موقعة صفين

28-05-2012 08:35 AM - عدد القراءات : 20292

بعد معركة الجمل توجه على ابن أبى طالب بجيش يبلغ عدده نحو مائة ألف إلى صفين، واستعد معاوية لمقابلته بجيش يقاربه فى العدد،
موقعة صفين
fiogf49gjkf0d
ودارت بينهما معركة شرسة فى شهر صفر سنة 37هـ قُتِل فيها من الجانبين نحو سبعين ألفًا، خمسة وعشرين ألفًا من جيش على، وخمسة وأربعين ألفًا من جيش معاوية، ولما رأى الناس كثرة القتلى من الجانبين تنادوا يطلبون وقف القتال، فجعل أهل العراق جيش على يصيحون فى أهل الشام جيش معاوية قائلين: من لثغور العراق إن فني أهل العراق. ويرد الآخرون: من لثغور الشام إن فني أهل الشام. ومن هنا جاءت فكرة التحكيم. رفع جيش معاوية المصاحف للاحتكام إليها، ووقف القتال فورًا، بدلا من سفك الدماء، وكانت فكرة التحكيم من عند عمرو بن العاص، وقد قبلها الطرفان، وأوقفت الحرب، بعد أن فزع الناس لكثرة عدد القتلى. أوقفت الحرب، وطلب من على ومعاوية أن ينيب كل منهما شخصًا يتفاوض باسمه، للفصل فى القضايا محل الخلاف، فأناب معاوية عمرو بن العاص، وأناب على أبا موسى الأشعرى