جولدا مائير" أول امرأة تتولى منصب رئيسة الوزراء وهي الفترة التي وقع فيها حرب اكتوبر عام 1973.

fiogf49gjkf0d

ولدت جولدا مائير في أسرة فقيرة يعمل عائلها نجارا في كييف بروسيا عام 1898، واضطرت الأسرة تحت ضغط الفقر إلى السفر للولايات المتحدة الأميركية عام 1906 بحثا عن فرص عمل أفضل.

تلقت مائير تعليمها الأولي في روسيا ثم التحقت بمدرسة للمعلمين في الولايات المتحدة الأميركية، قبل هجرتها إلى فلسطين عام 1921.

 

 

زواجها وهجرتها:

 

تخرَّجت جولدا مائير في معهد المعلمات بـ"ميلواكي" وعملت في التدريس العام بالمدينة نفسها، وأثناء هذه الفترة انضمَّت إلى إحدى الجماعات الصهيونية النشطة، ومن خلال تواجدها في هذه الجماعة تعرَّفت على زوجها "موريس ميرسون" الذي كان من الأعضاء البارزين في الحركة، ومن المنظِّمين لها.. كانت العلاقة بينهما تكامليةً، فهو يسعى إلى التنظير والتقعيد، بينما هي تسعى إلى إحياء هذه النظريات على أرض الواقع!!

في عام 1917م تمَّ زواج "جولدا" من "ميرسون" ذلك الرجل الهادئ، صاحب النظريات، الذي كان ينقاد غالبًا إليها وينزل على آرائها، واستطاعت هي- بفضل حنكتها وتسلطها وطبيعة "ميرسون" الهادئة الميَّالة إلى التأمل- أن تقنعه بالسفر إلى فلسطين، بالرغم من رؤيته الخاصة بعدم جدوى السفر؛ إلا أنَّه كان يؤثر عدم الجدال معها، فهو قد عرفها قبل أن يتزوجها، وربما كان توثُّبها الدائم وقفزها على الأحلام من الأمور التي رغَّبته في الزواج منها، برغم اختلافه معها في كثير من الأمور!!

 

طلاقها:

 

بعد وصولها وزوجها "ميرسون" إلى فلسطين وقيام الكيان الصهيوني انخرطت هي في العمل العام، وأصبحت ناشطةً معروفة، يُعهَد إليها بالأعمال المهمة، بينما زوجها خفتت عنه الأضواء؛ نظرًا لطبيعته الخاصة، التي لم تجعله يحظى بالحضور الاجتماعي كزوجته.

 

 

 

أنجبت جولدا مائير ولدًا وبنتًا، طوَّعت حياتهما ليسيرا معها في ركاب دعوتها، واستطاعت أن تعوضهما عن غيابها من حياتهما، فقد كانا فرحين بأمهما، واستطاعت هي أن تغرس بداخلهما قناعةً خاصةً، مفادها أنَّها ليست امرأةً عاديةً، وأنهما ليسا ولدين عاديين، فأمهما تسعى لبناء دولة، وهذا أوْلى من مكوثها إلى جوارهما.

 

 

 

زادت المهام وتتابعت الأعباء، وكلما تتابعت المسئوليات اتسعت الهوَّة بين الزوجين، وكان كل منهما ينزع إلى عالمه الخاص، حتى جاء اليوم الذي غابت فيه جولدا- أو كادت- عن حياة موريس، ولم تعد تملك أن تمنحه من وقتها وعاطفتها وفكرها مما يجب على المرأة أن تمنحه لزوجها، وشعُر هو بذلك، فكان الانفصال عام 1945م، وهو انفصالٌ مبني على قناعات مسبقة عند الطرفين، وكان من توصيات جولدا لميرسون أثناء الانفصال أنهما لا بد أن يظلاَّ صديقَين، وأن يعملا سويًّا لرفعة "إسرائيل" وتثبيت أركان الدولة!!

