الأربعاء,29 فبراير 2012 - 02:43 م
: 2070
كتب محمد سيد امام ابونار
mohamed_abunar@yahoo.com

الشعب يريد اصلاح الشعب لقد تجلت الإرادة الشعبية في أعظم صورها, وكانت أول مرة يقرر الشعب ويريد حينما طالب باسقاط النظام تحت شعار "الشعب يريد إسقاط النظام", فحين إتفق الشعب كان النصر وحين كانت هناك إرادة حقيقية انتصر الشعب,



edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d

ولكن ما لبثنا أن تصاعدت كل الدعاوي بحجة أن الشعب يريد- فكلهم يدعي وصلاً بليلي وليلي منهم براء- فكل مظاهرة فئوية تطالب بمطلب معين تدعي أن الشعب يريد, والحقيقة أن الشعب لا يريد, فحالة الثورة المستمرة لدي الناس قد أفقدت الثورة معناها, فالمظاهرات الفئوية التي تطالب باستمرار بتحقيق العديد من المطالب التي من الصعب تحقيقها في الوقت الحالي نتيجة عدم ملاءمة الوقت أو عدم توافر الموارد الكافية لتلبية هذه المطالب, وأصبحت معظم المصالح الحكومية وغيرها من الشركات يتظاهروا لتحقيق مطالبهم وحل مشاكلهم التي تتراكم منذ فترة طويلة بين ليلة وضحاها فاعتقد أن ذلك هو شئ صعب جداً في ظل الحالة الاقتصادية المزرية التي يمر بها الاقتصاد وتوقف عجلة الإنتاج منذ فترة, احتمال تعرض البلد لعدد من الأزمات قد تفضي بها إلي الإفلاس إن استمر الوضع الحالي.

    فقد اعتدت قبل الشروع في كتابة أي مقال عمل مسح سريع بين النخبة حولي وكذلك أصدقائي لكي أعرف منهم أرائهم, وبعد طرح فكرة الموضوع عليهم فلم نتفق قط من قبل أكثر من اتفاقنا حول هذه الفكرة وهي أن الشعب يريد إصلاح الشعب, واتفقنا بأن الشعب الآن محتاج لعملية إصلاح كبيرة تتوائم مع هذه المرحلة لآن كل مرحلة لها توجهاتها وضروراتها وأهدافها التي لابد أن تتوافر.

     ففي العصور الوسطي قامت طبقة النبلاء في أوربا بتعليم الناس الأخلاق, وأن الأخلاق هي أهم المتطلبات لبناء أمة سليمة وقادرة علي عبور المرحلة الحرجة فلابد من شحن وتعبئة الناس تجاه هذا الهدف النبيل, وبدون الأخلاق فلن نكون قادرين علي تجاوز الأزمة الحالية, فدعونا نبدأ بأنفسنا ويبدأ كل منا بإصلاح نفسه.

 

    إن أهم مقومات نجاح التجارب الديموقراطية هو توافر الثقافة السياسية, فالثقافة السياسية هي عماد الديموقراطية حتى يعرف كل منا حقوقه وواجباته وينشئ له عقيدة سياسية راسخة يدافع عنها ويحاول كل منا أن يتميز بالأخلاق ويدافع عنها, ولكن أن يحاول كل فرد أن يملي شروطه علي البلد من خلال حشد أناس لتحقيق مطالب فئوية دون النظر إلي ملاءمة الوقت وإلي الظروف المتاحة فإن ذلك يعتبر استغلالاً للظروف الموجودة وهذا ليس من صفات النبلاء, علي الأقل خلال الفترة الحالية التي لا تتوافر فيها الموارد أو المقومات اللازمة لقبول هذه المطالب.

 

     فعندما يستطيع كل منا أن يصلح نفسه, وحينما تتوافر الإرادة الشعبية للجميع لبدء مرحلة جديدة لمصر كلها نلوم فيها أنفسنا قبل أن نلوم الآخر, نصلح فيها أن أنفسنا قبل أن نطالب بإصلاح الأخر, فعندما نبدأ بإصلاح أنفسنا يكون بمقدورنا وقتها أن نطالب الغير بالتغيير, ووقت أن يكون الجميع قد أصلح نفسه سنجد التغيير قادم لا محالة ولكن التغيير إلي الأفضل, فتعالوا نرفع جميعاً شعاراً هاماً هو " الشعب يريد إصلاح الشعب".

 

وأحب أن أختتم بما قاله أمير الشعراء أحمد شوقي

"صلاح أمرك للأخلاق مرجعه      فقوم النفس بالإخلاق تستقم"

"إنما الأمم الأخلاق ما بقيت      فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا"



اقرأ ايضآ

دقيقة انتباة
بواسطة abdelghanyelhayes
الجمعة,11 أبريل 2014 - 04:39 م
إقرا المزيد
ماذا بعد القذافي؟؟؟
بواسطة mohssin1940
السبت,22 أكتوبر 2011 - 06:40 م
إقرا المزيد
ظاهرة الدومينو
بواسطة محمد ابونار
الأربعاء,29 فبراير 2012 - 02:39 م
إقرا المزيد
يوميات سرقوا الثورة(3) يوميات سرقوا الثورة(3)
بواسطة أبومؤيد
الخميس,11 أكتوبر 2012 - 03:25 م
إقرا المزيد
بيروت وعشق كوردستان!
بواسطة kmkinfo
الثلاثاء,26 نوفمبر 2013 - 01:02 م
إقرا المزيد
قصة شهيد قصة شهيد
بواسطة abdelghanyelhayes
الإثنين,11 مارس 2013 - 01:23 ص
إقرا المزيد
يا مصر قومي كلمات الشاعر شريف علام يا مصر قومي كلمات الشاعر شريف علام
بواسطة elhossien
الثلاثاء,20 سبتمبر 2011 - 02:52 ص
إقرا المزيد

التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع




الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 77671


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 51268


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 49595


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 49126


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 45734


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 43949


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 43613


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 42268


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 41361


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد القراءات : 41354


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى
هل تؤيد إجراءات ترامب تجاه المسلمين ؟
أويد بشدة
معارض بشدة
لا اهتم
اري المعاملة بالمثل
أخري