زياد بهاء الدين يوافق على المشاركة في حكومة الببلاوي

11-07-2013 09:09 AM - عدد القراءات : 2458
كتب من صفحة زياد بهاء الدين https://www.facebook.com/ziad.bahaaeldin
وافق د / زياد بهاء الدين على المشاركة في حكومة الببلاو من خلال تصريحه بذلك على الصفحة الخاصة به على الفيس بوك ونصها كالتالي:-
زياد بهاء الدين يوافق على المشاركة في حكومة الببلاوي
fiogf49gjkf0d
الأصدقاء الأعزاء، اعتذر عن الاختفاء مؤخراً بسبب السفر ثم الظروف التي أحاطت بترشيحي منذ بضعة ايام لرئاسة الوزراء. ونظرا لأنني قد وافقت اليوم على ان أشارك في وزارة د. حازم الببلاوي، فأود ان اعرض عليكم باختصار ما حدث. تلقيت مساء يوم الأحد نبا ترشيحي اثناء سفري في الخارج، فطلبت مهلة للتفكير وعدت الى مصر فجر الأمس. وقد ترددت في البداية لأسباب كثيرة تتعلق بقلقي البالغ من حالة الانقسام الحاد التي يعاني منها المجتمع، ومناخ الإقصاء المتزايد، والخشية من تراجع الأمل في بناء دولة مدنية ديمقراطية في ظل حالة الاستقطاب المتزايدة. ولكني بعد الحديث مع من أثق في رأيهم من الأصدقاء والزملاء والشباب، وبعد لقاء مطول مع د. البرادعي بالأمس ومع د. الببلاوي اليوم، اقتنعت بضرورة عدم الاكتفاء بالقلق و الكتابة والتعليق، بل بضرورة المشاركة في محاولة الوصول بالبلد الى توافق جديد ومخرج من الأزمة الاقتصادية و عودة الى مسار ديمقراطي سليم. السؤال الذي طرحه كل الشباب الذين التقيتهم هو "وما قيمة التضحيات التي بذلناها للإطاحة بحكم مستبد، ليس مرة بل مرتين، ان كانت النخبة غير مستعدة للتضحية وأخذ المخأطرة و التصدي لمواجهة المشاكل، ام ستكتفون بانتقاد الحكم السابق دون تقديم بديل؟" ومعهم حق. اما ان نكون مستعدين لتقديم بديل افضل او فعلينا السكوت . هناك بالتاكيد احتمال للفشل، و هناك مخاطر مشروعة من ان نكون سائرين نحو استبداد جديد ، وهناك خوف من ان يتزايد العنف في المجتمع، ولكن هذه المخاطر لن تتحقق الا لو استسلمنا للخوف والياس من قدرتنا على ان نغير من هذا المسار المخيف. و هناك انقسام خطير حول شرعية الحكم، ولكن الى ان تأتي انتخابات قادمة فلا يلزم ان يدفع البلد الثمن في اقتصاده واستقلاله و فرصة مواطنيه في حياة افضل . اتمنى ان اكون قد اصبت في قراري وان يجد هذا البلد طريقه الى التوافق والعدل والتنمية. كل عام وانتم بخير وتمنياتي لكم جميعا برمضان كريم.