 

 

 

عملها السياسي

 

انطلقت مائير تبشِّر بالدولة الجديدة، وتعمل بهمة عالية، وحرية أكثر، وراحت تسعى لتذليل كل العقبات أمام المستعمرين القادمين من كل بقاع الأرض، فتقول في مذكراتها عنهم: "كان الرواد الأوائل من حركة العمل الصهيوني هم المؤمنين الوحيدين الذين يستطيعون تحويل تلك المستنقعات أو السبخات إلى أرض مروية صالحة للزراعة، فقد كانوا على استعداد دائم للتضحية والعمل مهما كان الثمن ماديًّا أو معنويًّا".

 

 

 

في الوقت نفسه كانت تدرك أنَّ التعبئة المعنوية وحدها لا تبني ولا تعمِّر، ولا بدَّ من تقديم الأسباب المادية، فتقول في موضع آخر من المذكرات نفسها: "لقد كانت فلسطين هي السبب، لقد كنت شغوفةً بشرح طبيعة الحياة في إسرائيل لليهود القادمين، وأوضِّح لهم كيف استطعت التغلب على الصعاب التي واجهتني عندما دخلت فلسطين لأول مرة، ولكن حسب خبرتي المريرة التي مارستها كنت أعتبر أنَّ الكلام عن الأوضاع وكيفية مجابهتها نوعٌ من الوعظ أو الدعاية، وتبقَى الحقيقة المجرَّدة هي وجوب إقامة المهاجرين وممارستهم للحياة عمليًا".

 

 

 

وقالت أيضًا: "لم تكن الدولة الإسرائيلية قد أُنشئت بعد، ولم تكن هناك وزارة تُعنى بشئون المهاجرين الجدد، ولا حتى من يقوم على مساعدتنا لتعلم اللغة العبرية، أو إيجاد مكان للسكن، لقد كان علينا الاعتماد على أنفسنا، ومجابهة أي طارئ بروح بطولية مسئولة".

 

 

 

كانت تعي تمامًا أهمية العمل ومدى المعارضة والصعاب التي ستلقاها في مسيرتها، وكانت دومًا تقول: "أخبرت اليهود في جميع أنحاء أمريكا أنَّ الدولة الإسرائيلية لن تدوم بالتصفيق ولا بالدموع ولا بالخطابات أو التصريحات، إنما يجب أن نوفر عنصر الوقت لبنائها، وقد قلت في عشرات المقابلات: لن نستطيع الاستمرار دون مساعدتكم، فيجب أن تشاركونا بمسئولياتكم في تحمل الصعاب والمشاكل والمشقات، صمِّموا على المساعدة وأعطوني قرارَكم.. لقد أجابوا بقلوبهم وأرواحهم بأنهم سيضحون بكل شيء في سبيل إنقاذ الوطن"!!

 

 

 

لقد أعمى حلم إقامة الدولة عيون جولدا مائير عمَّا سواه من حقائق، فآمنت- إيمانًا منحرفًا- وأقنعت الكثيرين بأنَّ فلسطين لهم، وبأنَّ العرب ليسوا موجودين أصلاً، وإن كانت لهم بقايا أو ظلال فهي أضعف من أن تصمد أمام الزحف الصهيوني العنيد، وهناك قصةٌ معروفة قيلت خلال اجتماعها بعدد من الكتاب الصهاينة عام 1970م، حينما عرض عليها كاتب بولندي انطباعه عن فلسطين بعد زيارته لها قائلاً: "العروس جميلة ولكن لديها عريس" فأجابته بغطرسة: "وأنا أشكر الله كل ليلة؛ لأنَّ العريس كان ضعيفًا، وكان من الممكن أخذ العروس منه"، ويحملها طموحها الجامح ونظرتها التوسعية حين وقفت على شاطئ خليج العقبة وأخذت تستنشق الهواء وتقول: "إني أشم رائحة أجدادي في خيبر".

