ثيودور روزفلت الرئيس الأمريكي السادس والعشرون

25-01-2012 03:37 AM - عدد القراءات : 25409
كتب ناهد سيد امين Nahed_nona89@yahoo.com
ثيودور روزفلت (27 أكتوبر 1858 - 6 يناير 1919)، كان نائب الرئيس الأمريكي الخامس والعشرون، والرئيس الأمريكي السادس والعشرون خلفا للرئيس السابق ويليام مكينلي الذي تم اغتياله. تولى الرئاسة بالفترة من 1901 إلى 1909.
ثيودور روزفلت الرئيس الأمريكي السادس والعشرون
fiogf49gjkf0d
كان نشاطه ومهارته ومتعته المطلقة في منصبه أمر مميز له، وخلال حياته اعتبر مؤلفًا ومشرعًا وجنديًا وصيادًا ودبلوماسيًا ومحافظًا على البيئة، ومن المتحمسين للقوة البحرية، صانع سلام ومصلح اقتصادي. ولإنجازاته الكثيرة ودوره الكبير أثناء وجوده في البيت الأبيض يعتبر روزفلت عادة من الرؤساء الأمريكيين العظام.
ثيودور روزفلت هو ابن عم الجد الخامس للرئيس الأمريكي اللاحق فرانكلين روزفلت.
بدأ حياته ضابطًا بشرطة مدينة نيويورك. حصل على جائزة نوبل للسلام عام 1906 لدوره في الوساطة لإنهاء الحرب الروسية اليابانية.

طفولته، تعليمه، وحياته الخاصة
 وُلد روزفلت في مدينة نيويورك. بدأ حياته ضابطاً بشرطة مدينة نيويورك. وفي عام 1897م، عيَّنه الرئيس وليم ماكينلي مساعدًا لوزير البحرية، حيث عمل روزفلت على تقوية البحرية. وفي عام 1898م، شارك روزفلت في الحرب الكوبية، مما أكسبه شهرة واسعة ساعدته على الفوز بانتخابات عام 1898م حاكمًا لولاية نيويورك. وأثناء توليه منصب حاكم ولاية نيويورك بدأ روزفلت ما عُرف بدبلوماسية العصا الغليظة التي استمرت فيما بعد خلال مدة رئاسته.

 حاكم ونائب رئيس
في عام 1900م، تقدم الرئيس ماكينلي لانتخابات الرئاسة، واختار روزفلت لمنصب نائب الرئيس. وبعد ستة أشهر من انتخابه، تُوفي الرئيس ماكينلي، فأصبح روزفلت رئيسًا للولايات المتحدة.
رئاسته 1901–1909
في معرض الدول الأمريكية في بفلو، نيويورك، اأطلق النار على الرئيس مكنلي ليون زولگاش، في 6 سبتمبر 1901. وكان روزفلت يلقي خطاباً في ?رمونت عندما سمع بإطلاق النار. فسارع إلى بفلو ولكن بعد أن اطمأن أن الرئيس سيتعافى، ذهب في رحلة تخييم وتسلق جبال عائلية مخططاً لها مسبقاً إلى جبل مارسي. وفي الجبال أخبره عداء أن مكنلي على فراش الموت.

في فترة رئاسته الأولى، سعى روزفلت إلى تقليص سلطة مؤسسات الأعمال الضخمة. وفي عام 1903م، أنشأ الكونجرس ـ بناء على طلب روزفلت ـ وزارة التجارة والعمل (الآن وزارة التجارة). وفي مجال السياسة الخارجية، كان أبرز إنجازاته عقد اتفاقية بنما، التي تُعطي الولايات المتحدة حق استخدام شريط من الأرض، حُفرت عليه قناة بنما. في فترة رئاسته الثانية (1905- 1909م)، طالب روزفلت الكونجرس بإجازة التشريعات التي تمنع الانتهاكات في صناعة السكك الحديدية. كذلك أجاز الكونجرس قوانين لحماية الجمهور من الأطعمة والعقاقير الضارة. في عام 1905م، ساعد روزفلت على إنهاء الحرب الروسية اليابانية. وفي عام 1908م، عقدت اليابان والولايات المتحدة الأمريكية اتفاقية روت - تاكاهيرا التي تعهد فيها البلدان بعدم السعي إلى إحراز مكاسب أخرى في منطقة المحيط الهادي.
ودوره الكبير أثناء وجوده في البيت الأبيض يعتبر روزفلت عادة من الرؤساء الأمريكيين العظام.
روزفلت، ثيودور (1858-1919م). رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بين عامي 1901 و 1909م، وقد اكتسب روزفلت شهرة واسعة بصفته رئيسًا. واستخدم سلطته القيادية لمساعدة الولايات المتحدة الأمريكية في مجابهة العديد من التحديات في الداخل والخارج.

زيارتاه لمصر

زار روزفلت مصر مرتان. الأولي كصبي برفقة ذويه عام 1872. والثانية عام 1909 مباشرة في أعقاب انتهاء مدة رئاسته الثانية.
الزيارة الأولى

زار مع عائلته مصر وفلسطين في شتاء 1872-1873. وقد تسلق قمم الأهرامات الثلاثة.
الزيارة الثانية لمصر في مايو 1909
وقد أتت الزيارة في أعقاب جولة صيد في أفريقيا (استغرقت شهرين) وقبل الذهاب إلى أوروبا. وقد ألقى خطاباً في نادي الضباط المصريين. ولما أتت زيارته في أعقاب اغتيال بطرس غالي، فقد حمل في خطابه على التطرف الديني الذي اتهمه بأنه السبب وراء الإغتيال وليست العمالة للإنجليز (كما اتضح لاحقاً في الإغتيال المتزامن للهلباوي باشا قاضي محكمة دنشواي)

عداؤه لجون بيرمونت مورجان
عداء روزفلت لرجل المال الكبير جون پيرپونت مورگان صار مضرباً للأمثال حتى يومنا هذا. وقد أسهم هذا العداء في تشكيل سياسات مكافحة الإحتكار في الأسواق المالية.