قل "بهدلة" الدولة و لا تقل " أخونة" الدولة

04-03-2013 09:38 AM - عدد القراءات : 1477
كتب اوعاد الدسوقي
fnfn49@yahoo.com

اوعاد الدسوقي: قل "بهدلة" الدولة و لا تقل " أخونة" الدولة منذ عدة أيام طالعتنا الصحف بتصريح لأحد المحافظين المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين وهو في نفس الوقت عضو مكتب الإرشاد حيث قال" أن أخونة الدولة هى الديمقراطية.. وشغل المناصب بعناصر إخوانية أمر صحيح" .. حيث يعتبر هذا التصريح الإعتراف الأول من نوعه بشكل و اضح عن سعيهم الدؤوب لتنفيذ هذا المخطط بعد أن داوم أعضاء الجماعة علي إنكار ذلك مرارا و تكرارا . لا أحد ينكر ان الإخوان فصيل سياسي مهم له كل الحقوق و عليه كل الواجبات_ مثله مثل باقي الفصائل الاخري_ لكن هذا لا يعطيهم الحق في الاستحواذ على مقدرات الوطن بعد الثورة فـ الوطن ملك للجميع " أحزاب \ جماعات\ نساء \ رجال\ مسلمين \ مسيحيين " ومع ذلك دعونا ننحي الجدل جانبا حول مشروعية حلمهم في أخونة الدولة و أحقيتهم في ذلك من عدمه لننتقل إلي مرحلة المكاشفة لتوضيح أمر هام يراه الجميع إلا أفراد الجماعة و الموالين لهم بأن ما يفعلونه لا يمكن أن نطلق عليه بأي حال من الأحوال مصطلح" أخونة" انما إن أردنا تسميته بشكل دقيق فلنقل علية " دهولة الدولة ... أهبلة الدولة ... بهدلة الدولة... دهورت الدولة ...ا
قل "بهدلة" الدولة و لا تقل " أخونة" الدولة
edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d