فتح السند

28-05-2012 08:38 AM - عدد القراءات : 20224

عزم الحجاج على فتح إقليم السند، بعد أن استقرت أحوال الدولة الأموية، فأسند هذه المهمة إلى محمد بن القاسم وكان دون العشرين من عمره، وجهَّزه بما يكفل له النجاح من عدة وعتاد، وأمدَّه بستة آلاف جندي من أهل الشام، بالإضافة إلى ما كان معه من الجنود، فأصبح تحت قيادته نحو عشرين ألفًا فى تقدير بعض المؤرخين
فتح السند
fiogf49gjkf0d
اتخذ محمد بن القاسم من مقاطعة مهران فى جنوبي فارس قاعدة للفتح ونقطة انطلاق، فقسَّم جيشه نصفين، أحدهما برِّي والآخر بحري، ثم تحرك قاصدًا مدينة الديبُل -وهى تقع قريبًا من كراتشى الحالية فى باكستان- وفتح فى طريقه إليها فنزبول، وأرمائيل، ثم وافته السفن التي كانت تحمل الرجال والعتاد، فحاصر الديبل واستولى عليها بعد قتال دام ثلاثة أيام، وترك فيها حامية من أربعة آلاف رجل، وبنى لهم مسجدًا

وكان لفتح المسلمين مدينة الديبل أثر كبير فى أهل السند، فسارعوا يطلبون الصلح فصالحهم محمد بن القاسم ورفق بهم، ثم سار إلى البيرون -حيدر آباد السند حاليا- فتلقاه أهلها وصالحوه كذلك، وكان لا يمر بمدينة إلا فتحها صلحًا أو عَنوة، وتوَّج ذلك كله بالانتصار على داهر ملك السند، ومضى يستكمل فتحه، فاستولى على حصن راوَدْ، ثم برهماناباذ، والرور وبهرور، ثم اجتاز نهر بياس وعبر إلى إقليم الملتان، فاستولى عليه بعد قتال شديد، وغنم كميات كبيرة من الذهب

وبينما يواصل محمد بن القاسم فتوحاته؛ إذ جاءته الأخبار بوفاة الحجاج سنده وعونه فى الفتح، فاغتم لذلك غما شديدًا؛ لكنه واصل فتوحاته حتى أتم فتح بلاد السند، وجاءته قبائل الميد والجات والزط تقرع الأجراس فرحة هاتفة، مرحبة به، لأنهم عدُّوه محررهم من ظلم الهندوس واستعبادهم

وفى هذه الأثناء مات الخليفة الوليد بن عبد الملك سنة 96هـ، وتولَّى أخوه سليمان بن عبد الملك منصب الخلافة، فعيَّن على العراق صالح بن عبد الرحمن، وكان واحدًا من ألد خصوم الحجاج، فقرر الانتقام منه على الرغم من وفاته سنة 95هـ، فى شخص ابن عمه محمد بن القاسم، فعزله عن قيادة الجيش، ولم يكتفِ