السبت,10 مارس 2012 - 04:11 ص
: 1914
كتب يسري المغربي
yousry0000@yahoo.com

نحو تقنيات التخطيط للاستخدام الأمثل لأراضى الدولة . تأكيداً للدور التنموي الكبير الذي يجب أن تقوم به الدولة في أي مجتمع ، إعطاء أهمية قصوى لموضوع الاستخدامات المثالية للأراضي وتنميتها . وفى الوقت ذاته فإن المد الكبير للتنمية الذي يشهده المجتمع المصري أوجد نوع من المزاحمة على استخدامات هذه الأراضي على نحو تسبب في منافسة حادة بين هذه الاستخدامات وبعضها البعض



edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d

  

 و قد اتجهت الدولة إلى تقديم حزمة مهمة من السياسات التي تعلى من القيمة الاقتصادية للأراضي ، من خلال إجراءات تحديث منظومة استعمالاتها وتحرير العلاقات الاقتصادية، التي تتضمنها هذه المنظومة، وحتى يمكن توفير الوقت الكافي لهذه السياسات لكي تؤتي ثمارها،فقد اتجهت الدولة إلى إنشاء جهاز يعنى بتخطيط تلك الاستخدامات في إطار سياستها العامة . 

وقد حاولت الدولة جاهدة المضي قدما للتخطيط لتلك الاستخدامات لإتاحة بدائل متعددة للخروج من الوادي والدلتا إلى أراضى مصر الواسعة؛ولتخفيف الطلب على الأراضي داخل الزمامات  من أجل البناء عليها على حساب باقي الأنشطة  فيشهد الواقع أن الحكومة - على تعاقب السنوات - قد قامت باستثمارات ضخمة في هذا المجال حتى تستطيع أن تكون قناة مهمة لخلخلة الزيادة السكانية في الوادي والدلتا، وتحقيق استثمارات في باقي الأنشطة وأن الإيجابيات المهمة والقيم الاقتصادية المطلوب إرساؤها في جميع القطاعات سوف تكون لها تكلفة وتداعيات، لابد وأن يتحملها المجتمع من أجل تحقيق التحديث المطلوب .

 ولعل مجموع الأسباب التالية هي التي جعلت الدولة تتجه إلى هذا الاتجاه،

·   تآكل وإهدار مُبالغ فيه لأراضى الدولة في استخدامات غير مخططة أو استخدامات متداخلة

 ومتعارضة ، فالأراضي الزراعية مثلا التي تم التعدي عليها بهدف البناء، قد بلغت حوالي 1.2 مليون فدان، وطبقاً للدراسات العلمية كان يمكن أن تستوعب أضعاف عدد السكان، الذي تستوعبه حالياً، في حالة تخطيطها مسبقاً للبناء.

·    انخفاض في مؤشرات جودة الحياة في المشروعات العشوائية، فهذه المشروعات لم تخطط مسبقاً في الغرض المنشأة من أجله، وبالتالي تعانى من انخفاض في الإمداد بالمرافق والخدمات الصحية والتعليمية.

·   استنزاف موارد موازنة الدولة، حيث إن توصيل المرافق في المشروعات العشوائية يحتاج إلى تكلفة مضاعفة مقارنة بتكلفة توصيلها في المناطق المخططة؛ فتشعب الامتداد العمراني غير المخطط يتطلب إنفاقاً أعلى بكثير، مما لو كان هناك تخطيط مسبق لتوصيل هذه المرافق.

·   شعور غير حقيقي بالإفقار وإهدار لثروات المجتمع، إذ تشير التقديرات إلى أن الاستخدام غير المخطط للأراضي لا يمثل ثروة عقارية حقيقية. وفى ظل عدم وجود سند يقنن هذه الأصول ويسمح بتداولها فإن هذه الثروة تعتبر رأسمالاً ميتاً محجوباً عن المشاركة في النشاط الاقتصادي.

·   هدر وضغط على المرافق الرسمية، فالاستخدامات غير المخططة للمشروعات تحصل على المرافق الأساسية مثل المياه والكهرباء، من خلال الاستخدام غير القانوني للشبكات الموجودة في المناطق الرسمية؛ مما يؤدى إلى ارتفاع الهدر في شبكات المياه والكهرباء.

 

·   التخوف من ضعف القدرة على تقديم الخدمات العاجلة في مناطق المشروعات  غير المخططة.

 

·   الخوف من تشوه الوجه الحضاري للمجتمع المصري؛ نتيجة لاختلاط الأنساق المختلفة بين هذه المشروعات والمشروعات المجاورة .

 

·   التضارب المصطنع بين مصلحة المواطن ومصلحة الوطن، على نحو أظهر المجتمع كما لو أنه يعارض مصلحة المواطن وحقوقه في الثراء ، وأظهر المواطن كما لو كان مفرطاً في حقوق الوطن ومضيعاً لثرواته الطبيعية.

ولاشك أن ذلك التضارب بتنازعه رأيان أساسيان:

 أولهما :-

يرى أنه يمكن التضحية بكل شيء إلا الثروة العقارية للدولة ، ويطالب بمزيد من الحزم في التعامل مع الأوضاع الحالية، قبل أن تؤدى إلى كارثة.

  والرأي الثاني:-

 يرى أن التضحية بكل شيء إلا الأرض قد أدى إلى التضحية بالأرض ذاتها، فالهدر الحادث في الأراضي وعشوائية استخدامها لا يوجد ما يبرره إلا الشعور بعدم الأمان الاجتماعي؛ مما يدفع الأفراد إلى التصرف بعشوائية، وأكد هذا الرأي أنه لابد من تفعيل قواعد المنطق وتقديم حلول شاملة، تحقق محافظة حقيقية على الأرض واستخداماتها المثلى  في ضوء تفهم الحاجات الطبيعية للأفراد، ورغباتهم.

ونظراً للتباين الكبير بين الرأيين.. فقد كان محتماً أن تستمر الدولة في بذل مزيد من الجهد؛ من أجل تحليل ودراسة الموضوع على نحو شامل، يعطى للمجتمع صورة كاملة مدروسة لحسابات المكسب والخسارة ولكل القنوات والآليات المتاحة؛ مما يمكن من اتخاذ قرارات واضحة والوصول إلى طرح يحقق التوازن بين الحفاظ على الأراضي المملوكة للدولة كثروة قومية واقتصادية من التعدي والاستخدام  العشوائي لها ، وفى الوقت ذاته يمكن المواطن من تحقيق طموحه المشروع في تنمية دخله، الذي يعظم فيه رفاهيته .

وقد انتهت الدولة  إلى إن حل المشكلة الأساسية التي تعانى منها استخدامات الاراضى في  مصر ينبع في ضرورة أن تنتهج حلولاً متوازنة الإيقاع ومتعددة المداخل، وتتضمن توجها للحاضر، بالتوازي مع الحلول المطروحة للمدى الطويل. وهو الأمر الذي قد يصل إلى تغيير مناهج الفكر وأساليب العمل من أجل إحداث التوازنات الاقتصادية والاجتماعية المطلوبة في المجتمع، ومن هنا فإن الدولة  التزاماً بدورها تجاه المجتمع - تأخذ على عاتقها التقدم بهذا الطرح سعياً وراء تحقيق الاتساق بين

مصلحة المواطن والوطن.

ومن أجل الوصول لهذا الطرح الجديد وتحقيقا للنتائج المرجوة منه ، يتجه المركز الوطني - كمحور ارتكاز-  وضعته الدولة على طريق الحلول المطلوب تفعيلها؛ من أجل مواجهة الهدر الحالي ووقف النزيف المستقبلي في الأراضي وإمكاناتها الطبيعية والقضاء على استخداماتها العشوائية الغير مخططة  يتجه المركز إلى وضع يده أولا على جوهر المشكلة وعناصرها وأسبابها وتداعياتها على النحو التالي :-

§   حصر وتقويم الأراضي بالقراءة الكاملة لكل الاراضى المملوكة للدولة  بأنحاء الجمهورية .

Counting and assessing the lands with the complete reading of all lands owend by the state  .

§       الوقوف على  جميع إمكانات الأراضي الطبيعية .

 The understanding of all natural lands capabilities.

§       تحديد المستخدم منها وغير المستخدم  .

Defining the lands that have been used from those that have not been used yet .

 

§        تحديد مشاكل التخصيصات وسلبياتها ووضع الأطر البناءة لحلها .

Defining and allocating the problems and their passivities and putting the constructive frameworks for their solution .

 

§   تحديد الأنشطة الرئيسية لاستخدامات أراضى الدولة وفق مساحات محددة وخلال مدة مستقبلية معينة .

Defining the main activities for the uses of the state lands according to specific areas and through a specific future period .

§       آليات التسعير المتبعة .

The mechanism of the followed pricing system .

§        تحديد مطلوبات السياسة الاقتصادية العاجلة وأولويات التنمية  .

Defining the required and urgent economic policy demands and the priorities of the development ..

§        ثقافات استخدامات الأراضي السائدة  لدى المجتمع.

The cultures of the land uses to the society.

§       ثقافات إدارة أراضى الدولة لدى القائمين عليها من الطبقة الوسطى لموظفي الدولة .

The cultures of the stat lands management process their supervisors from the middle class and the government employees

 

§   متطلبات الانطلاقة الاستثمارية وحدودها وقيودها الدنيا اللازمة للحفاظ على الذاتية الوطنية  .

The requirements of the investment take-off and its borders and basic restrictions necessary for the preservation of the national subjectivity .

§        إيجاد مرجعية سهلة ومتاحة لفرص استخدامات الأراضي بكافة أنواعها .

Finding an easy reference that is available for the lands uses opportunities by all their kinds .

§        برامج المتابعة النموذجية والخلاقة لتنفيذ المشروعات .

The ideal and creative following – up programs for the execution of the projects .

§   إزالة جميع التعارضات والتناقضات الكائنة في أساليب إدارة واستغلال والتصرف في أراضى الدولة .

Overcoming of all conflicts and existing contradictions in the styles of administration and exploitation and handling in the state lands .

§   تنقية التشريعات الحاكمة والقواعد المنظمة لإدارة أراضى الدولة مما يشوبها من تعارض أو تنافر أو جمود .

The purification of the ruling legislations and the rules organizing the management of the state lands from a conflict or disagreement or a stagnation .

 

§   فض كافة الانزعة الحكومية الدائرة بشأن أراضى الدولة وإدارتها تحقيقا للمصداقية الحقيقية للدولة أمام الأفراد باعتبار أن الجهات الحكومية وعلى تعددها تعد رموزا متعددة لدولة واحدة  .

Resolving all the governmental conflicts Resolving around the management process of state lands and reaching the governmental credibility in front of the citizens assuming that the different     governmental   authorities are considered a single symbol of the state .  

§   إعداد الدراسات الطموحة لاستخدامات أراضى الدولة وفق المعايير البحثية والعلمية لتعظيم الاستفادة منها بأقصى قدر ممكن .

The preparation of the studies that aim at using  the state lands according to the research and scientific criteria for glorification the benefits from them by the utmost possible amount ..

§        الإسهام البناء والملموس في السجل العيني لكل أنحاء الجمهورية .

The constructive and tangible contribution in the cadastre to all republic areas

كل ذلك وغيره لا يؤمل تحقيقه  ولا يكتب له نجاح يذكر  ما لم  يتم الأخذ بأحدث أساليب العلم والتقنيات الحديثة  والمعلومات التكنولوجية .

فعلى سبيل المثال في مجال تحديد انسب استخدام للأراضي كمجهود رئيسي للمركز الوطني تكون نظم المعلومات الجغرافية (The geographical information systems ) هي المنهج الفعال الذي يجب إتباعه في هذا الصدد.

 

 وليس خاف أن هذه النظم جعلت الإنسان العادي يعلم أهمية التوقيعات المكانية ويهتم بالإرجاع الجغرافي للعناصر ولمكونات سطح الأرض المختلفة إن كانت طبيعة أو بشرية أو اقتصادية وباتت عمليات الـ  Georeferencing أي العمليات الخاصة بالتعريف الاحداثي المتكامل للعناصر المادية وللأحدث الجارية على سطح الأرض مهما كان زمن حدوثها، من المرتكزات الأساسية بل الجوهرية في تمييز العمل على نظم المعلومات الجغرافية وخاصة منها نظم الـ Arc view ونظم الـ Arc Info المتقدمة التي تجاوز إصدارها الـ 9 ، وذلك دون إهمال للأهداف الرئيسة المتوخاة من جراء استخدام هذه النظم في مختلف المجالات التابعة لعلوم الأرض أو المجالات التقنية أو الفنية التي تعبر عن احتياجات مختلف المحافظات والهيئات العاملة في مجال البنية التحتية والخدمية للأراضي المخطط استخدامها داخل البلد   الواحد  .

 

كما تفيد المقدرة الفائقة لنظم المعلومات الجغرافية فى عملية البحث في قواعد البيانات، وإجراء الاستفسارات المختلفة، ثم إظهار هذه النتائج في صورة مبسطة لمتخذ القرار... كما تفيد في العديد من المجالات، منها:
 إدارة الأزمــــــات:

 

 


  تسهيل عملية صيانة الشبكات الجديدة مما يوفر الوقت والجهد وعادة ما تكون الأزماتُ أحـــــــداثاً مكانيـــــة مثل (الفيضانات- الزلازل- الحرائق- الأعاصير- انتشار الأوبئة- الاضــــــــطرابات العامة- المجاعــــــات). ومن هـــنا فإن امتلاك الخرائط والمعلومات يعتبـــــــــر أمرا هامـا لإدارة الكارثة.
 - الخدمات الطــــــبية الطـــــارئة:


تعتبر نظم المعـــلومات الجغرافية إحـــــــدى الأدوات الجــــــيدة للإسعافات الطبية الطارئة، حيث توفــــــــر

بيانات عن أنواع الحـــــوادث، والبيانـــــــات الســكانية (الديموجرافية) الخاصة بهذه الحوادث، ويمكن عرضها بسرعة وسهولة. وتساعد أيضا على سرعة اسـتجابة نظام "الخدمات الطبية الطارئة" من خلال تحديد اقرب وحدة إسعافات إلى مكــــــان الاتصـــال المــــبلغ عن الحادث، وأقصر الطرق، والطرق البديلة للوصول إليه، بالإضــــافة إلى إمــــكانية القيام بتحليلات مخـــــتلفة للمعلومات المختزنة في قواعــد البيانات، بحيث يمكن معرفة سرعة ومدى انتشار عـــــدوى لداء أو وباء قبل انتشـــــاره الفعلي، مما يساعد على التخطيط.
 - 
التخطيــــــــط العمـــــــراني:


يفيد نظام المعـــلومات الجغـــرافي في تقييــــم أداء الخدمات المختلفة )تعليمية- صحية- أمنية- .. الخ) في أي منطقــــة عمرانيــــة لتحديد المــــناطق المحرومة، لإعادة توزيع الخدمات فيها، كما يفيد في مقـــــارنة ما هو مخطط بما هو واقع بالفعل، لمنطقة معينة، لتحديد الملكيات والمســـئوليات القانونية، ويســـاهم في بناء نماذج رياضية للمنـــــاطق العـــــشوائية عن طــــــريق تحديد اتجاهات النمو العمراني فيها، للحد من انتشارها، وكذلك تطوير المناطق القائمة .

 

 

 حمايـــــــة البيـــــــــــــئة:


تقوم نظم المعلومـــــات الجغرافية بتصنيف ودراســـة العديد من البيئات، في اتجاهات عديدة، خاصة بطبيعتها الفيزيقية والبيولوجــــية والكيـميائية والمناخية و... الخ، ويقوم بتتبع التغــــيرات الحادثة في منـــــطقة معيـــنة، وتقدير التأثيرات المختلفة على المنــــاطق المـــجاورة، عن طــــريق مقارنة مجموعة من الصور والخرائط في تواريخ مختلفة

 

 - الدراسات الاقتصادية والاجتمـــــاعي:


تساهم نظم المعلومات الجغرافية في دراســـة وتحليل الخصائص الاقتصادية والاجتماعية لمنطقة معـــينة، بناء على معـــايير خاصة، يحددها الخـــبراء، وذلك لاستــنتاج المؤشرات التنموية، التي تساهم في اتخـــــاذ قرارات مناسبة، في كافة اتجاهات التطوير.

 - إنتاج خرائط استخدامات الأراضي والموارد الطبيعية:


باستـــــــــــخدام التقنيات الحديثة لنظم المعــــــلومات الجغـــــــرافية يمكـن إنتاج خرائط توضـــــــــــــح مناطق تجمــــــــــع الموارد الطبيعة لمنطقة معينة (مياه- بترول خامات معدنية..الخ)، التي توضح الاســــــتخدام الحالي للأرض، واســــــتنتاج خرائط الاستخدام المستقبلي.

 -
استنتاج شكل سطــــــح الأرض:


من الأهمـــية بمكان أن يعطي نظام المعـــــــــــلومات الجغرافي تصورا دقيقا لشكل سطح الأرض، الذي سيتم العـــــمل عليــــــه. ويتم ذلك عن طريق إدخال الخرائط الكنتورية للمنطقة. وباستــــــخدام تكنولوجيا نظـــــــم المعلومات الجغرافية، فيمكن من خلاله استــنتاج كميات

 

 

 الحــــفر والردم في منطــــقة محددة، أو تحديد أشكال مخرجات السيول، واتجاهات الميول لأي منطقة... الخ.

 - تحســــــــــين الإنتاجــــية:


اكتشفت جميع الهيئات التي طبقـــــت تكنولوجيا نظم المعلومات الجغــــرافية أن واحدا من أهم فوائدهــا هو تحسين عملية إدارة الهيئة ومواردها المختلفة، لأن نظم المعلـــــــومات الجغرافية تمتـــــــــلك القدرة علــى ربط

مجموعات البيانات بعضـــــــــها مع بعض، مع المــــواقع الجغرافية، مما يسـهل المشاركة في البيانات، وتســهيل الاتصال بين الأقــــــسام المختــــــلـفة؛ فعند بناء قاعدة بيانات موحدة يمكن لأحد الأقسام الاســــتفادة من عمل الآخر، لأن تجـــميع البيانــات يتم مرة واحدة فقط، ويتم اسـتخدامها عدة مرات، مما حســـــــــــن من الإنتاجـية، وبالتـــالي فقـد زادت الكفاءة الكلية للهيئة .

- اتخاذ القـــــرارات المنـــــاسبة:


تنطبق صحة القــول المــــأثور " البيانات الأفضل تقود لقرار أفضل" تماما على نظم المعلومـات الجغرافية، لأنه ليس وســــــيلة آلية لاتخاذ القرار، ولكنة أداة للاستفسار والتحليل، مما يساهم في وضع المعلومات واضحة وكاملة ودقيقة أمام متخذ القرار.
كما تساهم نظم المعلومات الجغرافــــــية في اختيار أنسب الأماكن بناء على معايير يختارها المستخدم مثل: البعد عن الطريق الرئيسي بمســافة محددة، وسعر المتر لا يزيد عن سعر معين، وتحديد حالة المـــرافق، والبعد عن مناطق التلوث،.. الخ فيقوم نظام المعلومات الجغرافية بإجــــــراء هذا الاستفسار على قواعد البيانات، ويقوم باختيار مجموعــــة من المســــــــاحات التي تحقق هذه الاشتراطات، ويترك لمتخذ القرار حرية الاختيار النهائي.


 -  
بــــناء الخرائــــــــــط:

إن الخرائط لها مكانة خاصــــــة في نظم المــــعلومات الجغرافية، لأن عملية بناء الخرائط باستــــــخدام نظم المعلومات الجـــــغرافية تعد أكثر مرونة من أي طريقة يدوية أو كارتوجرافية، حيث تبدأ هذه العملية ببناء قواعد

 البـــيانات، ثم التحويل الرقمي للخــــــرائط الورقــــــية المتوافرة، ثم يتم تحديـــثها باستـــــــخدام صــور الأقمار

الصناعية، في حالة وجودها، ثم تبدأ عمــــــــــلية ربط البيــــانات بمواقعها الجغرافية. وعندئذ يـــــكون المنتج النهائي مـــــن الخرائط جاهزا للظهور، وهنا يتم إيضاح المعـــلومات المختارة برموز محــــــددة علـــى الخريطة،

لتوضــــــيح خصائص محددة مثل: إظهار مناطق الآثار، موزعة على خريطة باستخدام رمز مفــــهوم ومحدد.

فأصبحت هذه التقنية عصب التمثيل الافتراضي لاستخدامات الاراضى وأداة تحليل الحاضر لاستقراء مؤشرات المستقبل . وهذه التقنية
بهذا التطور الهائل لتقنية نظم المعلومات الجغرافية

استطاعت دول عدة من تمثيل خرائط أراضيها بأدق التفاصيل المكانية. بالإضافة إلى إثراء تلك الخرائط بمعلومات وصفية وإحصائية تمكن المستخدم من الحصول على معلومات حديثة بطرق ميسرة وغير مكلفة.

وقد تضاعفت أهمية تواجد المعلومات المكانية والإحصائية لصناع القرار في القطاع الحكومي والخاص والباحثين والمستثمرين على حد سواء. ولتجلّي تلك الأهمية نجد أن قطاعات حكومية وشركات خاصة أخذت بزمام المبادرة للاستفادة من هذه التقنية واستحداث نظم معلومات جغرافية خاصة بها. وبقيت المعلومات حبيسة حدود تلك القطاعات وأصبح كل قطاع يعمل بمعزل عن الآخر. ولم تستفد هذه القطاعات من الاشتراك معاَ في خرائط الأساس

 

أو قواعد البيانات.وكأننا نجد أن نظم المعلومات الجغرافية قد زاد من تباعد القطاعات بدل من أن ترفع من درجة تكاملها.

ولو أمعنا النظر في الواقع المتغير للمعلومات المكانية

والمعلومات الوصفية نجد أن كل قطاع تقوقع وانعزل عن متغيرات التنمية الاقتصادية حكم على نفسه بانتهاء صلاحية خرائطه ومعلوماته التي عمل على إنشائها قبل أن يبدأ باستعمالها. ومن أهمية التحديث المستمر تظهر ضرورة تكامل أنظمة المعلومات الجغرافية بين القطاعات المختلفة سواء كانت حكومية أو خاصة. وأهمية العمل على خرائط أساس ذات مراجع مشتركة وعلى معايير وضوابط موحدة لضمان تجانس المدخلات من مختلف القطاعات والتي سوف تمكّن من ضمان دقة المخرجات الممثلة على شكل خرائط أو معلومات وصفية أو إحصائية.
وبالحديث عن التكامل والتجانس بين القطاعات الأساسية المستفيدة أو المؤثرة في نظم المعلومات الجغرافية على مستوى الوطن  .

ويتعين الاخذ بزمام المبادأة مع الجهات المعنية سواء في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص أو المعاهد العلمية لتحقيق الأتي :

·       توسيع بنية المعلومات الأساسية .

·   تسهيل الحصول على البيانات والمعلومات المكانية والوصفية وتوسيع مجالات استخدامها ورفع مستوى الاستفادة منها .

·       إنشاء وحدات نظم معلومات جغرافية .

·       نقل المعلومات والخبرات .

·       تدريب العاملين.

 

ولاشك أن ذلك سيحقق فوائد متعددة في مجال استخدامات الاراضى بحيث يمكن :-

§   توفير رصيد معلوماتي شامل من البيانات والمعـــــلومات الجغرافية( المكانيـــة والوصفية ) .

§   تقليل تكاليف إعداد وتحديث الخرائط و البيانات والمعلومات الجغرافية وتجنب تكرار الإنفاق والجهد في هذا المجال.

§   توفير آلية فعالة لنقل وتبادل المعلومات الجغرافية رأسيا وأفقيا ورفع مستوى الاستفادة من المعلومات في هذا المجال .

§   سهولة حصول المستثمرين على المعلومات التي تمكنهم من اتخاذ القرارات المناسبة لأنشطتهم .

والله الموفق ,,,,,

 



اقرأ ايضآ

محاولة أمريكية فاشلة !!
بواسطة khmosleh
الثلاثاء,2 يوليه 2013 - 06:08 م
إقرا المزيد
من أين لكم كل هذا؟ من أين لكم كل هذا؟
بواسطة kmkinfo
الجمعة,22 يوليه 2011 - 02:24 م
إقرا المزيد
مئة عام والديمقراطية ستسود العالم
بواسطة admin
الأربعاء,4 يوليه 2012 - 03:03 ص
إقرا المزيد
بنى وطنى
بواسطة abdelghanyelhayes
الثلاثاء,7 أغسطس 2012 - 03:09 م
إقرا المزيد
بصفتى وشخصى
بواسطة abdelghanyelhayes
الأربعاء,14 أغسطس 2013 - 02:25 م
إقرا المزيد

التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع




الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 76653


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 49503


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 48304


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 47869


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 44094


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 42943


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 42505


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 41393


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 40251


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 37621


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى