الأحد,25 سبتمبر 2011 - 02:47 ص
: 1830
كتب محمد خليل مصلح
khmosleh@hotmail.com

المعركة القادمة ؛ كيف وأين ؟ لا شك أن الأسئلة كثيرة التي ستشغل الساحة الداخلية والخارجية حتى على الصعيد الدولي ؛ أولا عباس استطاع أن يخرج الساحة الفلسطينية من جدلية مع أو ضد الخطوة التي انشغل الكثير من القيادة المحلية والخارجية في المعارضة لتلك الخطوة ؛



edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d

ما اختلط على البعض هو حقيقة الاختلاف والتباين بين المؤيدين والمعارضين هو أساس الاختلاف لم يكن سياسيا صرفا بل هو في الواقع خلاف أيديولوجي هو رفض التنازل والاعتراف لليهود بالكينونة السياسية ولا الدينية في فلسطين لذلك ظهر بعض التباين في الموقف داخل الحزب أو التيار الواحد ؛ من وقف مع الخطوة من منظار وخلفية سياسية بحتة ومن أخذها من نظاره الاعتقادي عدم الاعتراف بالوجود اليهودي في فلسطين وهو موضع له حديث آخر مستقل للخوض في هذه الجدلية .

مع ما لي على الخطوة من تحفظات لكنها من الوجهة السياسية وذكرت ذلك في أكثر من مكان وحديث أن هذا الشر لا يخلو من الخير وان الفكرة بحد ذاتها إذا أحسنا الظن بالسيد عباس يرغب بقوة ان يرجع القضية الفلسطينية الى الأمم المتحدة بعد فشل مساره التفاوضي السياسي هذه الخطوة بحد ذاتها مقبولة على الرأي العام والشارع الفلسطيني العربي وجزء من دول العالم ؛ لإنهاء الهيمنة الأمريكية - وبعيد عن نظرية المؤامرة التي يستخدمه البعض لتحليل خطوة أبو مازن وتحديه للإدارة الأمريكية والإسرائيلية – لنتحدث عن أبو مازن بلا إحساس بالخديعة ؛ أنها لحظة تاريخية في حياة أبي مازن بمعنى هل فكر أبو مازن أن يكون عرفاتيا في لحظة ما ؟ قائدا وزعيما وليس رئيس دولة ؟ مرحلة متقدة جدا أن يحس أبو مازن بهذه الحاجة الضرورية في مسيرته السياسية قد يكون الأمر صعب أن يتخلى إنسان عن كل قناعاته ؛ لكن اعتقد أنها حيلة أبو مازن الواسعة والمصيرية في حياته الدمج بين شخصيته وشخصية الراحل أبو عمار ؛ خطاب عرفات سماه الإسرائيليون ؛ هددوا على أثره وبعد أن قطع أبو مازن الخبر باليقين وقدم الطلب الى الأمم المتحدة بالاعتراف بفلسطين دولة على أمل أن تأتي تلك التهديدات أكلها بتجميد التصويت على الطلب أو تأخير أو إيجاد مخارج أخرى تحول دون استخدام الفيتو الأمريكي الضار بمصالحها  ؛ أنصار اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة طالبون بوقف المساعدات الأمريكية للسلطة غلق مكتب المنظمة في واشنطن واحتلال الضفة وفي إسرائيل دعوات العقاب تجميد عوائد الضرائب ووقف تسليمه للفلسطينيين ؛ وزير المالية الإسرائيلي، يوفال شتاينتس،  "بأن تقوم إسرائيل بفرض عقوبات قاسية على السلطة الفلسطينية، من بينها وقف تحويل الإيرادات الضريبية للقيادة الفلسطينية في الضفة الغربية، وذلك في حال وصول مطلب انضمام فلسطين للأمم المتحدة إلى مرحلة التصويت في مجلس الأمن الدولي. "

إسرائيل والخطوة السياسية الاستباقية 

نتنياهو " مصادر مرافقة لنتنياهو أن تل أبيب ستقبل بأي خطة سياسية لا تضع شروطا مسبقة وتدعو الى إجراء مفاوضات مباشرة بينها وبين الفلسطينيين"  وكما يبدو نتنياهو يحاول أن ينهي الأزمة الدبلوماسية في الأمم المتحدة بهذا بان الرد الإسرائيلي سيكون ايجابياً إذ أن المقصود هو العودة فوراً الى التفاوض المباشر من دون شروط مسبقة ودون الإشارة الى تجميد البناء في المستوطنات أو حدود عام 67" ؛ نتنياهو يستبق لفرض رؤيته على العالم ، ومن ضمنهم  الفلسطينيين ؛ خطوة تعزز مفردات خطابه المتعجرف المحرّف بان أس الصراع ليس على الحدود ولا الاستيطان بل على الاعتراف والقبول بالدولة اليهودية للشعب اليهودي.

ونقلت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية - في نبأ أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم - عن شتاينتس قوله، "إذا قرر الفلسطينيون الدخول في مفاوضات جادة وأبدوا استعدادهم للوصول لحل وسط، فإن فرض مثل تلك العقوبات لن يكون ضروريا". وأوضح أن سلوك السلطة الفلسطينية خلال الأيام القادمة سيحدد بشكل كبير الإستراتيجية التي ستنتهجها إسرائيل في التعامل معها في الفترة المقبلة.

شتاينتس يقنن لأبي مازن سلوكه فيما يتعلق بتلك الملفات خطوة التفافية ؛ الدولة والرواتب الواقع المالي للسلطة الفلسطينية والمصالحة والحكومة والمفاوضات ؛ الأمر الآن يتعلق بابي مازن والخطوة التالية ؛ ما هي الخطوة التالية أن يحذو حذو عدوه العودة الى الثمانية ؛ والسيد أبو مازن الآن المطلوب العودة الى البيت الفلسطيني الموقف الجماعي الخطوة التالية حذار أن تتوجه بها منفردا الى أي مكان وحدة القرار وحدة الموقف الإستراتيجية المقبلة مع قناعتي بتعذر التوافق المطلق على كل شيء ، لكن من الممكن أن نتفق على تخفيف

الأضرار المترتبة على الانحياز العالمي لإسرائيل ؛ بموقف فلسطيني جامع ؛ هذا التحدي و المصداقية في تقديم الطلب الفلسطيني ؛ يجب أن يستثمر في أي موقف استراتيجي آخر؛ تخاطر به القيادة الفلسطينية ، وعلى رأس تلك الأوراق التهديد بحل السلطة القائمة في الضفة والقطاع واعتماد استراتيجيه الحرب هي التي تصنع السلام وليس المفاوضات ؛الوزير الليكودي غلعاد أردان صباح اليوم " انه لا مفر عقب خطاب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام الجمعية العمومية أمس سوى الحذو حذوه وذلك من خلال التأكيد مجددا على استعداد إسرائيل لتقديم تنازلات ولإقامة دولة فلسطينية  .. وان إمكانية قيام إسرائيل بخطوات أحادية الجانب مثل تطبيق القانون الإسرائيلي في مناطق معينة في الضفة الغربية قال الوزير الليكودي غلعاد أردان في مقابلة إذاعية صباح اليوم أن مثل هذه الخطوات لن تلقن الجانب الفلسطيني أي درس وإنما ستمس أكثر فأكثر بالجهود التي تبذلها إسرائيل على الساحة الإعلامية العالمية."

الإستراتيجية الفلسطينية القادمة يجب أن تبنى من جديد وبمعايير وطنية يلتف حولها المجموع الوطني ، ويجب أن تتجاوز المبادرة العربية ؛ بعد أن اختلفت الظروف الموضوعية والسياسية في المنطقة لنعد الى البيت الفلسطيني والعربي والإسلامي ونضع إستراتيجية إعادة فلسطين ؛ سنجد الصيغة والآليات على المرحلة المقبلة والخطوة التالية لنستثمر التداعيات على الموقف الدولي الذي أثاره الحجر الذي ألقاه أبو مازن في بركة الأمم المتحدة الآسنة والأقل أسنية من بركة الرباعية الدولية تحت الهيمنة الأمريكية الصهيونية وان العالم يجب ان يعترف بالحقيقة ويدرك أننا نحن من يصنع السلام إذا اعترفت إسرائيل بحقنا التاريخي والديني في فلسطين وان مقولة نتنياهو انه هو من سيتوصل للسلام أو أي زعيم آخر يعتقد بذلك فهو مخطأ الحفاظ على دولتنا وامننا وسيادتنا بالكامل هي شروط السلام في المنطقة ولنا أيضا بعد ذلك حيث آخر .



اقرأ ايضآ

واقع أكثر خطورة من أزمة إئتلاف !
بواسطة khmosleh
الإثنين,2 يوليه 2012 - 03:11 م
إقرا المزيد
حسابات الحقل والبيدر؟
بواسطة kmkinfo
الأربعاء,2 نوفمبر 2011 - 10:01 ص
إقرا المزيد
 انقذتني طفلتي انقذتني طفلتي
بواسطة elhossien
الإثنين,13 يونيو 2011 - 11:24 ص
إقرا المزيد
التاريخ يزييف بارادتنا التاريخ يزييف بارادتنا
بواسطة abdelghanyelhayes
الخميس,25 أبريل 2013 - 12:43 م
إقرا المزيد
حكايات جدتى
بواسطة abdelghanyelhayes
الأحد,10 فبراير 2013 - 06:26 ص
إقرا المزيد
السنن الراتبة السنن الراتبة
بواسطة elhossien
الإثنين,13 يونيو 2011 - 12:05 م
إقرا المزيد
عيد المساخر ؛ عيد الخديعة !
بواسطة khmosleh
الإثنين,25 فبراير 2013 - 04:57 ص
إقرا المزيد

التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع




الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 77131


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 50302


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 48886


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 48474


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 44955


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 43391


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 43020


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41790


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 40767


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 37989


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى