الجمعة,9 مارس 2012 - 05:27 ص
: 3826
كتب عبدالغنى الحايس
abdelghany_elhayes@yahoo.com

الفلاح المصر الشهيد الحى الفلاح المصرى الشهيد الحى أنا الفلاح المصرى أبا عن جد يعشق تراب هذا الوطن ويتفانى فى خدمتة بدون تعب او كلل او ملل يصحو مع اشراقة الشمس ليكتب لمصر يوما جديد يتوارى مع الغروب ليحكى لابنائة عشقة لتراب ذلك الارض



edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d
الفلاح المصرى الشهيد الحى أنا الفلاح المصرى أبا عن جد يعشق تراب هذا الوطن ويتفانى فى خدمتة بدون تعب او كلل او ملل يصحو مع اشراقة الشمس ليكتب لمصر يوما جديد يتوارى مع الغروب ليحكى لابنائة عشقة لتراب ذلك الارض أنا ابن الارض تحضننى واحضنها وتضمنى بجنان وتعلمت من اجدادى كابرا عن كابر ان الارض عرضا وشرف لا ينبغى التفريط فيها ابدا الفلاح المصري هو الذى حارب حتى يحرر الأرض وهو الذى شق الترع والقنوات والقناطر و السد العالي هو الذى مات ضحية الظلم والاستعباد فى كل هذة الاعمال من سخرة ومعاملة سيئة وقلة الرعاية فتخيل الاف الفلاحين دفنوا على شاطىء قناة السويس وفى شق ترعة المحمودية والقنوات والسدود وغيرها الفلاح المصري المشهور بالكرم والسخاء وطيبة القلب والذى يرضى بقليله قانع غير طامع الفلاح الذى قدم للمجتمع الطبيب والمهندس والعامل والعالم والاديب وغيرهم لم يغيب الفلاح على مر العصور عن صناعه تاريخ أمتة ووطنة فمصر كانت مخزن الغلال وهى التى اطعمت الدنيا وقت المجاعه هى التى كانت مقصد كل الغزاة والمستعمرين من جراء خيراتها ونهب ثرواتها علمنا العالم كل شىء حتى تهنا فى غيابات التأخر والاهمال لاننا اهملنافى حق انفسنافأهملنا من جراء حكام ظالمين مستبدين لم يفكروا الا فى انفسهم ومصالحهم وتكنيز ثرواتهم لابد أن نعترف بأن الحكومات السابقة كلها أهملت شئون الفلاح المصرى سنوات طويلة بل إنها جارت على كل حقوقه بما فيها أرضه وزراعاته وجعلته تائها ما بين أسعار السماد التى ترتفع كل يوم وأسعار المحاصيل التى رفضت أن تشتريهاوبخثت ثمنها وندرة المياة وبنك التسليف حتى هدمت الزراعة والدورة الزراعية والتى كان بفضل الالتزام بها اننا لا نتسول من احد رغيف الخبز فالذى لا يملك قوت يومة لا يملك حريتة كان الفلاح المصرى المظلوم لا يملك شيئا من تراب هذا الوطن غير بيوت من طين كثيرا ما تهاوت تحت أمطار الشتاء أو السيول فالخدمات لا تصل الى قراهم لا كهرباء ولا مياة نظيفة فتخيلوا ونحن فى القرن الحادى والعشرين وهناك قرى تتشح بالسواد فى الليل لا مدارس لا كهرباء لا مياة لا صرف صحى ولا رصف طرق لا خدمات اطلاقا كانت هذه هى الصورة القاتمة التى عاش عليها الفلاح فى ظل الإقطاع الذى كان يملك كل أراضى مصر الزراعية وقامت ثورة يوليو وأفاق الفلاح على زمن جديد فانتشلت الفلاح من فقره وتخلفه وجموده وصدرت قوانين الإصلاح الزراعى ومهما كانت سلبيات التجربة وعواقبها بعد ذلك إلا أنها ساهمت فى خروج الفلاح المصرى من هذا النفق المظلم الذى عاش فيه سنوات عمره حتى جاء المخلوع مبارك فى اوائل التسعينيات واخذ منة هذة الارض مرة اخرى وترك ارض الاصلاح فقط بعد ان تفتت عبر اجيال وعاد الى البؤس مرة اخرى فلا هو بقى صاحب الأرض ولا هو عاد إلى مواكب الأجراءو هذا هو آخر ما وصل إليه الفلاح المصرى مع الحكومات حيث لا استقرار ولا اهتمام ولا رعاية لقد تركت الحكومة بنك التسليف الزراعى هذا الشبح المخيف، يحاصر الفلاحين من كل جانب فمن تأخر فى السداد دخل السجون ومن لم يتأخر وجد تلالا من الفوائد التى لا تعرف لها أولا من آخر.. وكانت صفحة الفلاحين مع بنك التسليف واحدة من أسوأ صفحات التعامل بين الحكومة والفلاح من سجنتة ديونة ومن جعلتة يهجر الارض ويهرب الى غير رجعه حتى ظهرت الهجرات الداخلية من الريف الى المدن او الى خارج البلاد املا فى تحسين احوالهم حتى بورت الارض الزراعية وجرفت . لم يأبة ابدا بالبرد الشديد ولا الحر القارص الذى غير لون جبهته الى اللون البرنزى قلبة يحمل الخير وكانت احلامة بسيطة كحياتة لم ترحمة الحكومات ولم تفكر يوما ان هناك مخلوق يعيش فى الارض المصرية ويشكل عدد هائلا من كتلتها البشرية والسكنية فلا رصفت لة الطرق ولا ادخلت لة المياة النظيفة ولا اوجدت لة حتى المستشفى كل ما هنالك وللامانة انها بنت وحدات صحية بدون اطباء وبدون ادوية ويعانى المر لو تعب حيث يجهد نفسة ويسافر الى المركز أو المدينة لان الحكومة تركتة بدون رعاية هو يزرع ويعطيها وهى ضنت وبخلت الفلاح هو الشهيد الحى فى هذا الزمان لم يشتكى على مر العصور عمل فى صمت فهل ان الاوان ان يدرك احد مشاكلة ويحلها هل ان الاوان ان يشرب مياة نظيفة ويتلقى رعاية صحية تليق بة ويرحم من الغلاء الذى يخاصرة بالمبيدات والاسمدة والايجار مشاكلة كثيرة وحياتة يحيطها البؤس والعوز رغم اننا نعيش فى كل هذا الصخب ولا نشعر بة فقد كانت الازمات بين الفلاح والحكومة متتالية اولها أزمة القمح ثم القطن والأرز ومشكلة المياة وبنك التسليف وتسويق المحاصيل واسعار المبيدات والبذور وعدم رعايتة صحيا او اجتماعيا او اقتصاديا او اى رعاية من الأساس تركتة عرضة للبلهارسيا وامراض الفشل الكبدى وجميع الامراض تسرح فى أبدانهم وكأننا من مجتمع اخر غير هذا الوطن وكل شىء كان بين الفلاح والحكومة صادم والفلاح رغم كل ذلك لم يركع او يئن او يعترض ويوقف الزراعه او يضرب كما يضرب الاخرون حتى عندما قامت ثورة يناير فرح واستبشر خيرا بأن تعود الايام الخوالى وارسل كل اب ابنائة ليشارك فى صنع تاريخا جديد حتى تنحى المخلوع وسقطت الحكومة المستبدة وهنا سجد لله شكرا ان كل امورة ستحل وسيجد من يسمع صوتة فلا هو عطل عجلة الانتاج ولا قطع الطريق ولا تظاهر امام مجلس الوزراء انما هو تعلم الصبر وتحمل مالم يتحملة احد وان الاوان ان يكون قمة اولوياتنا بعد الثورة ولا ننسى ان مصر دولة زراعية وامريكا زراعية قبل ان تكون صناعية ولكن هيهات لما يريد خرج الجميع يحتج فى وقفات احتجاجية وقطع طرق واضرابات عن العمل بغية تحسين أحوالهم المعيشية الا هو برغم تدهور احوالة فى كل النواحى فلا نقابة ولا رعاية ولا حتى تمثيل حقيقى داخل البرلمان الذى يشترط ان يكون نصف البرلمان من العمال والفلاحين الا اننا راينا لواء بدرجة فلاح ورجل اعمال بدرجة فلاح ولا هذا ولا ذاك قطن وعاش مشاكل هذا الفلاح فكيف يعبر عنها بصدق ان لم يكن هناك تمثيل حقيقى للفلاح ليقول ما فى صدرة وما يحيك ويحاط بة من ازمات ونكبات ولم ياخذ نصيبة حتى الان فالقطن والقمح والأرز وهى تمثل أهم موارد الفلاح المصرى الذى يمثل نصف هذا المجتمع اجهضتها الحكومة متعمدة وزرعت بدلا منها البسلة واللب والخيار وهو امام غلاء الايجار مضطر الى ذلك ومن هنا فانى أقول الى كل المسئوليين والوزراء والحكومات والمجلس العسكرى يجب عليكم ان تتركوا مكاتبكم وتخرجوا إلى الريف لتشاهدوا ما وصلت إليه أحوال الفلاح المصرى وقد كان يوما ملك الزراعة فى هذا العالم. لقد خرج إنتاج مصر الزراعى من قائمة الصادرات منذ زمن بعيد فتراجعت صادرات القطن والثوم والبصل والبطاطس وأصبحنا نستورد كل شىء حتى القطن والثوم والطماطم. اتمنى من الله وبعد ثورة مجيدة ان ننظر الى الفلاح برعاية وعناية ويكون طريق نهضتنا فهو نصف الامة ولا غنى عنة فيا ايها الرئيس القادم وايتها الحكومة القادمة انظروا الى الفلاح فهو الشهيد الحى الحقيقى فى مصر ( أنا فخور اني فلاح وابن فلاح )


اقرأ ايضآ

من أين تأتى السعادة من أين تأتى السعادة
بواسطة أبومؤيد
الثلاثاء,30 أكتوبر 2012 - 10:32 ص
إقرا المزيد
صديقى العزيز
بواسطة abdelghanyelhayes
الثلاثاء,26 مارس 2013 - 06:23 ص
إقرا المزيد
الإخوان والأخوية العالمية الإخوان والأخوية العالمية
بواسطة osama_zaki
الإثنين,20 مايو 2013 - 01:59 م
إقرا المزيد
مرسى بين شقى الرحى
بواسطة abdelghanyelhayes
الإثنين,16 يوليه 2012 - 04:19 م
إقرا المزيد
تحيا مصر
بواسطة abdelghanyelhayes
السبت,17 مايو 2014 - 12:06 م
إقرا المزيد

التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع




الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 77132


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 50311


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 48890


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 48477


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 44959


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 43392


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 43028


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41793


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 40769


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 37992


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى