مفهوم العمران لابن خلدون

16-04-2012 10:03 PM - عدد القراءات : 40249
كتب من كتاب دور القيادة في الإصلاح السياسي دراسة العلاقة بين الفكر والممارسة عمر بن عبد العزيز نموذجاً للباحثة إسراء عمران أحمد esra_feps_85@yahoo.com
كما هو معروفٍ لدينا فإن ابن خلدون يعد هو المؤسس الأول لعلم العمران أي علم الاجتماع البشري ويعرف ابن خلدون العمران في أن الاجتماع الإنساني ضروري ويعبر الحكماء عن هذا بقولهم: الإنسان مدني بالطبع أي لابد له من الاجتماع الذي هو المدنية في اصطلاحهم وهو معنى العمران.

fiogf49gjkf0d

و العمران الذي جعل له العلامة ابن خلدون سياسة ينتظم بها أمره وثيقة الصلة بالإصلاح السياسي بل ما تدعو له هذه السياسة لينتظم بها أمر العمران هي إجراءات وعمليات جزئية لازمة للإصلاح السياسي. ونذكر مما جاء في هذه السياسة التي أبانها ابن خلدون في فصله " في أن العمران البشري لابد له من سياسة ينتظم بها أمره"، وقد استدعى فيها ابن خلدون رسالة طاهر بن الحسين لابنه عبد الله بن طاهر لما ولاه المأمون الرقة ومصر وما بينهما – وهي الرسالة التي وجد فيها ابن خلدون إنه أحسن ما وقف عليه لهذه  السياسة:

-   تقوى الله وخشيته والتقوى قُصِدَ بها ليس الطابع الإيماني فحسب وإنما كيف تحرك هذه التقوى المسؤولية عند الحاكم بما يجعله يراعي مصالح العامة.
-   العدل.
-   مراجعة أهل البصر والعلم.
-   ألا تكون هناك مجاملة ولا محاباة (محسوبية ووساطة).
-   حمل الناس على أمر الحق.
-   استعمال الأموال في صلاح الرعية واعطاء حقوقهم.
وبذلك نجد في هذه السياسة التي ينتظم بها أمر العمران الكثير من الإجراءات الجزئية اللازمة للإصلاح السياسي وما يمكن أن نسميه حضارة العمران والذي لا يتم دون انتظام أمره