الثلاثاء,21 يناير 2014 - 01:20 م
: 2214
كتب صلاح شمشير البدري
salahalbadree@yahoo.com

ما للناس في ..حيص بيص! الفوضى التي تعانيها البلاد جراءعدم دراية الكثيرين بأمور ادارة مؤسسات الدولة ،والذين جعلوا من مناصبهم فرصة لجمع كل من هب ودب على اساس المحسوبية والمنسوبية،واستبعاد الكفوئين مما جعل الكثير من مفاصل الدولة تصاب بالشلل



edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d
الكاتب والصحفي صلاح شمشير البدري الفوضى التي تعانيها البلاد جراءعدم دراية الكثيرين بأمور ادارة مؤسسات الدولة ،والذين جعلوا من مناصبهم فرصة لجمع كل من هب ودب على اساس المحسوبية والمنسوبية،واستبعاد الكفوئين مما جعل الكثير من مفاصل الدولة تصاب بالشلل ومشاريع البنى التحتية ترصد لها الميزانيات ولاترى النور، لعدم جدية اعضاء البرلمان في اتخاذ القرارات التي صارت بين مد وجزر نتيجة انسحابهم من جلسات البرلمان وعدم اتفاقهم على مصلحة المواطن ،ووزراء يهددون بالانسحاب واناطة وزارات بالوكالة ، كل هذه الامور جرت البلاد الى مالايحمد عقباه من استشراء الفساد الادراي والمالي والقضايا التي ملئت الرفوف تنتظر الحلول ،ومنابر الاعلام تحولت هي الاخرى الى حلبة صراع جعلت المواطن في حيرة من امره بين المذنب والبريء ،فالجميع يقدمون ملفات فساد عند المساس بمصالحهم لا على اساس الوطنية والحق العام ،والا لماذا؟ بعضها مر عليها بضع سنين ، ناهيك عن عقودتباع بملايين الدولارات وقد تعدت بعضها حدود الانسانية والربح المادي ، اخرها صفقة البسكويت المنتهي الصلاحية وتوزيعها على براعم لم يتجاوز اعمارهم الست سنوات،ليقتلوا هذه المرة اطفال العراق ،والتي ثبت دخولها الاراضي العراقية بل وزعت في عدد من المحافظات،والاطراف المعنية تخرج على الاعلام ليتبرؤا من القضية كبراءة اخوة يوسف، وهناك الكثير من القضايا التي احيلت الى لجان واختفت معها حلولها ،وطوابير الزحام اليومية وطرق التفتيش البدائية او بالسونار الذي صارت قضيته في الارشيف بعد معاقبة جميع الاطراف ،وتراكم الازمات جعلت المواطن في تساؤل هل المسؤول عن حياة العراقيين بحاجة الى رقيب ومن يزكى ذلك الرقيب ،لم يتبقى غير الضمير الانساني ،فأن ماتت لم يبقى دواء الا الكي ،وعلى القضاء العراقي ان يقف بالمرصاد لكل من سولت له نفسه بالتلاعب بمصير العراقيين ولم يكتفي بسرقته بل قتله بكل الوسائل ،فمسؤولية القضاء والنزاهة والرقابة المالية ان تمنع اعضاء البرلمان والوزراء والدرجات الخاصة من السفر مع نهاية كل سنة مالية لحين تقديم الحسابات الختامية لمعرفة كيفية التصرف بالمال العام وادارة المشاريع ،لفرز قضايا الفساد ووضع المفسدين وراء القضبان ،ليشعر المواطن ان الدولة مازالت بخير طالما قضاؤه عادل، وان لانرى الناس في حيص بيص*. *(الحيص بيص) .هو الشاعر سعد بن محمد الملقب بشهاب الدين رأى الناس يوما في حركة مزعجة وامر شديد فقال (ما للناس في حيص بيص ) حتى صار يعرف بالحيص بيص.


اقرأ ايضآ

نداء للصامتين نداء للصامتين
بواسطة أبومؤيد
الخميس,1 نوفمبر 2012 - 09:56 ص
إقرا المزيد
لا تعسكروا البلاد؟
بواسطة kmkinfo
السبت,20 أكتوبر 2012 - 11:25 م
إقرا المزيد
لا تخشوا على نظامنا السياسي؟
بواسطة kmkinfo
السبت,18 يونيو 2011 - 07:35 م
إقرا المزيد

التعليقات

الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع




الأكثر قراءة

عقوبات التزوير في القانون المصري - عدد القراءات : 79014


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد القراءات : 56070


تعريف الحكومة وانواعها - عدد القراءات : 53689


النظام السـياسي الفرنسي - عدد القراءات : 51336


طبيعة النظام السياسي البريطاني - عدد القراءات : 50507


مفهوم المرحلة الانتقالية - عدد القراءات : 47561


معنى اليسار و اليمين بالسياسة - عدد القراءات : 45103


مفهوم العمران لابن خلدون - عدد القراءات : 44723


ما هى البورصة ؟ و كيف تعمل؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد؟ - عدد القراءات : 43512


منظمة الفرانكفونية(مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) - عدد القراءات : 42890


الاكثر تعليقا

هيئة الرقابة الإدارية - عدد التعليقات - 38


اللقاء العربي الاوروبي بتونس من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان - عدد التعليقات - 13


ابو العز الحريرى - عدد التعليقات - 10


الموجة الرابعة للتحول الديمقراطي: رياح التغيير تعصف بعروش الدكتاتوريات العربية - عدد التعليقات - 9


لا لنشر خريطة مصر الخاطئة او التفريط في شبر من أراضيها - عدد التعليقات - 7


الجهاز المركزي للمحاسبات - عدد التعليقات - 6


تعريف الحكومة وانواعها - عدد التعليقات - 5


الليبرالية - عدد التعليقات - 4


محمد حسين طنطاوي - عدد التعليقات - 4


أنواع المتاحف: - عدد التعليقات - 4


استطلاع الرأى