ظاهرة الدومينو

29-02-2012 02:39 PM - عدد القراءات : 2451
كتب محمد ابونار
mohamed_abunar@yahoo.com

إن عملية الدمقرطة (التحول للديموقراطية) قد اكتسبت زخماً كبيراً وجزء من أهميتها مع كتابات صمويل هنتنجتون, خاصة كتابه "الموجة الثالثة من اليموقراطية" حيث كانت هي موجة التحول الأكبر نحو الديموقراطية خاصة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي,

edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d

والموجات الديموقراطية كانت كالتالي:-

1)  الموجة الأولي:- وهي الموجة الأطول من حيث وقتها, حيث ظهرت ارهاصاتها مع بدايات القرن التاسع عشر إلي بدايات القرن العشرين, حيث تأسست معظم الديموقراطيات الغربية كنتيجة للثورتين الفرنسية والأمريكية.

2)  الموجة الثانية:- وهي التي بدأت مع نهاية الحرب العالمية الثانية وتحول عدد من الدول إلي الديموقراطية كألمانيا وإيطاليا واليابان واستمرت هذه الموجة قرابة العشرين عاماً حتى ستينات القرن الماضي.

3)     الموجة الثالثة:- وهذه الموجة بدأت في منتصف السبعينات وشملت عدد من المناطق وهي:-

-         منطقة جنوب أوربا وذلك بسقوط النظم اليمينية السلطوية كأسبانيا والبرتغالز

-    امتدت الموجة لتصل إلي أمريكا اللاتينية من أواخر السبعينات عن طريق إحلال حكومات مدنية منتخبة محل الحكومات العسكرية الديكتاتورية وأيضاً وسط وجنوب أسيا منتصف الثمانينات.

-         وكانت قمة هذه الموجة بانهيار النظم الشيوعية وسقوط الاتحاد السوفيتي وتأسيس 15 دولة.

-    تم انهيار نظام الحزب الواحد بعدد من دول جنوب الصحراء الإفريقية في النصف الأول من تسعينات العام الماضي.

-          

أما عن الثورات العربية التي تحدث هذه الأيام في عدد من الدول العربية ما لبست في فترة وجيزة أن انتشرت وانتقلت بفعل أثر العدوي أو اثر الدومينو إلي الدول الأخري, فبدأت الثورة في تونس ثم انتقلت إلي مصر والبحرين وليبيا والأردن واليمن وسوريا والجزائر, وإن اختلفت حدتها من دولة لآخري (فقد أطاحت بالنظم الحاكمة في بعض الدول, وفي طريقها باٌلإطاحة بأنطمة عدد من الدول الآخري), حتى أن كثيراً من الباحثين والسياسيين قد أطلقوا عليها الموجة الرابعة من الديموقراطية وإن مصطلح موجة ناتج عن كونه اتجاها وليس تغييراً عابراً.

 

     وتمر عملية التحول الديموقراطي بعد مراحل حتى تصير ديموقراطيات قوية كما يلي:-

1)     المرحلة الانتقالية:- وفيها يتم اسقاط نظام سلطوي.

2)  مرحلة التدعيم:- وفيها يتم تدعيم الديموقراطية لضمان عدم ارتدادها مرة اخري, عن طريق وضع الإطار المؤسسي (كالتنظيمي والدستوري وغيرها) لعملية الانتقال.

3)     الانتخابات:- وفيها يتم الاختيار من متعدد بنظام التنافس الحر, وذلك لتحديد الأغلبية والأقلية.

4)  بناء الديمواقرطية وبناء الدولة:- وهذه المرحلة لا تتم إلا بعد نجاح الثلاث مراحل السابقة بفترة من الزمن وبداية ممارسة الديموقراطية الفعلية.

ولكل موجة من الموجات السابقة أسباب ومسببين (داخلية وخارجية) أدوا إلي نشوء الموجة وصعودها بل إلي نجاحها, والأسباب الخارجية تتمثل في شكل النظام الدولي ودور القوي العالمية والإقليمية في هذه الموجات, أما الأسباب الداخلية فتتعلق بالظروف السياسية والاقتصادية ودور المجتمع المدني والأحزاب والقيادة في الدولة.

وكان للعوامل الداخلية والخارجية عظيم الآثر نحو تحول عدد من الدول العربية إلي الإطاحة أو الكفاح للإطاحة بالأنظمة السلطوية الموجودة بها.

     إن حالة الجمود السياسي والاجتماعي والأوضاع الاقتصادية الصعبة حملت في طياتها مسامير نعوش الديكتاتوريات العربية وحملت لنا الإحساس اليقيني بوجوب التغيير الثوري نتيجة لانعدام قنوات التغيير السلمي والذي صنعتها النظم السياسية العربية السابقة بحجة عدم إضعاف الجبهة الداخلية لمواجهة الخطر والتهديد الصهيوني, وأيضاً عدم نضوج الرأي العام المحلي لممارسة الديموقراطية, علي الرغم من أنها قد ارتمت في أحضان القوي الاستعمارية واستمدت شرعيتها من اتفاقاتها مع الاحتلال وشرعية الوضع القائم دون سند شعبي تستند عليه ونسيت أن الاستعمار لم يقم يوماً بحماية حليف له, بل بحماية مصالحه فقط.

.    وعلي الرغم من حالة عدم الاستقرار الحالية نتيجة الأحداث الجسام التي شهدتها المنطقة إلا أنها تبدو أفضل حال البناء عليها للوصول إلي نظم ديموقراطية حقيقية في المنطقة العربية, وذلك أيضاً عن طريق ظاهرة الدومينو أو العدوي.