مصرى

02-11-2012 10:21 AM - عدد القراءات : 1940
كتب abdelghanyelhayes
abdelghany_elhayes@yahoo.com

مصر للجميع

edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d

يراود الكثير منا سؤال نعتبرة محيرا ولغز هى البلد رايحة على فين ؟

وتتعدد الاجابات وتختلف باختلاف كل شخص ولكن المميز ان الأغلبية من الذين يحاولون عناء التفكير والاجابة عن هذا السؤال انهم متفائلين ويقدمون مشيئة الله على كل اجابة حتى ولو كانت سلبية متكلين على الله انة سوف يحرص ويصون هذا الشعب الطيب

لكن تظل حالة الصخب والجدال مستمرة والتنازع بين كل فريق ويرى انة هو الاحق بفرض فكرتة وفكرة وبرنامجة مع انهم اى الكل يحب هذا البلد ويبغى لة التقدم والتوفيق لكن حسب رؤيتة هو وليس فريق اخر منازع او مشارك لة

ولم يعلمون ان الامم لا تبنى بهذا الانقسام والتفرق فأنا استقل سيارة الميكروباص ويركب بجوارى المسيحى والاخوانى والليبرالى والشيوعى حتى فى العمل والبيت وكل شىء لم اسال من بجوارى انت اخوانى وينبغى لك ان لا تستقل معى الباص حتى فى المدرسة والجامعه لكن ما يحدث الان بين ابناء الشعب الواحد وعملية الاقصاء لكل من يستحوذ على الاغلبية وان يقصى من هو دونة اصبحت شائعه واصبحنا نعرف انفسنا ان هذا ليبرالى وهذا علمانى وهذا اسلامى يتبع التيارالاسلامى برغم ان كل هؤلاء مسلمون حتى لو كان فيهم قبطيا فكلهم مصريون ويحملون الجنسية المصرية ويعيشون تحت سماء واحدة ويحاصرهم مصير واحد خيرا كان او شرا ماداموا شركاء فى كل هذا فينبغى ان يستمروا معا يدا بيد بدون استقواء او سيطرة من احد على احد

لكن هل  يعون الدرس سريعا قبل فوات الاوان ام نستمر فى هذا التشتت والانقسام حتى ننهك هذا الوطن الذى نحبة جميعا ونعشق ترابة ولو اصابه مكروها لقدر الله لبكى الجميع نفس البكاء واحسوا بالالم والحسرة على ما اصابهم جميعا

ادعو كل مصرى سواء كان مسلم ام مسيحى سواء كان اسلامى او علمانى او ليبراليا او سلفى او اشتراكى او غير ذلك من مسمياتهم التى صنفونا بها الى التوحد ووضع ايديهم فى ايد بعض حتى نبنى ونعمر ونحقق المستقبل ليس لنا فقط لكن لاجيال قادمة ولكى نتقدم ونعيد امجاد اجدادنا وبطولاتنا لكم بكيت وانا اقرا قصص البطولة للمصرين بكل انتمائتهم هذة فى حروبنا الحديثة وكم احبو الموت والاستشهاد واقدموا علية وهم غير مبالين بة فى سبيل حماية وطنهم

اليس الاولى بمن دفعوا حياتهم فى سبيل ان نحيا وان نعيش مرفوعى الرأس ان نقتدى بهم وان يكونوا هم النبراس الذى نسير على خطاهم فى تقديم التضحية والفداء لاجيال اخرى قادمة هؤلاء صنعوا للوطن مجدا ورفعه عندما حاربوا من اجل حماية ترابة والحفاظ علينا وقت ان كنا اطفالا او حتى لم نولد بعد

الوطن ينادى الجميع لان يتكاتف عليكم العودة لروح ثورة يناير المجيدة وان نعى ماخرجنا من اجلة لا ان نسقط نظام استبدادى ظالم لنصنع بانفسنا انظمة اخرى اكثر فسادا وظلما وتقيدا للحرية اعدام للديمقراطية

ايها المصريون عودوا الى عقولكم والى تاريخكم واكتبوا بانفسكم تاريخا جديدا نتباهى بة بين الامم ولكى نرفع اسم مصر عاليا خفاقا

فمصر للمصريين جميعا ومصر ابدا لن تموت