معركة القادسية

28-05-2012 08:25 AM - عدد القراءات : 20149

لمــا وصــلت إلى عـمر بـن الخـطــاب تـقـارير المثنـى عن الوضع في جـبهــة العـراق عـزم عــلى الخـروج بـنفـسه عـلى رأس جيش كـبيـر،
معركة القادسية
fiogf49gjkf0d
ليـنســى الفـرس وســاوس الشـيطــان كـمـا أنسـى خـالد بن الوليـد الروم تــلك الوسـاوس، لكن الصحـابـة لم يوافقوه عـلى رأيه، ورأوا أن الأفـضــل أن يـبقــى هـو في المدينـة يدير أمور الدولة، و يـشرف عــلى تـجهـيز الجـيوش، ويـختــار واحـدًا لقـيــادة الحرب ضد الفـرس، فـقبـل نصيحتهم، وقـال لهم: أشيروا عـلى، فـأشـاروا عـليه بـسعـد بـن أبـــى وقـــاص، وقـــالوا عـنه: هـو الأسـد في عـريـنه، فــاسـتدعــى سـعدًا وأمَّره عــلى الجـيش، فــاتجه به سعد إلى العـراق حيث عسكر في القـادسيـة. وقبـل نشوب المعركـة أرسـل سـعد وفـدًا إلى بـــلاط فــارس، ليـعرض الإســلام عــلى يـزدجـرد الثــالث أخـر مــلوكـهم، فــإذا قبـله فسيتركونه مـلكًا عـلى بـلاده، كـمــا تـرك رسـول الله صــلى الله عـليه وسـلم بـاذان مـلكًا عـلى اليـمن، وإذا رفـض الدخـول في الإسـلام، فـلن يكرهه عـليه أحد ، ولكـن لابـد مـن دفـع الجـزيـة دليـلا عـلى عدم المقـاومـة، فـإذا امتنع عـن دفـعهــا، حــاربـوه، لأن رفـضه دفـع الجـزيـة يعنـى عزمه عـلى حـرب المـســلمـين، ومـنعـهم بــالقـوة مـن تـبــليغ دعوة الإسـلام إلى النـــاس. سـمع يـزدجـرد هـذا الكـــلام، فـــأخـذه العـجب، وعـــلتـه الدهـشــة؛ لأنـه لم يـتعـود سـمــاع مثـل هذا الكـلام من هـؤلاء النـاس، فـخــاطـب رئيس الوفد قـائـلا: إنـى لا أعـلم أمـة كـانت أشقـى، ولا أقــل عـددًا، ولا أسـوأ ذات بـين مـنكـم، قـد كـنــا نـوكــل بكم قرى الضـواحــى -الحـدود- فـيكفوننـاكم، لا تغزون فـارس، ولا تطمعون أن تـقومـوا لهـم.. وإن كــان الجـهد - الجـوع - دعــاكـم فـرضنـا لكم قوتًا إلى خـصبكم، و أكرمنـا وجوهكم وكسونـاكم ، ومـلكنـا عـليكم مـلكًا يـرفُق بـكم. فـقــام زعـيم الوفـد ورد عــلى المـلك الذى كـان لا يزال يـتحدث بروح السيـادة، ومنطق الاستعـلاء، قـائـلا: إن مـاقـلته عنـا صـحيـح قـبــل بـعث النـبــي صــلى الله عـليه وسـلم ، الذى قذف الله في قــلوبـنــا التـصديـق له واتـبــاعـه، فـصـار فيمـا بيننـا وبين رب العالمين، فما قال لنا فهو قول الله، وما أمرنا فهو أمر الله.. وقـال: من تـابعكم عـلى هذا فـله مـالكم وعـليه مـا عـليكم، ومن أبى فــاعـرضـوا عــليـه الجزيـة، ثم امنعوه ممـا تمنعون منه أنفسكم،ومن أبــى فـقـاتـلوه. رفض المـلك هذا العرض في كبريـاء وصـلف، ثقـة مـنه بـقدرة جـيوشـه بـقيــادة رسـتم عــلى سـحق هــؤلاء العـرب، وعــاد الوفـد إلى سـعد بـن أبــى وقــاص وقـصوا عـليه مـا حدث، فــاسـتعـد هـو للمـعركــة الحـاسمـة. وفي القـادسيـة دارت رحـى الحـرب بـين الفـريـقيـن، واسـتمـرت ثــلاثــة أيـام ونصف اليوم الرابع، وأسـفرت عـن نـصر حــاسم للمسـلمين، وهزيمـة منكرة للفرس، وقتـل قــائـدهـم رسـتم، وتـشتـيت مـن نجـا منهم من القتـل وتُعد معركـة القــادسـيـة من المعـارك الفـاصـلة في التـاريخ؛ لأنهـا حسمت أمر العـراق العـربــى نـهـائيـا، وأخرجته من السيطرة الفـارسيـة التـى دامت قرونًا، وأعادته إلى أهله العرب المسلمين