انتبه ! فأمامك امر القاء قبض او إستبعاد من الإنتخابات

26-03-2014 04:56 AM - عدد القراءات : 1549
كتب هوشنك هركي
hoshang_harky@yahoo.com

ثمان سنوات والعراق من سيء إلى أسوء
انتبه ! فأمامك امر القاء قبض او إستبعاد من الإنتخابات
edf40wrjww2News:news_body
fiogf49gjkf0d

             انتبه ! فأمامك امر القاء قبض او إستبعاد من الإنتخابات

يمر العراق بوضع خطير هذه الإيام ويمكن ان نسمي هذه الفترة ( فترة الصراع بين الديمقراطيه  المتحققة وذكريات الدكتاتوريه الاليمة) اجل فأن رئيس وزراء العراق الحالي نوري المالكي يعد العدة لأرجاع ايام الدكتاتورية التي ولت مع المقبور صدام حسين والشعب العراقي بكورده وعربه و كل اطيافه الدينيه و العرقيه عانى ما عانه من ويلات خلال ذلك الزمن. المالكي وفكره الديكتاتوري من خلال الانفراد بالسلطة و الانحياز الى دول الجوار وتطبيق افكارها على العراق الديمقراطي الحر, يريد بذلك ارجاعه الى الزمن المظلم الذي لا يقبله العراقيون مجددا" ابدا".

و كوسيلة من وسائل المالكي هي مذكرات إلقاء  القبض التي يأمر بأصدارها حسب اهوائه من القضاء العراقي المنحاز طبعا للمالكي والمسيطر عليه تماما" في بغداد. وكلنا نعلم ان القضاء اذا انحاز فالبلد سيصبح بلدا غير مستقر و غير امن .. بدأنا منذ سنة نشهد مذكرات القاء قبض و محاكمات غيابيه كثيره في بغداد و الهدف من ذلك هو تصفية خصوم المالكي وكذلك كل من ينادي بأسم العراق الحر الديمقراطي الذي يحترم فيه رأي الاخرين و الحكم بالاتفاق بين الجميع ..

و الآن نشهد تغيرا جذريا من موقف الاحزاب الممثله للشعب الكوردي من حكومة المالكي و ذلك بسبب مواقفه المسيئه للعراق و قضية رواتب موظفي الأقليم وكلمات غير مسؤولة (الدم بالدم في قضية مقتل صحفي), وكذلك عدم تطبيق الاتفاقات المبرمه بين الكتل السياسيه العراقية ومنها اتفاق اربيل الذي كان برعاية السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم كوردستان العراق.

 مؤخرا" نرى اغلب القادة العسكريين الكورد قد انسحبوا من الجيش العراقي بسبب اوامر المالكي و عزلهم لأسباب مجهوله. ويريد من ذلك تكوين جيش ينادي بأسم المالكي كما كان الجيش السابق جيش صدامي فقط وليس عراقي الهويه و تسليحه حسب هواه و بدون الرجوع الى البرلمان او الاقليم وقادته.

ولكن هذا مستحيل بوجود قيادات حكيمه مثل السيد الرئيس البارزاني ومن خلفه الشعب الكوردي البطل الذي يقدم اغلى شيء في سبيل الحياة بحريه وديمقراطيه وبعيدا عن الفساد المالي والاداري الموجود في بغداد وباقي مدن العراق.

هنا ارسل رساله للمالكي واقول له بأسم مواطن كوردي حريص على المصلحة الكوردية والعراقية بنفس الوقت وحسب الدستور العراقي النافذ: هل نسيت ان الكورد هم من اوصلوك للكرسي الذي تجلس عليه؟ هل نسيت ان البارزاني انه كان يناضل في العراق ضد اكبر دكتاتور في العصر الحديث ( صدام ) ونجح في تخطيه بوقوف الشعب الكوردي معه ؟ يجب ان لا تنسى و إلا سيكتب التاريخ انك تخطيت حدودك و لن تستطيع ان تقف بوجه الشعب الكوردي و لا العراقي الذي قسمته و تهمشه يوميا. اخرج بصمت من السلطة وإلا سوف تندم و خذ العبره ممن كان قبلك ممن حكم العراق اعدموا و سحلوا في شوارع بغداد .و اذكر شعبنا الكوردي على الوقوف صفا" واحدا" في وجه المالكي وغيره وكل من لا يحب الخير لأقليمنا الغالي الذي حصلنا عليه بدم شهدائنا الابرار و قيادتنا الحكيمة, والله على كل ظالم.

 

 

هوشنك فرزنده هركى

أستاذ في كلية القانون \ جامعة نوروز