 

 

 

عاشت مائير حياتها وسط أجواء صاخبة، محشودة بالعداوات والصداقات، فبقدر ما كسبت مؤيدين متعصبين لها؛ كسبت معارضين ناصبوها العداء، حتى من بني جلدتها، وخصوصًا أصحاب خندق السلام، ومن بين هؤلاء الكاتب "بوعز أبل باوم" الذي أعدَّ دراسة تحمل عنوان "دليل رؤساء حكومات إسرائيل" يصف فيها جولدا مائير بأنَّها كانت منافقةً، تجيد التلوُّن كالحرباء، ويقول إنَّها بوقوفها ضد السلام أدت إلى اندلاع حرب أكتوبر التي راح ضحيتها 2600 شاب إسرائيلي، ورغم أنَّ الملك حسين حذَّرها قبل اندلاع الحرب بثلاثة أيام إلا أنَّها تجاهلت تحذيراته، إضافةً إلى أنَّ فترة حكمها اتسمت بالجمود ورفضت أية مبادرة للسلام، فقد كانت امرأةً متصلِّبة فظَّة، تفتقر إلى المرونة وتميل إلى الوحشية، فحينما كانت تمر في طرقات وزارة الخارجية، وتُلقي تحية الصباح باللكنة الأمريكية الثقيلة تجد جميع العاملين وقد فروا للاختفاء في غرفهم هربًا منها.

 

 

 

ويضيف المؤلف قائلاً: إنه على الرغم من أن جولدا كانت تتصف بالبلاهة في بعض الأحيان, وتخلط بين ما هو مسموح وما هو ممنوع, غير أنها تظل واحدةً من ثلاثة رؤساء وزراء تمتعوا بالكاريزما (الآخران هما بن جوريون وبيجين) وخطبها السياسية كانت تجذب المستمعين, ومعظمها كانت خطبًا عدوانيةً شرسةً, وقد وصفها بن جوريون بأنها الرجل الوحيد في الحكومة الإسرائيلية"!!

 

 

 

ولعل أبرز ما عُرف عنها هو عداوتها للأطفال، فعلى الرغم من أنها كانت أمًا لولد وبنت إلا أنها كانت تكره الأطفال، وقد أبدت هذا في أقوالها غير مرة ومنها- على سبيل المثال لا الحصر- قولها: "أنا أصاب بالغثيان صباح كل يومٍ يولد فيه طفل فلسطيني"!!

 

 

 

وكانت تنظر إلى الأطفال الفلسطينيين على أنهم بذور شقاء الشعب اليهودي، فكانت تقول: "كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلاً فلسطينيًّا واحدًا على قيد الحياة".

 

 

 

وهي نظرة ثاقبة من امرأة كهذه، فهي تعي أنَّ أطفال اليوم هم قنابل الغد، ولا سبيلَ لإفساد مفعول هذه القنابل إلا بوأد هؤلاء الأطفال.

 

 

 

كانت زعيمة حزب العمل، ورئيسة الحكومة االصهيونية في الفترة من 1969 وحتى 1974م وبذلك كانت "جولدا مائير" أول امرأة تتولى منصب رئيسة الوزراء.

 

 

 

وفاتها:

 

وفي عام 1978م توفيت جولدا مائير عن 80 عامًا، قضتها في صراع مع الحق!!

 

ماتت جولدا مائير، ولم يتحقق حلمها، ماتت وليتها تعود لترَى أجيالاً جديدة من الأطفال ورثت الثأر، وآمنت بأنَّ ذرَّة التراب في فلسطين أقدس من أي مكان في الأرض عدا مكة والمدينة.

 

ماتت جولدا مائير ولم يمُت أطفال فلسطين.

 

ماتت واتسعت رقعة الأطفال الذين ملأوا المعمورة يطالبون بحقهم في أرض فلسطين







التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 75559


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 47330


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 46987


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 46436


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 41718


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 40882


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 40720


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 40390


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 39018


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 36874


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى