الخميس,19 يناير 2012 - 05:36 م
: 1897
كتب وليدحسين الجنابي
waleedeljanaby@yahoo.com

' title='جراحات الشعب.. لم تؤلمها ريشة الزمن' alt='جراحات الشعب.. لم تؤلمها ريشة الزمن' /> أي كف نتن امتد ليفسد الارض ويذبح الانسان ..صباحات ومساءات مفخخة وداميات تتفجر فيها الاجساد ..تتناثر الاشلاء وتنزف الدماء..كنافورة تملا الوديان .. الجباه تتصبب عرقا..الارض تتزلزل والبراكين تتفجرحمما لتدوي صيحات الشهداء بلسان واحد الله اكبرعلى الظالمين..



edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d
تندهش العقول حائرة لاتعرف ماذا تريد.. وتصدح الحناجر وتصرخ الاصوات متشبثة بالوجود لتفصح عما تحس به وهي واقعة تحت فعل الكارثة ..اسبوعنا كله دامي في كل يوم وفي كل بقعة من ارض الرافدين اجد نفسي في صفوف الجموع المضغوطة بين الازقة الضيقة والابنية الشاهقة لارى اشلاء بشرية متناثرة..برك وانهر من الدماء الزكية ..ركام من الابنية المتهالكة حتى تجاوزت مشاعر الناس بهيجانها وانفعالاتها اروقة الفضاء الى الافق المجهول ..بهتاف حر كان ممتزجا بدماء الشهداء .. كيف نخرج من المازق..؟ بان ننشر شراع سفينتنا ساعة سكون الريح ام نبحر ساعة العاصفة ام نمكث في بيوتنا وننحب ونشق صدورنا ..ايامنا دامية وليالينا غابرة.. اختنق الامل وتوالت الطعنات تمزق اوصال بلادي الحبيبة لالشيئ سوى لانه العراق.. ضاقت السبل ودب الياس واعداء العراق لم يرتوومن دماء شعبه ؟ هل اصبح نزيف الجرح هو الخيارالحاسم ام الامن والسلام هو السبيل المنشود ليخصب ارض الرافدين وينثرفيها الخير والعطاء ويسقي ورودالشرفاء ..سنوات عجاف حبلى بنزيف الدم وبراثن الفساد ..افترق فيها الشعب بين اشلاء متناثرة على المزابل الجماعية او تحت سياط التعذيب بحثا عن المجرم الحقيقي الذي يتسكع في الشوارع بعدتنفيذجريمته ..وبين الملايين الضائعة خلف الحدود بمختلف المسميات تلاحقها الوسوسات الخفية بين الهجرة المقرونة بالاذلال والامتهان وبين العودة للوطن مقرونا بالقتل والاعتقال هل هذا هو حال العراقيون وهل يستحقون ماالو اليه اليوم ؟لقد طرزو العراقيون بدماءهم خارطة الوطن عبرالزمن ووضعو ارواحهم على راحة ايديهم لتعانق هاماتهم السماءوهم يقارعون الظلم والارهاب الاعمى ..؟ من عذاباتهم ولد الحاضر ..ومن غزارة تضحياتهم يدماءهم يشرق المستقبل وبشرف شهداءهم يبقى العراق شامخا ..ايام دامية سالت فيها دماء زكية لاطفال في براعم الاعمارونساء امهات لاطفال ومسنات يرتقين المجد علوا وعنفوانا ..شهداء ذاقو ويلات الاحتلال والارهاب والميليشيات.. الكل يقتل على طريقته ومفاهيمه الخاصة التي ينفذها والمبررات واحدة وقد تتبادل ادوارها ولكن المرمى واحدا والنتيجة واحدة ..هي ابادة الشعب العراقي بكل مكوناته ..الذين ذاقو مرارة الموت ..ووبلات الجراح.. مثخنين بجراحاتهم الجسدية والنفسية .. لم يتلذذو بطعم الحياة منذ سنين وسنين ..ذاقو مرارة الجوع والعرى وسياط الاستبداد والديكتاتورية واقبية السجون والدهاليز المرعبة ولا زالو .فعزفت حولهم مختلف الالحان فلم يغيرو لحن نشيدهم الازلي (العراق).. تبا للايدي الخفية تبا للارهاب والطائفية التي غرزت في جسدالعراقيين وكان نزفها اشعال فتيل دام ليمزق عواطف الشعب ويغرس الياس في نفوسهم فلم ينجحو لانهم ادركو بوعيهم عمق الاستهداف وان من تربع على هرم السلطة والاحتلال قد بسطو ايديهم ليعانقو الارهاب ويعمقو العنف فمصلحة الاحتلال والحكام في ادامة العنف الطائفي و قتل الاطفال رعبا وانتحاب النساء قهرا فلايهمهم الاسلام ولا السلام كما يدعون لان الاسلام في قناعاتهم وسيلة سهلة ومربحة للوثوب الى السلطة ونهب الثروات وتجهيل المجتمع نحو الاسوء للتمكن من السيطرة عليه بمسميات واهية وبالية عفا عليها الزمن فلا يمكن ان يسودالاسلام السياسي المجتمع بالتوازي مع علو نسبة المثقفين والمفكرين والمتنورين يل بتعميق تجهيل المجتمع وتعميق هوة التخلف اما الامن والسلام في مخيلتهم فيوجد بين ركام الاوهام وتخيلات السكارى وبطرالمتخمين وفي الحقيقة ان الساسة اليوم هم المتخمين بالسحت الحرام المغموس بدماء العراقيين الابرياء..فهم اصلا لايتمنون توفيرالامن والاستقرارلان بقاءهم مرتبط بالطائفية والفوضى الخلاقة فلو افترضنا ان الامن قد حل بالعراق فماذا سيقدمون للشعب وماهي برامجهم وافكارهم ومشاريعهم وسياساتهم ؟لاشيئ سوى النعيق على الكراسي والسرقات ؟تسع سنوات والساسة يبحثون عن سلام دائم ويتشدقون بالمصالحة الوطنية ؟مع من ؟الشعب متصالح مع ذاته فلاتوجد بين ابناءه أي عداء ؟ويتشدقون باسم خطط فرض القانون وقيادة عمليات في كل محافظة ولكن ماهي النتائج ..؟ استفحال الارهاب يوما بعداخر وارتفاع حصيلة التفجيرات وزيادة عدد المجرمين والقتل والخطف والمفخخات في ازدياد؟ولواحصينا على مدى تسع سنوات وفي حكم الحكومات المتعاقبة بعدالاحتلال وعدد المتهمين الذين القي القبض عليهم لبلغ عددهم بالملايين انها ارقام مخيفة والارهاب يتفشى باطراديوما بعد يوم مما يدفعنا الى التساؤل هل ان ماتدعيه الحكومة نوع من الكذب على الراي العام ام ان هؤلاء ليسو بالارهابيين الحقيقين وان الحقيقين هم اشخاص اخرين لم يلقى القبض عليهم لاسباب واسباب؟ ان من يحكم العراق اليوم ليسو رجال دولة ..ووضعهم كمن يحلم بحرث البحاربمجاذيف من طين وزرع الصحارى القاحلة دون مياه.. ويقتنص النجوم .. لقدكتب على هذاالشعب ان يصمت الى حين لكنه لم يمت لانه اكتشف سرحياته ..هذا الشعب على موعد دائم مع الحياة ..ضربت جذوره عبرالتاريخ لالاف السنين وهذه الجذور لاتنسفها الرياح الهوجاء وانهيارات التربة الغرينية تلك حكمة استخلصها العراقيون بدماءهم الزكية وفلسفت ثم صارت علما للتاريخ تتداول في مسالك الحرية ..سنين مضت والاشرار يحتلون ارض العراق ويدنسون ارواح الشهداء ويمزقون اوصال التوحد ويجهضون على الكفاح المرير لابناء وادي الرافدين .لقد سكبوالحزن في القلوب الملتهبة نارا والنازفة دما.. اليوم الحقيقة لم تعد همسا بل اصبحت صرخة مدوية في الأفق ورصا صة في قلب السادر في غيه فشعب العراق ليس نزهة طرية عبر منتجعات المتسكعين في المنطقة الخضراء من ازدواجي الجنسية وساستها..بل هو شعب عريق لاتنطلي عليه المكائد والحيل .. فقدامن منذ فجرالتاريخ ان رفض الظلم والذل وانعكاس صادق لمعنى الحياة ..شعب لم يخلق ليهزم الا اذا فني وهو لايبالي بمن يخلط الليل بالخوف والموت بالخبث في علبة صفيح صدئ مفخخ ..انه شعب يعشق الحياة ..الحب ..التاخي ..بصيرته تترقب المسافات الطويلة التي اختصرها الزمن بنضاله الدءوب نحو المستقبل بثقة هادئة في القلوب النابضة بحرارة الأمل المتوهج أملا للخيرين ولهيبا يتلظى به اعدء العراق


اقرأ ايضآ

من يعثر على حمار المواطن؟
بواسطة kmkinfo
الإثنين,7 نوفمبر 2011 - 11:30 م
إقرا المزيد
اذن انا مش اخواني
بواسطة محمد ابونار
الأحد,26 أغسطس 2012 - 12:46 ص
إقرا المزيد
الكورد والانتماء الى الارض
بواسطة kmkinfo
الثلاثاء,31 ديسمبر 2013 - 06:47 م
إقرا المزيد
الشرطه فى خدمة الشعب الشرطه فى خدمة الشعب
بواسطة طه ثابت محمد
الجمعة,2 ديسمبر 2011 - 05:59 م
إقرا المزيد
الإخوان والأخوية العالمية الإخوان والأخوية العالمية
بواسطة osama_zaki
الإثنين,20 مايو 2013 - 01:59 م
إقرا المزيد
فضائل الذكر والطاعات فضائل الذكر والطاعات
بواسطة elhossien
الإثنين,13 يونيو 2011 - 11:28 ص
إقرا المزيد
مصر بين جماعتين
بواسطة رامى البحار
الإثنين,2 ديسمبر 2013 - 01:28 م
إقرا المزيد

التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع




الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 77226


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 50466


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 49001


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 48580


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 45087


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 43483


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 43154


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41875


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 40872


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 38066


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى