الخميس,9 مايو 2013 - 06:39 م
: 1998
كتب عبدالغنى الحايس
abdelghany_elhayes@yahoo.com

اليأس خيانة مكملين حلمنا لاخر مدى



edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d

شريط من الأحداث يتلاحق أمام عينى برغم انة يمرسريعا الا انة كان يحمل معه الحلم والأمل برغم ما فية من مرارة ولحظات انكسار ولكن مازال داخلنا صمود وعزيمة على ان نصل الى طريقنا

كانت الثورة حلم وامنية لم ننزل الى الشارع يوم 25 يناير لاسقاط النظام انما فقط للتغير ولم يكن هناك حدود لهذا التغيير نطمح فى تعديل وزارى اقالة العادلى واقصى امانينا تغيير الحكومة ولكن الله وهبنا ما هو اكثر من ذلك تغيير النظام بكاملة

قدم فى ذلك الكثير من الشهداء والدماء ومصابيين مازالوا ينظرون الى اصابتهم بشرف ويتباهى انها فى ثورة شعب عظيم

كان الحلم يزداد بعد 11 فبراير حتى وصل الى عنان السماء ولكننا لم نكن نحن اصحاب القرار طغت النفس الأمارة بالسوء على الغالبية وجاء المتحولون الانتهازيون وجاءت الجماعات المنظمة وظهر تجار الدين واصبحنا فى سوق الكل يتاجر بأى شىء بعد ان غابت المبادىء وطغت النرجسية والأنانية وظهرت طواغيت التوك شو تبث سمومها واعلام مضلل وعادت الغالبية التى ملئت الشوارع الى سابق عهدها سلمت عقولها حيث شاءت ووقف فى الطرف الاخر الشباب النقى صاحب المبادرة يبحث عن حلمة الذى نهشة هؤلاء لم يتبقى منة سوى مثابرة داخل روحة وعزيمة على ان يسترد حلمة

واستمر القدر يعبث بتقلباتة معهم مع استمرار نزيف الدماء وكثير من الفوضى والتراخى حتى وهنت الدولة وجاءت الجماعه على كرسى الحكم تتاجر بكل شىء وتتدعى انها تملك كل شىء وان فى يديها مفاتيح الجنان وان الله وهبهم الملك لانهم اهلا لة واقصوا كل ما دونهم وعاشوا عبثا وفسادا أكثر مما سبق وكانهم يسيرون على خطى اسلافهم فى الحكم

ادعوا الاسلام وانهم حماتة وكل ما دونهم يقف ضد مشروعهم الاسلامى فهو خارج عن ملتهم وانقسم المصريين وتشاحنوا ونحن نبحث عن مخرج ولكن كيف وقد تمكنوا او يحاولون ان يطوعوا كل شىء لخدمتهم

هنا وقفنا لحظة حداد على كل ما فات وقفز فى أذهاننا اننا قادرون على التغيير الحقيقى فمابالنا بمبارك وعصابتة كانوا اقوى شكيمة يملك الدولة البوليسية ورغم جبروتة سحق فى عليائة

رددتها قوية فى داخلى برغم كل شىء فعلا نحن قادرين على التغيير المهم المحاولة مرة اخرى وان اليأس خيانة

اليأس خيانة وغدا يتحرر الوطن ويكون ملكا للجميع

 

شريط من الأحداث يتلاحق أمام عينى برغم انة يمرسريعا الا انة كان يحمل معه الحلم والأمل برغم ما فية من مرارة ولحظات انكسار ولكن مازال داخلنا صمود وعزيمة على ان نصل الى طريقنا

كانت الثورة حلم وامنية لم ننزل الى الشارع يوم 25 يناير لاسقاط النظام انما فقط للتغير ولم يكن هناك حدود لهذا التغيير نطمح فى تعديل وزارى اقالة العادلى واقصى امانينا تغيير الحكومة ولكن الله وهبنا ما هو اكثر من ذلك تغيير النظام بكاملة

قدم فى ذلك الكثير من الشهداء والدماء ومصابيين مازالوا ينظرون الى اصابتهم بشرف ويتباهى انها فى ثورة شعب عظيم

كان الحلم يزداد بعد 11 فبراير حتى وصل الى عنان السماء ولكننا لم نكن نحن اصحاب القرار طغت النفس الأمارة بالسوء على الغالبية وجاء المتحولون الانتهازيون وجاءت الجماعات المنظمة وظهر تجار الدين واصبحنا فى سوق الكل يتاجر بأى شىء بعد ان غابت المبادىء وطغت النرجسية والأنانية وظهرت طواغيت التوك شو تبث سمومها واعلام مضلل وعادت الغالبية التى ملئت الشوارع الى سابق عهدها سلمت عقولها حيث شاءت ووقف فى الطرف الاخر الشباب النقى صاحب المبادرة يبحث عن حلمة الذى نهشة هؤلاء لم يتبقى منة سوى مثابرة داخل روحة وعزيمة على ان يسترد حلمة

واستمر القدر يعبث بتقلباتة معهم مع استمرار نزيف الدماء وكثير من الفوضى والتراخى حتى وهنت الدولة وجاءت الجماعه على كرسى الحكم تتاجر بكل شىء وتتدعى انها تملك كل شىء وان فى يديها مفاتيح الجنان وان الله وهبهم الملك لانهم اهلا لة واقصوا كل ما دونهم وعاشوا عبثا وفسادا أكثر مما سبق وكانهم يسيرون على خطى اسلافهم فى الحكم

ادعوا الاسلام وانهم حماتة وكل ما دونهم يقف ضد مشروعهم الاسلامى فهو خارج عن ملتهم وانقسم المصريين وتشاحنوا ونحن نبحث عن مخرج ولكن كيف وقد تمكنوا او يحاولون ان يطوعوا كل شىء لخدمتهم

هنا وقفنا لحظة حداد على كل ما فات وقفز فى أذهاننا اننا قادرون على التغيير الحقيقى فمابالنا بمبارك وعصابتة كانوا اقوى شكيمة يملك الدولة البوليسية ورغم جبروتة سحق فى عليائة

رددتها قوية فى داخلى برغم كل شىء فعلا نحن قادرين على التغيير المهم المحاولة مرة اخرى وان اليأس خيانة

اليأس خيانة وغدا يتحرر الوطن ويكون ملكا للجميع

 

شريط من الأحداث يتلاحق أمام عينى برغم انة يمرسريعا الا انة كان يحمل معه الحلم والأمل برغم ما فية من مرارة ولحظات انكسار ولكن مازال داخلنا صمود وعزيمة على ان نصل الى طريقنا

كانت الثورة حلم وامنية لم ننزل الى الشارع يوم 25 يناير لاسقاط النظام انما فقط للتغير ولم يكن هناك حدود لهذا التغيير نطمح فى تعديل وزارى اقالة العادلى واقصى امانينا تغيير الحكومة ولكن الله وهبنا ما هو اكثر من ذلك تغيير النظام بكاملة

قدم فى ذلك الكثير من الشهداء والدماء ومصابيين مازالوا ينظرون الى اصابتهم بشرف ويتباهى انها فى ثورة شعب عظيم

كان الحلم يزداد بعد 11 فبراير حتى وصل الى عنان السماء ولكننا لم نكن نحن اصحاب القرار طغت النفس الأمارة بالسوء على الغالبية وجاء المتحولون الانتهازيون وجاءت الجماعات المنظمة وظهر تجار الدين واصبحنا فى سوق الكل يتاجر بأى شىء بعد ان غابت المبادىء وطغت النرجسية والأنانية وظهرت طواغيت التوك شو تبث سمومها واعلام مضلل وعادت الغالبية التى ملئت الشوارع الى سابق عهدها سلمت عقولها حيث شاءت ووقف فى الطرف الاخر الشباب النقى صاحب المبادرة يبحث عن حلمة الذى نهشة هؤلاء لم يتبقى منة سوى مثابرة داخل روحة وعزيمة على ان يسترد حلمة

واستمر القدر يعبث بتقلباتة معهم مع استمرار نزيف الدماء وكثير من الفوضى والتراخى حتى وهنت الدولة وجاءت الجماعه على كرسى الحكم تتاجر بكل شىء وتتدعى انها تملك كل شىء وان فى يديها مفاتيح الجنان وان الله وهبهم الملك لانهم اهلا لة واقصوا كل ما دونهم وعاشوا عبثا وفسادا أكثر مما سبق وكانهم يسيرون على خطى اسلافهم فى الحكم

ادعوا الاسلام وانهم حماتة وكل ما دونهم يقف ضد مشروعهم الاسلامى فهو خارج عن ملتهم وانقسم المصريين وتشاحنوا ونحن نبحث عن مخرج ولكن كيف وقد تمكنوا او يحاولون ان يطوعوا كل شىء لخدمتهم

هنا وقفنا لحظة حداد على كل ما فات وقفز فى أذهاننا اننا قادرون على التغيير الحقيقى فمابالنا بمبارك وعصابتة كانوا اقوى شكيمة يملك الدولة البوليسية ورغم جبروتة سحق فى عليائة

رددتها قوية فى داخلى برغم كل شىء فعلا نحن قادرين على التغيير المهم المحاولة مرة اخرى وان اليأس خيانة

اليأس خيانة وغدا يتحرر الوطن ويكون ملكا للجميع

 




اقرأ ايضآ

من أين تأتى السعادة من أين تأتى السعادة
بواسطة أبومؤيد
الثلاثاء,30 أكتوبر 2012 - 10:32 ص
إقرا المزيد
( العمالة ) بين العراق وسوريا؟
بواسطة kmkinfo
الأحد,25 مارس 2012 - 04:40 م
إقرا المزيد
قبل الغليان قبل الغليان
بواسطة abdelghanyelhayes
الأربعاء,20 نوفمبر 2013 - 01:02 ص
إقرا المزيد
طفيليات الصحافة والاعلام!
بواسطة kmkinfo
السبت,3 سبتمبر 2011 - 03:44 ص
إقرا المزيد
الشعب يريد اصلاح الشعب
بواسطة محمد ابونار
الأربعاء,29 فبراير 2012 - 02:43 م
إقرا المزيد
للفساد أوجه كثيرة؟ للفساد أوجه كثيرة؟
بواسطة kmkinfo
الجمعة,29 يوليه 2011 - 09:27 م
إقرا المزيد

التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع




الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 79025


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد القراءات : 56225


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 53719


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 51351


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 50516


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 47574


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 45126


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 44731


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 43524


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 42904


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى