الخميس,19 أبريل 2012 - 02:59 ص
: 1271
كتب admin
info@elsyasi.com

كيف تتحول مصر إلى دولة عظمى فى 5840 يوماً؟ ليس عندى شك أن كل المصريين يعترفون بأن الطريق الوحيد للنهضة هو تطبيق العلم بكل تخصصاته على أرض الواقع وأن فى مصر علماء على مستوى عال من الكفاءة وقد شهد بذلك العالم كله من خلال جوائز نوبل وغيرها



edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d
ومن أجل ذلك نجد أن المرشحين الجادين لرئاسة الجمهورية - مع كثرة عددهم واختلاف توجهاتهم - يستندون فى برامجهم الانتخابية التى يخاطبون بها جموع الشعب المصرى على أبحاث ودراسات علمية قام بها العلماء وطرحوا وجهات نظر جيدة وحلولاً لبعض المشكلات هى فى الأصل آراء لبعض العلماء المتخصصين وكذلك نجد نواب الشعب فى مجلسى الشعب والشورى يستندون على حقائق ومشاريع علمية قام بها العلماء وكذلك نجد ثلث أعضاء مجلس الشورى يعينهم رئيس الدولة لاعتبارات علمية وسياسية .
* كنا نعانى فى العهد السابق وما زلنا نعانى وإذا استمر الحال على ما هو عليه سنظل نعانى من الـتـخبط والعشوائية والأزمات المتوالية والعقبات المتتابعة فى كل مجالات الحياة بمصرنا الحبيبة فى ( الصحة والتعليم والإسكان والزراعة و.. و.. إلخ ) بسبب عدم وجود رؤية أو خطة لنهضة مصر فى كل مجالات الحياة ورفع المستوى الاقتصادى للبلاد والعباد تكون هذه الخطة شاملة دقيقة محددة الأهداف طويلة المدى ( خمسين سنة مثلا ) واضحة المراحل مكتوبة يرضى عنها الشعب ويقتنع بها لا يستبدلها رئيس جمهورية ولا تعطل تنفيذها حكومة تقاس كفاءة رئيس الدولة وكفاءة الحكومة بمقدار ما يتحقق من تنفيذ هذه الخطة على أرض الواقع ويتابع تنفيذ مراحلها فى فتراتها الزمنية المتوالية مجلس الشعب . والآن الركب يسير على نفس النهج السابق نبحث عن رئيس جمهورية تتعلق به آمال البلاد والعباد وحزب أغلبية يقود المسيرة للوطن وقد ارتبط فى أذهاننا أن الرئيس القادم ستكون فى يده العصا السحرية التى تحول البلاد إلى النهضة وأن الحزب الفلانى هو الذى سـيـطير بالبلاد إلى سماء الازدهار فربطنا مصير الوطن برئيس يتقدم ببرنامج انتخابى وشخصية محبوبة أو حزب له أغلبية اليوم ربما تزول عنه فى الغد وإنى أرى فى هذا بعض المخاطر .

أما مخاطر ارتباط مصير الوطن ببرنامج انتخاب رئيس الدولة :-

 أولها :- أن البرنامج الانتخابى الذى يعتبر خطة رئيس الدولة المنتخب خطة قصيرة المدى مدة تطبيقها لن تزيد على مدة تولى الرئيس للرئاسة ( أربع سنوات فقط وإن تم انتخابه مرة أخرى ستكون ثمانى سنوات ) وهذه المدة لن تكفى لنهضة مصر فى كل المجالات لتكون دولة من الدول العظمى .

ثانيها :- أن الرئيس التالى الذى سيتولى الرئاسة بعد الرئيس الأول سيكون له برنامج انتخابى جديد بخطة جديدة فربما يغير منظومة التعليم أو الزراعة أو ..أو ..أو.. أو ..أو إلخ مثلاً - عن المنظومة التى أرسى قواعدها وأسسها وأنفق عليها الملايين الرئيس السابق والرئيس الثالث الذى سيتولى بعدهما سيأتى أيضاً ببرنامج انتخابى جديد وبخطة جديدة فربما يغير ما فعله الرئيسان الأول والثانى وهكذا .

ثالثها :- أن المرشحين لرئاسة الجمهورية يختلفون فى أجناسهم وانتماءاتهم واتجاهاتهم وثقافاتهم وقناعاتهم فربما يكون رئيس الجمهورية رجلاً أو امرأة ً أو إسلامياً أو علمانياً أو ليبرالياً أو رأسمالياً أو شيوعياً أو اشتراكياً أو حكيماً أو عنترياً أو ..أو.. أو إلخ فسيجر الرئيس المنتخب البلاد إلى اتجاهه وبالتالى ستتغير الأحوال والتوجهات فى البلاد من مدة رئاسية إلى أخرى .

وأما مخاطر ارتباط مصير الوطن ببرنامج انتخاب حزب :-

 أولها :- أن البرنامج الانتخابى الذى يضعه أى حزب لن يستطيع تنفيذ برنامجه أو خطته إلا إذا كان حزب أغلبية ونحن رأينا وسمعنا عن برامج لأحزاب بها مشاريع عظيمة لم تظهر على أرض الواقع وظلت حبيسة الأدراج لسنوات طويلة لأن الحزب لم يحصل على الأغلبية فى عهد ما قبل ثورة يناير2011م .

ثانيها :- أن الأحزاب فى كثير من الأحيان لا تستمر على أغلبيتها لأن الأداء والمواقف السياسية يؤثران على شعبية الأحزاب فهذا الحزب اليوم هو حزب أغلبية وغداً الحزب الآخر حزب أغلبية وبعد الغد الحزب الثالث حزب أغلبية وهكذا وعلى ذلك لن تكون هناك خطة طويلة المدى ( عشرين أو ثلاثين أو خمسين سنة أو مائة سنة ) تتمكن مصر من خلالها أن تنهض وتصبح من الدول العظمى .
 وهناك بعض المشاهد التى لا ينبغى أن نغفل عنها :-

 المشهد الأول :- كثيرا ما تتردد بعض العبارات بين المثقفين والسياسيين والخبراء منها عبارة ( هذا الأمر كان يحتاج إلى قرار سياسى يحسمه ) وعبارة ( هذا قرار سياسى خاطئ تسبب فى أضرار كبيرة بقطاع كذا أو كذا ) وعبارة ( هذا المشروع لم يتم لعدم وجود الإرادة السياسية ) . بعد ثورة يناير لا ينبغى أن يرتبط تقدم الوطن ونهضته أو الحفاظ عليه بطول انتظار لقرار سياسى تأخر وطال تأخيره أو قرار سياسى خرج لمصلحة فرد أو فئة فكان مسببا لأضرار كثيرة لجموع الشعب ومفيداً لفئة قليلة قريبة من السلطة أو بإرادة سياسية غائبة أو نائمة . الوطن أكبر من هذا ومصلحة الشعب المصرى بكل طوائفه أولى من غيرها .

 المشهد الثانى :- كثيراً ما يتردد من حين لآخر بأن مصر دولة مؤسسات ومع ذلك فلا يوجد من بين هذه المؤسسات مؤسسة علمية كبرى فعَّالة تجمع التخصصات العلمية تحت مظلة واحدة لتخطط للمستقبل البعيد وتغير الحاضر الأليم فى كافة نواحى الحياة فى مصر بوسائل علمية متطورة

 المشهد الثالث :- كثيراً ما يتردد من حين لآخر بأن فى مصر تعدد للسلطات وأن هناك حدوداً فاصلة بينها لا ينبغى تجاوزها ( سلطة قضائية وسلطة تنفيذية وسلطة تشريعية ) والملاحظ المدقق يجد أنه لا يوجد بين السلطات المذكورة سلطة للتخطيط العلمى وأن السلطة التنفيذية جمعت بين التخطيط والتنفيذ وأن وزارة التخطيط خاضعة لرئيس الدولة ولرئيس مجلس الوزراء والحكومة وهذه الوزارة تخطط لما يريده رئس الدولة أو ما يريده رئيس مجلس الوزراء أو ما تريده الحكومة فى نطاق الإمكانات المتاحة فى فترة حضور الإرادة السياسية للحكومة أو الرئيس أو فى الوقت المناسب لإصدار القرار السياسى .

 ولذالك نجد أن الحكومة كثيراً ما وقعت فى أخطاء أدت إلى الإضرار بشرائح عريضة من جموع الشعب المصرى أو الإضرار بالمال العام فـفى الكثير من المدن أو القرى تقام مشروعات وينفق عليها الكثير من الأموال ثم تزال ويعاد إنشائها مرة أخرى لسبب ما ... كإقامة كوبرى على ترعة أو مصرف يتكلف الكثير من الأموال ثم تغطى هذه الترعة أو تردم بعد سنة أو سنتين وتنفق أموال كثيرة مرة أخرى لإزالة هذا الكوبرى أو رصف طريق ثم يتم حفر الطريق المرصوف لتوصيل الغاز ثم يتم رصفه مرة أخرى فى أقل من ستة أشهر أو تجميل ميدان أو طريق يسير منه الرئيس أو المحافظ أو.. أو.. أو.. فيتم إزالة الديكورات وتصمم ديكورات أخرى فى كل سنة أو سنتين أو إقامة مصنع مثلا يكتشف بعد ذلك أنه يقوم بصرف مخلفاته فى النيل أو.. أو.. والأمثلة كثيرة .

 المشهد الرابع :- علماء مصر مع كثرتهم وعلو شأنهم وشهرتهم فى العالم كله وكثرة دراساتهم التى فيها الحلول لكثير من الأزمات والعقبات التى تواجه الوطن لا يجدون لهم من بين المسئولين وأصحاب القرار آذاناً تسمعهم ولا من بيت التنفيذيين من يأخذ بعلمهم ويحوله إلى كائن على أرض الواقع ولا من بين المؤسسات مؤسسة واحدة تتبنى تنفيذ مشروعاتهم العلمية ولا من بين الجهات جهة واحدة تتلقى أفكارهم وتفعـِّل هذه الأفكار فى المجتمع . ولكى يستطيع أى مصرى أن يعرض فكرة أو مشروعاً علمياً أو وجهة نظر علمية أو مخترعاً من المخترعات للمجتمع ولأصحاب القرار - أقصى ما يمكن الوصول إليه وبعد عناء شديد وبعض الوساطات - أن يصل إلى الإعلام كالصحف والمجلات وبرامج التوك شو بالقنوات الفضائية و اللقاءات فى الإذاعة أو التليفزيون المصرى لكى يصل صوته الضعيف إلى أسماع أحد المسئولين لعله يستدعيه ليسمعه ويرى إنجازه . وإذا نجح صاحب المشروع العلمى أو الفكرة أو الاختراع فى الوصول إلى المسئول أو إلى من بيده القرار التنفيذى فإما أن يرفضه المسئول لعدم اقتناعه الشخصى به أو لعدم فهمه لهذا التخصص الذى يندرج تحته هذا المشروع أو تلك الفكرة وإما يعجب به إعجابا منقطع النظير ويقتنع بفائدته ولكنه إما أن لا يستطيع تنفيذه لأنه ليس مدرج فى الخطة أو لأنه لا يتناسب مع ما يتم من مشروعات فى هذا الوقت فيتم حفظه فى الأدراج مع إخوته من المشاريع التى كادت أوراقها أن تتهالك بسبب طول الزمن . وإما أن يعد بتنفيذه فى أقرب وقت ثم يتعرض المسئول أو من بيده القرار التنفيذى إلى الابتعاد عن منصبه بسبب النقـل من منصبه أو الترقية أو التغيير للحكومة أو الإقالة أو الوفاة فيتعرض المشروع أو الفكرة للضياع أو النسيان مع إحباط صاحبه .

 المشهد الخامس :- إذا أراد أحد الشخصيات العامة أن يقوم بمبادرة لعـمل عام فيه الخير للمجتمع من وجهة نظره ومن وجهة نظر الكثيرين فإنه لا يجد جهة متخصصة يرجع إليها تساعده وتوجهه إلى أفضل السبل والوسائل وتضع له الخيارات لتكون هذه المبادرة فى موضعها المناسب من الخطة العامة الطويلة المدى الملتزمة بتنفيذها الدولة وأضرب مثالاً على ذلك بالمبادرة الكريمة التى دعا إليها وقام بها الشيخ محمد حسان ( المعونة المصرية بدلا من المعونة الأمريكية ) فقد خرج الأستاذ أحمد السيد النجار الخبير الاقتصادى بمقال الأهرام الخميس 1 من مارس 2012 يثبت بالأرقام أن هذه المبادرة لا كرامة فيها بسبب عجز الحكومة لأن هناك من الإجراءات التى يمكن أن تتخذها الحكومة ما يجعل مصر تستغنى عن هذه المعونة الأمريكية وتستغنى أيضاً عن التسول من المواطنين وخاصة أن المبلغ الذى ستجمعه بالتبرعات من المواطنين ضئيل بالنسبة لما تستطيع الحكومة أن تجمعه بتنفيذ بعض الإجراءات البسيطة .

المشهد السادس :- لتطبيق فكر جديد غير معتاد أو تنفيذ مشروع علمى نهضوى كبير أو تغيير توجه مشهور فى المجتمع لابد من الوصول إلى السلطة لامتلاك القرار التنفيذى وهذا سوف يؤدى إلى التطاحن بين الأحزاب والأفراد على السلطة ومحاولة الوصول إلى السلطة بشتى الوسائل المشروعة وغير المشروعة وهذا مما يشعل نار الفتنة والعداوة بين أبناء الوطن الواحد . *

 وبالتأمل والتفكر فيما سبق ينبغى أن تكون فى مصر مؤسسة تعالج السلبيات السابقة هذه المؤسسة هى ( مـجـلـس الـعـلـمـاء ) فكما أن فى مصر مجلس للشعب ومجلس للشورى ينبغى أن يكون فى مصر مجلس للعلماء يوجه المسيرة المصرية للنهضة بالتنسيق مع مجلس الشعب والشوري كل في تخصصه . وتقوم فكرة مجلس العلماء على الفصل بين السلطة التنفيذية ( الحكومة ) من جهة والتخطيط العلمى والتطوير وتقديم الحلول العلمية للأزمات والمعضلات والمشكلات من جهة أخرى وتقاس كفاءة الحكومة بمقدار ما يتحقق من تنفيذ هذا التخطيط على أرض الواقع . فـمجلس العلماء بمنزلة العقل المفكر للأمة والحكومة هى اليد المنفذة للأمة والشعب هو جسد الأمة النابض الذى يحتاج للعقل واليد ) .

 مهمة مجلس العلماء :-

1) تحديد اتجاه المسيرة المصرية للنهضة بوضع رؤية وخطة طويلة المدى لتكوين دولة مصرية عظمى فى أقل فترة زمنية ممكنة ( لا تزيد عن ستة عشر سنة ) والحفاظ على كون هذه الدولة دولة عظمى مدى الحياة .

 2) القيام بالدراسات والأبحاث العلمية المتكاملة اللازمة للنهضة المصرية فى جميع التخصصات.

3) وضع الحلول العلمية العاجلة لجميع المشكلات والأزمات التى يعانى منها الشعب المصرى فى الحاضر والمستقبل .

4) جمع الأفكار والدراسات العلمية للمشروعات النهضـوية من البرامج الانتخابية للأفراد المستقلين وللأحزاب السياسية وبرامج المرشحين لرئاسة الجمهورية والمشروعات العلمية التى يقوم بها العلماء المصريون وترتيبها حسب الأولوية ووضعها فى إطار خطة طويلة المدى مقسمة إلى مراحل كل مرحلة لها فترة زمنية محددة .

5) تلقى الأفكار والمشروعات العلمية ووجهات النظر من أفراد الشعب ودراستها ووضع ما يصلح منها فى إطار خطة التنفيذ المرحلية .

 6) استقبال المخترعين واختبار مخترعاتهم وإعطائهم براءة اختراع ووضع المخترعات فى خطة التنفيذ .

 7) وضع النمط التطبيقى لرسائل الماجستير والدكتوراه - العلمية العملية - على أرض الواقع فى الخطة العامة للدولة .

 8) ترتيب المشروعات حسب أولوية التنفيذ فى الخطة العامة وتحديد المرحلة التى سيتم فيها التنفيذ

خصائص مؤسـسة مجلس العلماء :-

1) مجلس العلماء له سلطة التخطيط العلمى لتكون مصر دولة عظمى وهى سلطة مستقلة مثل السلطة القضائية للقضاء والسلطة التشريعية لمجلس الشعب .

 2) عمل مجلس العلماء لا يتأثر بتـغـيـير رؤساء الجمهورية أو أغلبية حزب أو تغيير حكومة وتولى أخرى .

 3) ما يضعه مجلس العلماء من خطط ويقره الشعب من خلال مجلس الشعب لا يغيره رئيس الدولة ولا تعطل تنفيذه حكومة ولا يعدله حزب أغلبية بعد ذلك . ويكون مجلس العلماء هو الجهة الوحيدة التى تملك التعديل أو التغيير أو التطوير أو التبديل للخطة العامة للدولة أو الخطة المرحلية فى أى تخصص من التخصصات بموافقة مجلس الشعب بحضور ثلاثة أربع عدد الأعضاء لمجلس الشعب .

 4) أعضاء مجلس العلماء جميع المصريين الحاصلين على درجة الدكتوراه فى جميع التخصصات أو ما هو أعلى من ذلك . أما أمانات اللجان الفرعية والأمانة العامة لمجلس العلماء ورئيس مجلس العلماء بالانتخاب من بين الأعضاء .

 5) يحاسب ويعاقب أعضاء مجلس العلماء المنتخبين فى أى لجنة من لجانه إذا أثمرت خطتهم عن فشل أو تخلف للوطن بسبب سوء التخطيط .

 مكونات مؤسـسة مجلس العلماء :-

1) يضم العلماء المصريين المشهورين فى العالم مثل الدكتور/ أحمد الطيب شيخ الأزهر , والدكتور/ أحمد زويل , والدكتور/ فاروق الباز , والدكتور/ مصطفى السيد , والدكتور / صبرى الشبراوى وأمثالهم ممن لا نعلمهم بسبب عدم تسليط الأضواء الإعلامية عليهم .

2) يضم حملة الدكتوراه المصريين فى جميع التخصصات .

3) يضم كل من يحصل على جائزة نوبل أو ما يعادلها من المصريين .

4) يضم تحت لوائه جميع المجالس العليا والمجالس القومية فى مصر مثل ( المجلس الأعلى للآثار – المجلس الأعلى للثقافة - المجلس الأعلى للشئون الإسلامية - والمجلس الأعلى للشرطة - المجلس الأعلى للقوات المسلحة - المجلس الأعلى للجامعات – المجلس الأعلى للقضاء - المجلس القومى للمرأة - المجلس القومى لحقوق الإنسان - ......... إلخ )

 5) يضم تحت لوائه جميع المراكز القومية للبحوث مثل ( المركز القومى للبحوث الزراعية - المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية - المركز القومى للبحوث التربوية والتنمية ........... إلخ

 6) يضم تحت لوائه جميع الأجهزة المركزية فى مصر مثل ( الجهاز المركزى للمحاسبات – الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة - الجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء - الجهاز المركزى للتعمير ... إلخ )

7) يضم تحت لوائه جميع المجامع العلمية المصرية . ويقسم مجلس العلماء إلى تخصصات علمية كل تخصص فى لجنة مثل ( لجنة الإدارة , لجنة الصناعة , لجنة الزراعة , لجنة النيل والمياه الجوفية , لجنة السياحة , ولجنة الآثار , لجنة الطب , لجنة الهندسة , لجنة التعليم , لجنة التجارة الداخلية والخارجية , لجنة العلاقات الدولية , لجنة التنمية البشرية , لجنة التكنولوجيا , لجنة الاقتصاد والاستثمار , لجنة الجيش المصرى , لجنة الأمن الداخلى , لجنة الاجتماع , لجنة حقوق الإنسان , لجنة الطيران المدنى , لجنة الثروة السمكية وعلوم البحار , لجنة الثروة المعدنية والجيولوجيا , لجنة القانون والتشريع , لجنة الدين الإسلامى , لجنة الدين المسيحى , لجنة المرأة والطفل , لجنة العلوم النووية , لجنة الفلك وعلوم الفضاء , لجنة الإعلام , لجنة الفنون , ..... إلخ ) أما آليات إصدار القرار فى المجلس وكيفية تحديد قياداته وكيفية التنسيق بين اللجان والرواتب وغير ذلك من التفاصيل الدقيقة الهامة فهذا مما يبحث فيه ويحدده من هو أكثر منى علماً وخبرة ً وتخصصاً . أتمنى أن تكون مصرنا الحبيبة فى مقدمة الدول صانعة لحضارة المستقبل كما كانت صانعة لحضارة الماضى . والحمد لله رب العالمين .

للتواصل مع الكاتب
 الشيخ / أحمد زكريا أحمد شـتا إمام وخطيب بوزارة الأوقاف المحلة الكبرى محافظة الغربية ت
ahmed_sheta2000@yahoo.com
01007896316


اقرأ ايضآ

انهم يذبحون سوريا؟
بواسطة kmkinfo
الخميس,28 مارس 2013 - 03:47 م
إقرا المزيد
الديمقراطية...وبلوغ سن الرشد
بواسطة وليدالجنابي
الثلاثاء,10 يناير 2012 - 01:46 ص
إقرا المزيد
محفزات عمل الخير محفزات عمل الخير
بواسطة elhossien
الإثنين,13 يونيو 2011 - 01:35 م
إقرا المزيد
انها ارادة شعب
بواسطة abdelghanyelhayes
الأحد,10 مارس 2013 - 05:09 ص
إقرا المزيد
صديقى
بواسطة abdelghanyelhayes
الأحد,16 ديسمبر 2012 - 11:07 ص
إقرا المزيد
نحو عقد اجتماعي جديد
بواسطة محمد ابونار
الأربعاء,29 فبراير 2012 - 11:53 ص
إقرا المزيد
الربيع العربي والصقيع القادم؟
بواسطة kmkinfo
الجمعة,9 مارس 2012 - 01:42 م
إقرا المزيد
الفحل ... للكبار فقط
بواسطة نبيل جامع
الأحد,19 مايو 2013 - 07:58 ص
إقرا المزيد

التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع




الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 75904


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 47896


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 47388


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 46930


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 42088


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 41749


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 41452


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 40631


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 39349


هيئة الرقابة الإدارية - عدد القراءات : 36984


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى